الطب

“علاج التعافي” ودوره في التخلص من الاكتئاب

2014 للتخلص من الاكتئاب

جيسي ه . رايت و لورا و.ماكراي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الطب

لعلك مررت بأوقات في حياتك تميّزت بإحساس التعافي(A Well–Bring Feeling)  ولكن هذه الأوقات كانت أقصر مما تمنيت.

فالمشاكل والهموم عادة تتدخّل فتمتص عصارة هذه الأحاسيس الجميلة، أو إن أيام الاكتئاب التي مررت بها جرّدتك من أحاسيس التعافي، ولحسن الحظ طورت طرائق لمساعدة الناس على توليد إحساس التعافي والمحافظة عليه، وبوسعك الإحاطة بهذه الطرائق، للتغلب على الاكتئاب، في هذا الفصل.

تطوّر "علاج التعافي" في إيطاليا على يد الدكتور جيوفاتي فافا (Dr. Giovanni Fava) كوسيلة لمساعدة من لا يزال يعاني من أعراض الاكتئاب بعد المداواة بمضادات الاكتئاب، أولئك الذين تعافوا من أعراض كثيرة للاكتئاب ولكنهم ظلّوا يفتقرون إلى الإحساس بالتعافي، وكذلك، لأولئك الذين يريدون اختزال خطر معاودة المرض.

أسس الدكتور فافا نظرياته وتقنياته على الإدراك المتنامي في علم النفس بأن وجود إحساس التعافي مهم في تنامي المرونة والصحة النفسية، بعد غياب المرض.

يستخدم علاج التعافي المبادئ العامة لـ"CBT"  مع إضافة بُعد آخر ينمي الإحساس بالتعافي بشكل خاص. فإن كنت قد أُسرت في مصيدة الاكتئاب المستمر المسهب بالسلبية، وتعاني من صعوبة تذوق الأشياء من حولك، فإن طرائق "التعافي" قد توفر لك فرصة ممتازة للتغيير.

 

ماذا يمكن أن يضيف علاج التعافي الى CBT؟

كما تمت مناقشته في هذا الكتاب، فقد وجد أن CBT ذات تأثير كبير في علاج أعراض الاكتئاب. فإذا تمكنت طرائق CBT القياسية من تخليصك بالكامل من الاكتئاب، فليس هناك حاجة إلى المزيد.

من ناحية أخرى، وجد الدكتور جيوفاني فيفا وآخرون أن علاج التعافي يمكن أن يكون إضافة قيِّمة لـCBT  لأنه يختزل قابلية التعرّض إلى انتكاسات مستقبلية قد تستمر في القضاء على الأداء الاعتيادي اليومي وتترك  المصاب عرضة لخطر معاودة المرض.

إضافة لاستخدام تقنية CBT التي تعلّمتها تواً، ولا سيّما ما يتعلق بتغيير الأفكار الآلية (الفصل4) ومنهجة الفعالية (Activity Scheduling) (الفصل5)، وعلاج التعافي (Well- Bring Therapy) الذي يحفّز الناس على التعرّف إلى مشاعر التعافي في حياتهم والتطلّع إلى فرص لتعزيزها، فإن CBT يتركّز بالدرجة الأولى على تخفيف التأزّم النفسي (كالنقد المفرط للذات، وقلة الطاقة وعدم القدرة على الشعور بالبهجة والسرور… إلخ). يركز علاج التعافي مبدئياً على بناء خبرات عاطفية إيجابية.

قبل الاستمرار، لا بدّ من الوقوف عند حقيقة أن أخذ كورس كامل من علاج التعافي على يد معالج محترف لا بد أن يستخدم تمارين مشابهة للمعروض في هذا الفصل، ولا بد أيضاً أن يتضمن تجارب معمقة تعزز أبعاداً مشجعة مثل: الاعتماد على الذات والنمو النفسي، والعلاقات الإيجابية مع الآخرين، وتعزيز معنى الحياة والغرض من الوجود فيها، وهدفنا من هذا الفصل يتركز على تقديمك إلى أكثر الطرائق عملية وقبولاً لزيادة مشاعر التعافي لديك وأدواتها، وستجد نواحٍ مقرّرة من التعافي مذكورة في فصول أخرى من الكتاب ومنها: بناء اعتبار الذات أو القوامة الذاتية، واستجماع طاقاتك واستخدامها (الفصل6)، وتطوير العلاقات (إلى الفصلين 9 و10)، والبحث  عن مغزى (الفصل 12)، وممارسة ثراء عزوم  الحياة (الفصل 13).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق