علم الفلك

كوكب زحل

2009 النظام الشمسي

هورسي ,اندي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

اشتهر كوكب زحل منذ زمن بعيد بحلقاته المتلألئة الخلابة والجميلة، كما ويعد ثاني أكبر الكواكب المحيطة بالشمس بعد المشتري. وقد سمي زحل (ساتيرن) بهذا الاسم نسبة إلى إلهة الزراعة والحضارة والازدهار عند الرومان – ولقد اطلق اسم زحل على الصاروخ الذي نقل رواد مركبة ابولو إلى القمر. ويعرف عن كوكب زحل أنه يكبر عند منتصفه، أو خط الاستواء، عند الدوران وذلك نظراً لسرعته الكبيرة عند الدوران وتركيبته الغازية ووزنه الخفيف للغاية بالمقارنة مع حجمه. وهذا يعني أن حجم كوكب زحل يفوق ارتفاعه بحوالي 12,000 كلم.

خصائص طبقة الغلاف الجوي:

الغلاف الجوي: يتكون في غالبه من الهيدروجين، بالإضافة إلى كميات ضئيلة من الهيليوم، وبقايا من غاز الميثان والامونيا وبخار الماء.

طبيعة السطح: يتشكل السطح المرئي من غازات دوامة، وإلى الأسفل منها يوجد سطح صلب ممتد على نواة صخرية تبعد كيلو متر عن السطح المرئي.

معدل درجة الحرارة على السطح: 130- درجة مئوية.

أدنى درجة حرارة على السطح: 190-  درجة مئوية.

أعلى درجة حرارة على السطح: 120- درجة مئوية.

الطقس أو المناخ: يسود الكوكب غازات سريعة الحركة من العواصف والغيوم ويصاحبها هبوب رياح شديدة.

التغييرات الفصلية: قليلةٍ لبعد الكوكب عن الشمس.

لمحة عن زحل:

القطر عند خط الاستواء: 120,536 كلم

مساحة السطح: 42.7 بليون كلم2

درجة انحرافه عن محوره: 26.7 درجة

الكتلة: 95.2 من كتلة الأرض

الحجم: 688.9 من حجم الأرض

الكثافة الكلية: 0.69 غم/ سنتم3

الجاذبية: 0.91 من جاذبية الأرض

عدد الأقمار: 50 قمر أو أكثر.

خصائص المدار:

متوسط البعد عن الشمس: 1,462 مليون كلم.

متوسط المسافة بين زحل والشمس: 9.54 وحدة فلكية.

أقرب نقطة إلى الشمس (الحضيض الشمسي): 1,349 مليون كلم.

أبعد نقطة عن الشمس (الأوج الشمسي): 1,504 مليون كلم.

سرعة دوران الكوكب في مداره: 9.6 كلم/ ثانية.

أقل سرعة دوران في المدار: 9.1 كلم/ ثانية.

أعلى سرعة دوران في المدار: 10.1 كلم/ ثانية.

زمن الدورة الواحدة (السنة الزحلية): 29.46 يوم أرضي

فترة الدوران حول المحور (اليوم الزحلي): 10.77 ساعة أرضية.

المعالم الرئيسية:

قام عدد من المجسات الفضائية باستكشاف كوكب زحل

الحلقات: وتتشكل من بلايين من الشظايا الجليدية والصخرية التي تعكس ضوء الشمس فتبدو برّاقة متلألئة ويقدر حجم أكبر هذه الشظايا بحجم السيارة.

  • الحلقات الخافتة أو البعيدة.
  • الحلقة الرئيسية الخارجية (A).
  • الحلقة الوسطى (B).
  • الحلقة الرئيسية الداخلية (C).
  • الحلقة الداخلية (D).
  • قسم كاسيني.
  • قسم إينكا.

منطقة خط الاستواء: وتدور هذه المنطقة بما يعادل 25 دقيقة أسرع لكل يوم زحلي من المناطق القطبية على الكوكب التي يحيط بها أحزمة كبيرة من الغيوم.

المناطق الشمالية والجنوبية المعتدلة: تمتاز بوجود الغيوم وتصل سرعة الرياح في تلك المناطق إلى 1,800 كلم/ ساعة.

القطب الجنوبي: يمتاز بوجود طبقات خفيفة من الغيوم الملونة وبوجود بقع داكنة ودافئة.

معالم أخرى:

•النواة: على الأغلب نواة كوكب زحل شديدة الحرارة، إذ تقدر بحوالي 12,000 درجة مئوية، ويولد الكوكب مقداراً كبيراً من الطاقة الحرارية أكبر بكثير من تلك التي يستقبلها من الشمس.

•القطب الجنوبي: وهي منطقة حارة جداً تبدو متوهجة عند تصويرها بالأشعة تحت الحمراء (الأشعة الحرارية).

•أحزمة الغيوم: وهذه الأحزمة أقل وضوحاً هنا منها في كوكب المشتري وتتألف من أحزمة وتجمعات من الغيوم ذات درجات حرارة مختلفة وتبدو هذه الأحزمة أعرض عند خط الاستواء الخاص بالكوكب.

•البقع البيضاء: وهي مناطق تكثر فيها الغازات الدوامة التي تظهر تارة وتختفي تارة أخرى.

الاقمار الرئيسية:

بعـد اكتشـاف هيوغنز لـقـمـر

تايتان، قـام جيوفاني دومينيكو

كاسيني برصد الأقمار من الثاني

 إلى الخامس.

 

السنة

القمر

القطر

البعد

1684

تيثس (Tethys)

1,060 كلم

294,600كلم

1684

دايون (Dione)

1,120 كلم

377,400كلم

1672

رهيا (Rhea)

1,530 كلم

527,100كلم

1671

إيبابيتوس (Iapetus)

1,435 كلم

3.560,000كلم

 

ضخم و لكنه خفيف:

زحل هو الكوكب الوحيد الذي تقل كثافته عن كثافة الماء.

حتى أننا نستطيع القول ان كثافة كوكب زحل «اخف من كثافة الماء.» فلو اننا احضرنا خزانا عملاقاً من المياه لمحاولة تنظيف هذا الكوكب لطفى زحل على سطح الماء!

كوكب زحل / خط الزمن:

قبل 2,500 سنة

 كان كوكب زحل معروفاً لدى الإغريق والرومان.

عام 1610

شاهد غاليليو شكلين على جانب كوكب زحل، وكان ذلك أول مشاهدات لحلقات زحل.

عام 1655

اكتشف كريستيان هيوغنز قمر تايتان التابع لكوكب زحل، كما أعطي تفسيراً صحيحاً للنظام الحلقي لكوكب زحل.

عام 1789

 اكتشف ويليام هيرشل أن كوكب زحل ينتفخ عند خط الاستواء ويصبح مسطحاً عند القطبين.

عام 1847

 قام جون هيرشل (وهو ابن ويليام هيرشل) بتسمية الأقمار السبعة التابعة لزحل والتي كانت معروفة آنذلك.

عام 1979

كان المجس الفضائي بيونير أول مجس يزور كوكب زحل.

عام 1980

 ارسلت المركبة فويجر 1 أول صورة واضحة لكوكب زحل.

عام 1981

مرت المركبة فيوجر2 فوق الكوكب في شهر أغسطس، وقامت باكتشاف معالم أخرى، منها المناطق المظلمة في الحلقة B للكوكب، والثغرات الصغيرة بين الحلقات وأقمار أخرى.

عام 1997

أطلق المجس كاسيني – هيوغنز في 15 أكتوبر.

عام 2004

 طارت المركبة كاسيني هيوغنز بالقرب من القمر فيبي في شهر يونيو ووصلت مدار الكوكب في 1 يوليو.

عام 2004

بعد التحليق مرتان فوق القمر تايتان، انفصلت مركبة الهبوط هيوغنز عن مركبة الدوران كاسيني في 25 ديسمبر.

2005

دخلت المركبة هيوغنز الغلاف الجوي لتايتان في 14 يناير، وقد ارسلت معلومات بعد أن لامست سطح القمر. استمرت المركبة بالدوران والتحليق فوق أقمار عديدة خاصة القمر تايتان.

عام 2008

من المتوقع انتهاء المهمة الرئيسية لمركبة الدوران كاسيني، ولكن قد يتم تمديدها.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق