علم الفلك

كوكب الزُهرة

2013 أطلس الكون

مور ، السير باتريك مور

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

كوكب الزُهرة

كوكب الزهرة، ثاني الكواكب بعدا عن الشمس، يختلف أشد الاختلاف عن كوكب عطارد. فهو أشد سطوعًا من أي نجم أو كوكب آخر، ويرمي بظلال واضحة؛ فالأشخاص الذين يتمتعون بحدة البصر يستطيعون رؤية وجهه بالعين المجردة خلال مرحلة الهلال، كما يُظهره المنظار بسهولة. ولكنه تلسكوبيا يعتبر مخيبًا للآمال. فما يُرى منه شيء بسيط، ويبدو القرص بشكل عام فارغًا. فنحن لا ننظر إلى سطح صلب بل إلى أعلى طبقة من سحاب لا ينقشع أبدًا. وقبل عصر الفضاء، كنا نعلم أقل القليل عن عالم كوكب الزهرة.

كنا نعلم حجم وكتلة الزهرة. فهي أصغر من الأرض بدرجة طفيفة، مما يجعلهما شبه توأمين. وبلغت الدورة المدارية للزهرة 224.7 يوما، كما أن مدارها حول الشمس دائريًي تقريبًا. وقد تراوحت تقديرات دورته المدارية من أقل من 24 ساعة إلى بضعة أشهر، لكن القيمة المفضلة هي حوالي الشهر. والظلال الغامضة التي تبدو أحيانًا على قرصه غير محددة لدرجة يصعب معها إعطاء نتائج يعتمد عليها. وكان هناك أيضا ضوء آشن الرمادي، أو الرؤية الباهتة للجانب ‘الليلي’ منه، حينما يكون الزهرة في طور الهلال. كان يبدو حقيقيًا، مع أن القليلين وافقوا عالم الفلك فرانز فون بولا جرويثويزن (Franz von Paula Gruithuisen) الذي عاش في القرن التاسع عشر، حين عزا ذلك إلى أضواء على سطح الكوكب قام بإنارتها السكان المحليون احتفالاً بتولي العرش إمبراطور جديد! وتقول نظرية حديثة أن ضوء آشن مرده إلى أن سطح الكوكب شديد الحرارة يلمع بشكل باهت من خلال الغلاف الجوي. وهذا بالتأكيد أكثر قبولاً من محتفلي جرويثويزن.

اقترح البعض أن كوكب الزهرة ربما يكون في حالة كوكب الأرض أثناء العصر الكربوني، بمستنقعاته ونباتاته الكثيفة مثل السرخس وذنب الفرس؛ وحتى أوائل الستينيات من القرن العشرين كان العديد من الفلكيين واثقين من أن سطحه يعلوه الماء بشكل رئيسي، بالرغم من تفكير آخرين بإمكانية أن تكون حرارة السطح شديدة الارتفاع لدرجة أدت إلى تحول الزهرة إلى صحراء ترابية ثائرة. وقد تم الاتفاق على أن الجزء الأعلى، على الأقل، من الهواء المحيط يتألف بشكل رئيسي من ثاني أكسيد الكربون الذي عادة ما يحبس حرارة الشمس.

وردت أولى المعلومات الإيجابية في ديسمبر 1962، حينما مرت المركبة الأمريكية مارينر 2 بجوار الزهرة على بعد يقل عن 35,000 كيلومتر (21,800 ميل) وأرسلت بيانات سرعان ما نسفت نظرية ‘المحيط’ الجذابة. وفي عام 1970 تمكن السوفييت من إنزال متحكم لمركبة فينيرا 7، التي أخذت تبث لمدة 23 دقيقة قبل أن وقفها عن العمل، وفي 21 أكتوبر 1975 قام مسبار سوفييتي آخر، فينيرا 9، بإرسال أول صورة مباشرة من سطح الزهرة. وأظهرت الصورة تضاريس مهيبة مليئة بالصخور، وبالرغم من كون الصخور رمادية اللون فهي تبدو برتقالية بسبب الانعكاس من الغيوم التي تعلوها. وقد وجد أن ضغطها الجوي يبلغ حوالي 90 ضعفا لضغط هواء كوكب الأرض عند مستوى البحر، أما درجة الحرارة فتجاوزت °480 درجة مئوية.

وأظهرت القياسات الرادارية أن الدورة المدارية تبلغ 243.2 يوما – أي أطول من ‘السنة’ في كوكب الزهرة، بالإضافة إلى أن الكوكب يدور من الشرق إلى الغرب، أي عكس اتجاه دوران كوكب الأرض. ولو كان من الممكن رؤية الشمس من سطح الزهرة، لكانت تُشرق من جهة الغرب وتغرب في الشرق، ولحدث الشروق التالي بعد 118 يوما أرضيا، وهكذا يكون تقويم كوكب الزهرة بمثل غرابة تقويم عطارد. والسببٌ في هذا الدوران التراجعي غير معروف. فطبقًا لإحدى النظريات، تعرض كوكب الزهرة لاصطدام مع جسم عملاق في بدايات تطوره مما أطاح به فعليًا. ولا يبدو هذا معقولاً لكن ليس من السهل التفكير في شيء أفضل.

لقد اكتشف أن أعلى الغلاف الجوي يقع على بعد حوالي 400 كيلومتر (250 ميل) عن السطح، وأن السحب العليا لها دورة مدارية يبلغ 4 أيام فقط. تقع السحب العليا على ارتفاع 70 كيلومتر (44 ميل)، وهناك عدة طبقات سحابية مميزة لكن تحت مستوى 30 كيلومتر (19 ميل) يصبح الغلاف الجوي صافيا وهادئا نسبيًا. والمكون الرئيسي للغلاف الجوي هو بلا شك ثاني أكسيد الكربون الذي يشكل أكثر من 96 بالمائة منه، بينما يتألف معظم الباقي من النتروجين. والسحب غنية بحمض الكبريتيك، وفي بعض المستويات يتوقع وجود ‘أمطار’ من حمض الكبريتيك إلا أنها تتبخر قبل وصولها إلى مستوى الأرض.

كان هناك وقت، في زمن ليس ببعيد، اعتبر فيه الزهرة أكثر ألفةً من المريخ، وكان كوكب الزهرة هو الهدف الرئيسي للسفن الفضائية، ولم يكن إرسال رحلة مأهولة إليه أمرًا مستبعدًا. لكننا أكثر إدراكًا الآن، إذ ربما يكون إرسال بعثة إلى كوكب الزهرة أمرًا ممكنًا في المستقبل، إلا أنه بالتأكيد لن يحدث قبل أمدٍ بعيد. ومرة أخرى أصبح المريخ الهدف الرئيسي وتراجع كوكب الزُهرة إلى المركز الثاني.

مجلة العلوم
‫‪الهرمونات الجنسية  تفسر سبب إصابة الرجال أكثر بالفيروس
قلم:       ميريديث وادمان
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
في يناير ذكرت إحدى أولى النشرات العلمية عن المصابين بفيروس كورونا المستجد  Novel coronavirus في ووهان بالصين، أن ثلاثة من كل أربعة أدخلوا المستشفى كانوا ذكورًا. ومنذ ذلك الوقت أكدت بيانات من مختلف أنحاء العالم أن الرجال يواجهون خطرًا أكبر للإصابة بمرض شديد أو الوفاة، وأن الأطفال مستَثْنَوْن بشكل كبير. مؤخرًا، توصل العلماء الذين يبحثون في الكيفية التي يؤدي  الفيروس بها إلى الوفاة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪دراسات كبيرة تذوي آمال عقار الهيدروكسي كلوروكوين
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر Pulitzer Center.
عبر ضباب مزاعم الاستغلال، والأمل، والمبالغة في الدعاية، والتسييس الذي يكتنف الدواء هيدروكسي كلوروكوين Hydroxychloroquine، دواء لعلاج الملاريا Malaria الذي أعلن عنه كعلاج لمرض كوفيد-19 COVID-19، تبدأ حاليا الصورة العلمية بالتجلي.
الهيدروكسي كلوروكوين الذي أثنى عليه رؤساء كمعجزة شفائية محتملة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإشكاليات الطبية لمرض كوفيد 19
. جمال المطر اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، الكويت
تعد الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات من العوامل الممرضة الشائعة للإنسان، ويتميز بعضها عن بعض بعدد من الخصائص والسمات. فبعض الفيروسات يصيب النباتات وبعضها يصيب الحيوانات، وهناك أنواع تصيب الإنسان مسببة له أمراضاً متنوعة مثل متلازمة عوز نقص المناعة المكتسبة الإيدز، والتهاب الكبد الفيروسي، والحصبة. ويشهد العالم حاليا أول جائحة يسببها فيروس كورونا الذي ينتمي إلى فصيلة فيروسات واسعة ... (قراءة المقال)
‫‪مجرة درب التبانة و جيرانها
لسلام عليكم .. في كثير من حلقات البرنامج السابقة تكلمنا عن اهم عناصر المجموعة الشمسية التي نعيش فيها من كواكب و أقمار و كيوكبات و احزمة .. و انتهينا بشرح عن بلوتو و حدود المجموعة الشمسية .. ولكن هذه المجموعة تقع و تدور ضمن كيان و محيط اكبر .. و هي المجرة التي نعيش فيها و تحوي الملايين و الملايين من النجوم المشابهة لشمسنا و غيرها من الشموس و نطلق عليها درب التبانة .. في هذه الحلقة سنسافر في رحلة كونية بعيدة نتعرف فيها على بنية المجرة و مكوناتها ... (قراءة المقال)
أخبار العلوم
‫‪التعديل الوراثي التخلّقي يصل إلى الحمض النووي الريبي
قلم: كين غاربر، في شيكاغو بولاية إلينوي
ترجمة: صفاء كنج
انتقلت فكرة تأثير الواسمات الكيميائية في الجينات على تعبيرها الخارجي دون تغيير تسلسل الحمض النووي اختصاراً: الحمض DNA من كونها مسألة مفاجئة في الماضي إلى أن صارت مادة مقبولة تُدرس في الكتب.
ظاهرة التعديل الوراثي التخلقي Epigenetics، وصلت إلى الحمض النووي الريبي المرسال اختصاراً: الجزيء mRNA، وهو الجزيء الذي يحمل المعلومات الوراثية من الحمض النووي إلى مصانع تصنيع البروتين في ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪هل تنجح هيئة الخدمات الصحية في مشروع تتبع الاتصالات الذي تعده؟
جرّب الفرع الرقمي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية اختصاراً: الفرع NHSX تطبيقا App سيخبرك ما إذا خالطت أي شخص ظهرت عليه أعراض كوفيد -19. ولكن ما هي التكلفة المترتبة على خصوصيتك جراء ذلك؟
إن أحد التحديات الكبيرة التي تطرحها مكافحة فيروس كوفيد-19 COVID-19 هو أنه معدٍ قبل ظهور أي أعراض على الأشخاص المصابين به. ويمكن أن يساعد تتبع الأشخاص الذين اختلطوا بالمصاب على الحد من انتشار الفيروس، من خلال معرفة عدد الأشخاص الذين ربما نقل إليهم المريض ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪من خارج هذا العالم
وب بانينو Rob Banino @robertbanino صحفي مستقل يعمل في بريستول
الحياة على المريخ أعالي البحار، الجزيرة الكبيرة، هاواي، الولايات المتحدة الأمريكية
بذلة الفضاء ليست أول ما يخطر في ذهن أي شخص يزور هاواي. هذا إلا إذا كان سيقضي ثمانية أشهر في موئل هاواي لاستكشاف الفضاء بالتناظر والمحاكاة Hawaii Space Exploration Analog and Simulation اختصاراً: الموئل HI-SEAS على بركان ماونا لوا. ويتيح الموئل HI-SEAS للباحثين دراسة كيفية تعامل الناس مع ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪حرائق الغابات الأسترالية: هل هناك ما يمكن فعله لوقف احتراق العالم؟
يل ماكغويرBill McGuire أستاذ فخري متخصص بالمخاطر الجيوفيزيائية والمناخية في يونيفرسيتي كوليدج لندن UCL، وهو مدير مشارك لمعهد الطقس الجديد New Weather Institute ومناصر لحركة علماء من أجل المسؤولية العالمية Scientists for Global Responsibility. سينشر فيلمه البيئي Skyseed في وقت لاحق من عام 2020.
على كوكبنا الذي تزداد حرارته، فإن حرائق الغابات حاليّاً هي واحدة من أكثر الكوارث الطبيعية المرعبة والمكلفة من بين جميع الكوارث الطبيعية الأخرى. من ... (قراءة المقال)