علوم الأرض والجيولوجيا

كيفية تحديد وحساب الزمن بواسطة “حركة الأرض ودوران القمر”

1999 موسوعة الكويت العلمية الجزء العاشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

حركة الأرض دوران القمر كيفية حساب الزمن علوم الأرض والجيولوجيا

تعرَّضَ عددٌ كبيرٌ من العلماء إلى مفهوم الزّمن، فقال إخوانُ الصَّفا في رسائلهم المنشورة قبل حوالي ألفِ عامٍ: «إنَّ الزمنَ هو مرور السنين والشهورِ والأيامِ والساعاتِ، وقد قيلَ إنه عددُ حركات الكواكبِ بالتكرارِ»، وسبقهم لهذا التعريف علماءٌ آخرون.

ويتمُّ تحديدُ الزمن بحركةِ الأرضِ حولَ نفسها دورةً كاملةً في زمنٍ مقداره يومٌ واحدٌ، وحركتها حولَ الشمس دورةً كاملةً في زمن مقدارُه سنةٌ واحدةٌ (تساوي ثلاثمئةٍ وخمساً وستين يوماً ورُبْعَ يومٍ).

وينقسمُ اليومُ إلى 24 ساعة، وتنقسمُ الساعةُ إلى ستين دقيقة، وتنقسمُ الدقيقةُ إلى ستين ثانية. وهذه هي وحداتُ قياس الزمن الذي يتحرك في اتّجاهٍ واحدٍ فقط، فهو في تزايدٍ مُستمرّ منذُ خلَقَ الله الكونَ.

 

ولا يمكنُ العودةُ بالزمنِ إلى الوراء أو التقدم بالزمن في اللحظة الحالية إلى الأمام. ولهذا ينبغي علينا أن نحرص على أوقاتنا، فلا نجعلها تمرُّ وتمضي إلاّ فيما يُفيدُ عقولنا وأجسامنا، ويزيدُ أعمالنا الحسنة التي يقلبها الله وثيبُنا عليها.

ومِثْلَما تحدَّدَ الزمن بحركة الأرض حولَ نفسها وحول الشمس، استُخدمَ دورانُ القمر حول الأرض لتحديد زمن آخر.

فالقمرُ يُتمُ دورةً كاملةً في زمن مقداره 27,3 يوماً، أما حركته بالنسبة لنقطة على سطح الأرض فتُتمُّ دورتها في 29,5 يوماً، وهذا هو الشهر القمريُّ ومنه ظهر التقويم الهجري.

 

وقد تم الاتفاقُ على تحديدِ الزمن في البُلدانِ المختلفة في عام 1884 بأن يكون خطُ الطولِ الذي يمرُّ بمدينةٍ بالقرب من مدينة لندن تسمى «جرينتش» هو بدايةَ التوقيتِ، وكلما اتجهنا شرقاً يتقدمُ التوقيت، وكلما اتّجهنا غرباً يتأخر التوقيتُ.

فإذا كان التوقيتُ في بريطانيا الساعة 12 ظُهرَ يومِ السّبتِ واتّجهنا شرقاً كان التوقيت في الكّويتِ الساعة 3 بعد ظهر السبت، وكانَ في اليابان الساعة 9 مساءَ السبت، وكان في نيوزيلاندا الساعة 12 مساءَ السبت.

 

أما إذا اتّجهنا غرباً نجدِ التوقيتَ في الأرجنتين الساعة 9 صباحَ السبت، وفي الولاياتِ المتحدة الأمريكية يتراوحُ بين الساعة 7 صباحَ السبتِ (شرقَ الولايات المتحدة) والساعة 4 صباح السبت (غربَ الولايات المتحدة)، وكان التوقيتُ الساعة 2 صباحَ السبتِ في ألاسكا.

وإذا وصلنا إلى خطِّ الطّولِ المقابلِ لخطِ جرينتش من الجهة الأخرى من الكرة الأرضية، ويقع بين ألاسكا وشرق سيبيريا، فسوف نجدُ أننا عندَ عبورِ هذ الخط في اتجاه الشرق نعبرُ من مساءِ السّبت إلى مساء الجمعةِ أي نكسبُ يوماً، وإذا عبرناه في اتجاه الغرب نعبر من مساء الجمعة إلى مساء السبت أي نفقد يوماً.

ومع التقدُّم التِكنولوجيِّ استطاع العلماءُ أن يلاحظوا تغييراً في سُرعةِ دوارنِ الكرةِ الأرضيّةِ، وهذا يؤثِّرُ بالتالي على حسابِ الزّمنِ.

 

وهناك ثلاثةُ أسباب لذلك، هي: الاحتكاكُ الناشئُ عن المدِ والجزرِ، والحركاتُ غيرُ المنتظمة في القشرةِ الأرضيةِ، وأيضاً التغيراتُ السَّنوية في الرّياح الكوكبية.

وباستخدام الساعة الذرية تمّ تحديدُ مقدارِ التغيير في سرعة دوران الأرضِ بحيثُ ظهرَ أن طول اليومِ يزدادُ بمقدار 0,0015 ثانية في كلِّ قرن!

ومع التّقدُّمِ العْلميِّ أمكن تحديدُ فتراتِ الأزمنة الطويلة باستخدام ظاهرةِ التحلل الإشعاعي. فمن المعلوم أن الغلاف الجويّ يحتوي على غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يتكوّن من عنصري الأكسيجين والكربون.

 

وعنصرُ الكربون الموجود في الغاز هو الكربونُ 12 وهو الكربونُ العاديّ بالإضافة إلى نسبةٍ ضئيلةٍ للغاية من الكربون 14. وجميعُ المواد الحيّةِ تحتفظ بهذه النسبة ثابتةً بسبب تبادُل ثاني أكسيد الكربون مع الجو المحيط بها.

 وبعدَ موتِ الكائناتِ الحيّة يتوقف تنفُسها وتتوقّف عملية التبادل ولا تستعيد هذه الأحياء الكربون 14. ويبدأ هذا العنصرُ في التحوُّل إلى الكربون 12 بنسبةٍ مُحددةٍ مَعملياً. وبذلك تناقصُ كميةُ الكربون 14 بمرور الزمن.

وبقياس هذه النسبة في موادّ كانتْ عضوية مثل الورق والخشب والعظام نستطيع تحديد عُمر هذه الموادّ. وقد استخدمتْ هذه الظاهرةُ العلميةُ في تحديد عمر المومياواتِ المصريّة.

 

وفيما يلي نبيّن بعض الأزمنةِ المشهورةِ بالتقريب:

عمرُ الكون = 12 بليون سنة

 عمر المجموعة الشمسية = 4,5 بليون سنة.

الزمن الذي يستغرقهُ الضَّوءُ من مركز المجرةِ إلى الأرضِ = 30,000 سنةٍ ضوئية.

الزّمنُ بين دقتين متتاليتين لقلب الإنسان = 0,8 ثانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق