علم الفلك

كوكب الأرض: تعريفه وخصائصه

2014 دليل النجوم والكواكب

السير باتريك مور

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

علم الفلك هو دراسة السماء وكل ما نراه هناك، وهو أقدم العلوم في العالم.

وقد فتن هذا العلم كل أنواع الناس، الكبير منهم والصغير، الهاوي منهم والمحترف.

الأرض هي كوكب يبلغ قطره ١٢,٧٥٦ كيلومتراً ويدور حول الشمس مرةً واحدةً كل ٣٦٥.٨٦ يوماً على بعد مسافة متوسطها ١٥٠ مليون كيلو مترٍ.

وهي أحد أفراد العائلة الشمسية أو النظام الشمسي وهناك ثمانية كواكب أخرى في هذا النظام، بعضها يمتلك أٌقماراً تدور حوله.

 

للأرض قمر واحد وهو القمر الذي نعرفه جميعاً. والنجوم نفسها شموس، وهي بعيدة جداً لدرجة أن ضوءها الذي ينتقل بسرعة ٣٠٠,٠٠٠ كيلو مترٍ في الثانية يستغرق سنين ليصل إلى الأرض.

ولأن النجوم بعيدة جداً فإن حركتها الذاتية طفيفةً وأنماطها أو مجموعتها المعروفة الآن لدى علماء الفلك هي عينها التي شاهدها إنسان ما قبل التاريخ.

ولهذا من الملائم أن نتصور الأرض محاطةً بغلاف، وهو الغلاف السماوي، الذي ينطبق مركزه على مركز الأرض. وعندئذ يمكن وضع الأجرام المختلفة على هذا الغلاف المتخيل.

يناظر الميل في الكرة السماوية خط العرض على سطح الأرض، ويسمى هذا بالميل الزاوي (Declination)، أي المسافة الزاوية شمال أوجنوب خط الاستواء السماوي.

 

ويناظر خطوط الطول في الكرة السماوية الصعود المستقيم (Right ascension) ، أي المسافة الزاوية لجرم ما من النقطة الأولى في برج الحمل التي تقاس باتجاه الشرق.

 

وغالباً ما تقاس هذه باستخدام وحدات زمنية بدلاً من الدرجات. ونظراً لدوران الأرض فإن النجم سوف يبدو وكأنه يرتفع ليصل إلى أعلى نقطة (أي التكبُّد) (Culmination) ثم يغيب.

وتصل أي نقطة أخرى ثابتة في الكرة السماوية نقطة التكبد مرةً واحدةً في اليوم. ويعرف الصعود المستقيم لجرم ما على أنه الفترة الزمنية بين نقطة التكبد لنقطة الحمل الأولى ونقطة التكبد لذلك الجرم.

باستثناء تأثيرات «البدارية» (Precession)، أي التغير البسيط في موضع القطبين السماويين وخط الاستواء السماوي نظراً «لتذبذب» حركة محور الأرض فإن الصعود المستقيم والميل الزاوي للنجوم لا يتغيران بشكل ملموس.

ولهذا فإن الإحداثيات السماوية لنجم ما يمكن أن تحدد بشكل كاف باستخدام خط الاستواء السماوي كمؤشر للمستوى. غير أنه على مدى فترة زمنية طويلة تصبح تأثيرات «البدارية» ملموسةً.

ففي الوقت الحالي تعطي الكاتالوجات المواضع النجمية للحقبة التاريخية 2000، ولكن الكاتالوجات الأقدم تعطيها للحقبة التاريخية 1950، ولهذا حين تحتاج وضعاً دقيقاً للمنظار فعليك التأكد من أن لديك كاتلوجاً حديثاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق