الفنون والآداب

شروط ومهارات “الكتابة الإبداعية” الجيدة

1995 تنمية مهارات التعبير الإبداعي

الدكتور عبدالله عبدالرحمن الكندري

KFAS

الكتابة الإبداعية الفنون والآداب المخطوطات والكتب النادرة

تحتوي الكتابة الجيدة على ثلاثة أجزاء متباينة :

1- المقدمة .

2- لب الموضوع .

3- الخاتمة.

 

فالمقدمة هي بداية الكتابة ، وكل من يستطيع أن يكتب مقدمة جيدة يستطيع أن يكتب موضوعا متكاملا .

ولب الموضوع يعد المادة الحقيقية له ، ففيه تتطور مراحل الكتابة ، حيث يشمل جوانب الوصف إن كان الموضوع وصفيا ، وإن كان الموضوع قصصيا فيه تتطور الحوادث ، وأما إذا كان الموضوع عن المذكرات الشخصية ، فهو يشمل احلدث المؤثر الذي دعا الكاتب إلى كتابته .

والخاتمة هي نهاية الموضوع ، وفيها يصل الكاتب غلى هدفه في الكتابة .

وهذه الأجزاء الثلاثة تبين الناحية الشكلية للكتابة ، أما من ناحية المضمون، فهناك أمور كثيرة لا بد من مراعاتها ، ولا بد أن يفكر فيها المدرس أثناء عملية تعليم الكتابة . 

 

فالمدرس يجب أن يفكر في بعض الجوانب الفنية للكتابة ، مثل :

1- سلامة تكوين الجملة .

2- حسن اختيار الكلمات .

3- استخدام علامات الترقيم .

4- كتابة الفقرات.

وسأتناول هذه المهارات – إن شاء الله – بشيء من التفصيل في الدراسة الميدانية في الفصل الرابع .

 

ويمكننا أن نذكر أسس ومهارات الكتابة الجيدة فيما يلي :

1- وضع خطة للموضوع ، تشمل حصر الأفكار والمعاني التي ستكون موضوعا للحديث ، وترتيبها وتنسيقها في الذهن ، ومعرفة الكلمات التي تدل عليها ، ثم معرفة أساليب الكلام المواتية لها .  ويمكن القول إن الكلمات والأساليب يجب أن تأتي قبل الكتابة ، كما أن الأفكار والمعاني يجب أن تتهيأ قبل الكلمات .

2- حصر الكتابة في جوانب الموضوع ذات العلاقة ، والبعد عن الاستطرادات .

3- عدم ترك الفكرة قبل استيفائها ، فمن العيوب التي تلاحظ في موضوعات التعبير ، تناول الفكرة بالكتابة ثم تركها قبل إتمامها، والانتقال إلى فكرة أخرى ، وقبل تكملتها يعود التلميذ مرة أخرى إلى الفكرة الأولى دون تركيز .  وهكذا يبدو التلميذ مترجحاً بين الأفكار .

 

4- توضيح الأفكار وتنظيمها وترتيبها ترتيبا منطقيا ، يحقق الوحدة والتلاؤم والانسجام فيما بينها ، حتى تصل إلى الآخرين في وضوح ودون أن تسبب للقارئ ارتباكا أو تشويش ، ويمكن الوصول إلى ذلك لو نجح التلميذ في أن يختار الكلمات الملائمة والأسلوب المناسب لفكرته .

ولوضوح الفكرة أهمية بالغة في نجاح التعبير ، لأن الفكرة إذا كانت ضعيفة غامضة في ذهن التلميذ ، جاء تعبيره ضعيفا غامضا .

وللتنظيم والتسلسل المنطقي أثره في توضيح الأفكار ، فمن أجل الوصول نتيجة لا بد من مقدمات صحيحة ، وعند تبني وجهة نظر معينة لا بد لها من أدلة تؤيدها وتدعمها ، وأمثلة تقويها . 

ففي العرض ترد الأفكار الهامة والعناصر الرئيسة أولا ، ثم تتدرج تحتها الأفكار الجزئية الصغيرة ، ثم تأتي الأفكار الأقل أهمية، وينبغي دائما تقديم الأهم فالمهم ، والربط بين الأفكار المختلفة حتى لا يشعر القارئ بالنقلات المفاجئة والفجوات العميقة . 

ومن الأسباب التي تؤدي إلى وضوح التعبير ، قدرة المعبر على تنظيم أفكاره وشرحها وتأييدها ، وقدرته على إدراك العلاقات بين العام والخاص ، وين الخاص والعام ، والمقارنة بين القليل والكثير .

 

5- تخليص التلاميذ من عادة التكرار دون مبرر .

6- سلامة اللغة ، ويمكن الوصول إلى ذلك عن طريق اختيار الكلمات والأسلوب الملائم ، وصحة التراكيب .

7- صحة الرسم الإملائي ، وجودة الخط ، وحسن النظام، وجمال العرض .

8- الاستخدام الصحيح لعلامات الترقيم ، فمن مسؤوليات المعلم أن يعرف تلاميذه فائدة كل علامة ، ومتى تستخدم ، وأهمية استخدامها ، لأن الاستخدام الصحيح لهذه العلامات يبرز المعنى ويقويه ، ويساعد المعلم على توضيح فكرته .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق