الكيمياء

عملية تقسية المطاط بالكبريت

2015 علوم القرن الـ21 الكيمياء

براون بير

KFAS

عملية تقسية المطاط بالكبريت الكيمياء

تستخدم عملية الفلكنة لترفع نقطة انصهار المطاط المنخفضة, ولتجعله قاسيا بما فيه الكفاية للاستخدام في الإطارات والمنتجات الأخرى.

وأثناء الفلكنة, ترتبط السلاسل الطويلة من وحدات البولي أيزوبرين مع بعضها بروابط كبريت.

وهذا الارتباط التقاطعي cross-linking يجعل المطاط أكثر ثباتا حراريا, ولكن يغيره إلى مادة لا يمكن أن تتغير طالما تشكلت أو تكونت دون القضاء على خواصها.

وهناك عقبة أخرى وهي أن المطاط الذي يتم تقسيته بالكبريت له عمر افتراضي قصير نسبيا, لأن جسور الكبريت تتفاعل بسهولة مع الأكسجين في الهواء.

ونتيجة لذلك , فالمطاط الطبيعي يتم استبداله بشكل كبير ببدائل المطاط التخليقي, مثل مطاط النيترايل والكلوروبرين والذي ينتج من البترول. هذه النسخ التخليقية لها نقط انصهار أعلى وعمر افتراضي أطول, وأقل تأثرا بكثير بالمذيبات العضوية.

 

المُرَكَبة الطبيعية

يمكن للكيميائيين دمج بوليمر بمادة أخرى لإنتاج مُرَكَبة لها خواص خاصة, غالباً للتطبيقات الهندسية.

الألياف الزجاجية هي مُرَكَبة حيث تدمج ألياف الزجاج الرفيعة معاً في راتنج بوليستر غير مشبع.

هذه العملية تحدث في الطبيعة, أيضاً. واحدة من أكثر مركبات البوليمر الشائعة الطبيعية هي مركبة الراتنج الفينولي المقوى بألياف السليلوز – والتي تعرف أكثر تحت مسماها الشائع , الخشب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق