البيئة

شعبة موليوسكا ( الرخويات)

2013 دليل المحيطات

جون بيرنيتا

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيئة موسوعة علمية

هذه ثاني أكبر شعبة في المملكة الحيوانية مع وجود حوالي ١٠٠,٠٠٠ نوع حي منها والبعض الآخر ٣٥,٠٠٠ نوع على شكل أحافير. تعتبر هذه المجموعة متنوعة والغالبية العظمى منها بحرية. وقد تطورت هذه المجموعة في مملكة المحيطات ويوجد منها عدد قليل من الحلزونيات (ذوات الأقدام البطنية) والرخويات في المياه العذبة وعدد أقل من الحلزونيات على اليابسة.

يذكر أن الرخويات مجموعة من الحيوانات متماثلة الجسم من الوجهين مع تجويف صغير يوجد فيه رأس متطور جداً مرتبط مع أعضاء حسية ومع قدم كبنية عضلية. كما تشكل أعضاء الجسم كتلة من الأحشاء على سطح الظهر والقدم تحورت في مجموعات مختلفة لأجل الزحف والاختراق والحفر.

وتعتبر الرخويات صدفيات متطورة جداً وغالباً ما تكون أصدافها جميلة بألوانها تم إفرازها من غطاؤها وتتكون من مادة بروتينية مدعمة بكربونات الكالسيوم البلورية على شكل الكالسايت أو الأراغونايت. كما ينعكس التنوع الهائل في أنواع الرخويات في شكل الجسم إذ لكل منها شكل تصميم مختلف. كما يوجد لدى الرخويات والمحار صدفة مكونة من نصفين مثبتين معاً, بينما الحلزون الذي يوجد منه ٧٥,٠٠٠ نوع حي له صدفة واحدة ويكون قد فقد الصدفة. ويعتبر السيفالبودز والحبار والأخطبوط وكاتلفيش من الكائنات اللينة الجسم لها نمط من الحياة النشطة وأعضاء إحساس متطورة جداً.

أما فئة مونوبلاكوفورا مع أنها منقرضة إلا إنها معروفة من الأنواع القليلة من جنس نيوبلينا الذي وجد في أعماق من المحيط تبلغ بين ٢٠٠٠ و٧٠٠٠ متر (٦٦٠٠ – ٢٣,٠٠٠ قدم من البحر).

أما فئة بولي بلاكوفورا فهي من ذوات الصدفة الحلزونية التي يمكن التعرف عليها بسهولة من أجزائها المكونة من ثمانية صفائج منفصلة, وفئة سكافوبودا مجموعة صغيرة من الرخويات الأنبوبية التي تعيش عادة مدفونة في الرمال أو الطين ولكن يكون طرف الصدفة بارز فوق السطح. أما فئة أبلاكوفورا فهي مجموعة غريبة ليس لها صدفة وهي من الرخويات الشبيهة بالديدان وتعيش بين المرجان والهيدرويدز التي تتغذى عليها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق