الطب

طرق الاستعراف على هوية شخص مجهول من خلال الأسنان

2010 الاستعراف الجنائي في الممارسة الطبية الشرعية

صاحب عيسى عبدالعزيز القطان

KFAS

طرق الاستعراف على هوية شخص مجهول من خلال الأسنان الطب

1- الاستعراف العام : حيث يجري تصنيف الموتى طبقاً لخصائصهم العامة كالعمر والجنس والسلالة العرقية .

2- الاستعراف المقارن : وتعني إثبات أو استبعاد هوية كل شخص عن طريق مقارنة أسنان الجثمان (بصمة الأسنان) مع بيانات سابقة للوفاة في شكل سجلات طبية أو وصف الأقارب.

 

– الاستعراف العام : ينبغي على الطبيب الفاحص أن يتحقق من كون الأشلاء أو العظام بشرية أم حيوانية ، وعلى الرغم من أن ذلك يكون في الأغلب واضحاً وبديهياً إلا أنه قد يحتاج إلى فحص متمعن في بعض الأحيان.

وينطبق ذلك على الأسنان التي قد توجد منفردة ، وسواء كان الجثمان بينما قد تتساقط الأسنان تلقائياً من مواضعها في حالة الهياكل العظمية خاصة الأسنان منفردة الجذور كالقواطع والأنياب .

وبعد التيقن من كونها بشرية تفحص الأسنان لتحديد الجنس ، وتعتبر خصائص الأسنان الجنسية ضعيفة التميز بينما يعتبر عظم الفك السفلي الكامل أكثر تميزاً ، وتتميز قواطع الفك العلوي للإناث بوجود فارق كبير في الحجم بين القاطعين الأوسطين والجانبين.

كما تتميز أنياب الإناث بصغرها نسبياً وبكونها مدببة أكثر من أنياب الذكور ، وتتعظم أسنان الإناث وتبزغ في سن أصغر من الذكور ، وغالباً ما توجد حدبة خامسة في طواحن الذكور بينما توجد أربعة فقط لدى الإناث .

 

ويعتمد تقدير الأعمار خلال العقدين الأول والثاني على مراحل بزوغ الأسنان اللبنية والدائمة ، وتؤثر عدة عوامل في مواعيد ظهورها مثل : الجنس والسلالة العرقية والمناخ السائد التي يعيش بها الإنسان

ويصبح تقدير الأعمار أكثر صعوبة بعد نمو أسنان العقل التي تظهر خلال العقد الثالث من العمر ، وتطبق بعد ذلك معايير جاستافون التي يقال إن مجال الخطأ فيها لا يزيد على خمس سنين ، ولا تتأثر تلك المعايير المستخدمة كتآكل الأسنان وتغيير لونها بفعل الزمن (العمر) فقط بل تعتمد أيضاً على متغيرات ذاتية أخرى منها العناية الشخصية والصحة العامة لكل شخص.

كما يعجل تناول الغذاء الخشن من حدوث التآكل السطحي التقابلي للأسنان ، وعلى الرغم من أن فقدان الأسنان يدل على التقدم في العمر إلا أن ذلك أيضاً يتفاوت من شخص إلى آخر حسب متغيرات كثيرة تشمل الحالة الصحية العامة وأمراض اللثة والعظام .

 

– الاستعراف المقارن: يجري التعرف على هوية المتوفي المجهول عن طريق مقارنة خصائص أسنانه الذاتية مع بيانات أو سجلات سابقة للوفاة ، ولتطبيق هذه الطريقة يجب أن تتوافر بعض الأدلة أو المعلومات التي تشير إلى احتمال أن يكون المتوفي شخصاً معيناً ، أو أن يشمل البحث الاستعرافي عدداً محدداً من ضحايا كارثة جماعية مثل حوادث تحطم الطائرات حيث تتوافر قوائم بأسماء الركاب يمكن الرجوع إليها والحصول على بيانات أسنانهم.

 وفي معرض المقارنة مع السجلات الطبية يمكن أن يحدث لبس في البيانات إذا ما كانت السجلات المتوفرة سابقة لتغيرات لاحقة قام بها طبيب أسنان آخر لم تتوافر سجلاته لأي سبب من الأسباب .

ويستبعد أن يكون الجثمان المجهول هو نفس الشخص المذكور في سجلات الأسنان المتوافرة إذا ثبت فيها وجود علامات معينة غير قابلة للزوال ، ثم لا نجدها في أسنان معينة ، بينما تكون نفس هذه الأسنان موجودة في فكي الجثمان المجهول.

وفي مقابل ذلك فإن وجود حشوات في أسنان الجثمان المجهول من دون أن يشار إليها في السجلات الطبية لا يستبعد تطابق الهوية بالضرورة حيث يمكن أن تكون المعالجة بالحشوات جرت في تاريخ لاحق وبواسطة طبيب أسنان آخر .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق