علوم الأرض والجيولوجيا

صخور الغرانيت

2009 الموسوعة العلمية للصخور والمعادن

KFAS

صخور الغرانيت علوم الأرض والجيولوجيا

تُعد صخور الجرانيت إلى حد كبير الأكثر شيوعاً بين كل الصخور الجوفية (plutonic) ، وهي صخور تتكون عميقاً في جوف الأرض على شكل صخور حبيسة(batholiths)  عملاقة بعرض عشرات أو حتى آلاف الكيلومترات.

ومع أن صخور الغرانيت تتشكل في عمق الأرض فقط، فهي غالباً ما تُري على السطح لأن محتواها  المرتفع من الكوارتز يجعلها شديدة المتانة بحيث قد تبقى طويلاً بعد أن تزول الصخور الأقل صلادة من حولها بفعل التجوية (weathering) .

 

الغرانيت Granite

الغرانيت يدوم. فبعد أن تتفتت الصخور الأخرى بوقت طويل، تقف تدخلات(intrusions) من صخور الغرانيت بشموخ كجُزر فوق البحر.

فتلك الإصبع الناتئة في جبل " شوغر لوف " في ريو – البرازيل، والأجراف العمودية المنحدرة لصخرة "إل كابتن" في يوزيميت- كاليفورنيا، وصخور الأراضي السبخة في دارتمور- إنكلترا تقف جميعها شاهدةً على قدرة الغرانيت على البقاء.

وكل هذه الصخور الشامخة هي صخور حبيسة (batholiths) – أي أنها تدخلات ضخمة من الصهارة تشكلت بالكامل تحت الأرض ، وقد تكشفت ببساطة عبر تحاتّ (erosion) الصخور التي كانت تغطيها.

وتعد مستنقعات " كورنوال وديفون" كلها مجرو عُقد (knobs) على صخر حبيس واحد كبير سيتعرى (denuded) تماماً خلال 100 مليون سنة مثلما هي حال المستنقعات (moors)  اليوم .

يمكن لمجمعات صخور الغرانيت الحبيسة (granite batholiths complexes) أن تكون ضخمة. ويبلغ صخر باتاغونيا الحبيس الذي يقع تحت جبال الأنديز الجنوبية 1,900 كلم / 935 ميل طولاً 65 كلم / 40 ميل عرضاً، ويماثله في اتساعه الصخر الحبيس الممتد تحت جبال سييرا نيفادا.

وفي الحقيقة، هناك صخور غرانيتية حبيسة عملاقة تمتد تحت معظم سلاسل جبال العالم العظم، القديمة والحديثة معاً كجبال الآبالاش في أمريكا الشمالية وجبال الهملايا في أسيا.

 

وبالفعل، دائماً ما يرتبط الغرانيت إلى حد بعيد ببناء الجبال (mountain bulding) وبحواف القارات (continent margins) حيث يحدث الغوران (subduction).

ومع أن كتل الغرانيت توجد في الصخور الحبيسة (batholiths)، إلا أنها أن تشكّل قواطعهاً (dykes) وسدوداً (sills)، ويمكن لعروق (veins) وتدخلات (intrusions) صخر الغرانيت الواحد أن تتقاطع معاً.

وكثيراً ما تتناسج تدخلات الغرانيت مع صخور المنطقة (country rock) وتعمل على تغييرها أينما تلاقت. وفي أماكن شتى، يمتزج الغرانيت على نحو دقيق إلى صخر نايْس غرانيتي متحول.

وتغمر تدخلات الغرانيت أكواماً من صخور المنطقة التي تصبح صخوراً داخلية  (xenoliths)، وغالباً ما تبدلها تبديلاً جزئياًعلى السطح على الأقل .

والغرانيت هو صخر أبقع فاتح اللون وهو شديد " الحمضية " (acidic)– أي أنه ذو محتوى مرتفح من السليكا ( على الأقل 70 في المائة ) ونسبة عالية من الكوارتز ( على الأقل 20 في المائة).

وهو في الأساس خليط من الفلسبار الأبيض أو القرنفلي والكوارتز الباهت وذو بقع صغير من الميكا المسكوفيت السوداء. ولأنه يتشكل بالتبريد ببطء تحت الأرض، تكون البلورات في الغرانيت، وعلى نحو ثابت تقريباً، كبيرة بما يكفي لرؤيتها بالعين المجردة، ويبلغ معظمها على الأقل بضعة ملليمترات. وقد تكون كبري بلورات الفلسبار البيضاء منشورية (prisms)ويبلغ طولها حتى 20 سم / 8 بوصة .

 

حجم الحبيبات :  فانيري (ظاهرة التبلر) وخشن الحبيبات؛ وغالباً بغماتيتي (كبير الحبيبات جدا) .                                                  

النسيج : محبب في العادة ، ذو بلورات كبيرة وغالباً بورفيري ( كبير الحبيبات )  ببلورات بارزة ( ظاهرة )                                                      

البنية : متسقة عموماً ، ولكن قد تكون شريطية. الصخور الدخيلة ( xenoliths )  شائعة.  وبالقرب من رأس الصخر الحبيس  (batholith ) قد يتشقق إلى كتل مستطيلة مصمتة                                                                                                                         

اللون : فاتح اللون عموماً – مرقش بنقط بيضاء ورمادية  وقرنفلية وحمراء مع بقع سوداء .                                                                      

التركيب الكيميائي : سيليكا ( 72 % في المعدل ) ، ألومينا ( 14,5% ) ، أكاسيد الكالسيوم والصوديوم  ( 4,5% ) ، أكاسيد الحديد والمغنيسيوم ( أقل من 3,5% ) .                                                                                                                                                   

 

المعادن : كوارتز؛ فلسبار البوتاسيوم ( ميكروكلاين )؛ فلسبار البلاجيوكلاز ( أوليغوكلاز )؛ ميكا؛  هورنبلند .                                         

معادن إضافية : أيجيرين، زركون،أباتيت، ماغنيتيت، أمفيبول  أو بيروكسين .                                                                          

 بلورات بارزة ( ظاهرة) : كوارتز ، فلسبار الأورثوكلاز أو الأوليغوكلاز ، هورنبلند ، ميكا البيوتيت ، أوجيت .                                              

التشكيل : متدخل: صخور حبيسة  (batholiths )، جذوع  (stocks) ، شواخص أو حدبات  (bosses)، سدود  (sills)، قواطع (dykes) .              

 أماكن تواجد ملحوظة : غرانيت أسواني ( سايينورانيت ): دونغال- إيرلندا؛ كيرنغورمز- اسكتلندا؛ شمالي نيجيريا؛ جزر ريونيون؛ جزر الآزور؛ جزر كناري؛ جبل شوغر لوف (ريو دي جانيرو) –البرازيل؛ جبال آبلاشيان .  غرانيت مونزوني ( مونزوغرانيت) : كورنوال، ديفون، لايك دسترِكت- إنكلترا؛ درع البلطيق- فناندا والسويد؛ ماسيف سنترال- فرنسا؛ أسبانيا؛ جبال تاترا- سلوفاكيا؛ بارينز- نيو فاوند لاند .  غرانوديوريت : الأنديز؛ جبال روكي .  لوكوغرانيت : جبال الهمالايا .

 

الغرانيت الأبيض white granite :

لكل صخور الغرانيت رقاقات سوداء لينة من الميكا ، وهي أول ما يتفتت من السطوح المجوّاة . ولجميعها بلورات باهتة من الكوارتز أيضاُ ، وهذه لا تتفتت أبدا. وأنها بلورات الفلسبار الكبير هي التي تعطي التنوعات اللونية في العادة .

 

الغرانيت القرنفلي Pink granite :

لمعظم صخور الغرانيت لون رمادي فاتح أو قرنفلي، وقد تكون كذلك رمادية داكنة أو حمراء. فهي رمادية فاتحة عندما يهيمن عليها فلسبار قلوي أبيض ، وقرنفلية أو حمراء إذا كان فلسبارها القلوي قرنفلياً أو أحمر.

فإذا وُجد فلسباران أبيض وقرنفلي معا ً، فمن المرجح أن يكون القرنفلي فلسباراً قلويا (alkali feldspar) والأبيض بلاجيوكلازاً (plagioclase) .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق