أدوات

شخصيات مُخترعة

2009 الحقائق فقط (إختراعات واكتشافات)

ترجمة د. خالد مسعود شقير

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

أدوات التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

المخترع هو أي شخص يفكر في شيء جديد ليصنعه، أو في طريقة جديدة لصنع شيء ما أو للقيام بأمر ما.

نحن لا نعلم أسماء معظم المخترعين الذين تركوا تأثيراً على حياتنا، أو متى أنجزوا تماماً اختراعاتهم الهامة.

بيد أن الكثير من المخترعين يحظون بالشهرة، كما أننا نعلم لحظة الاكتشاف عندما طرأت في بالهم فكرة الذكية.

فرانسوا آبيرت

سنة 1810، اخترع رئيس الطهاة والمخترع الفرنسي «فرانسوا آبيرت» طريقة التعبئة في قناني لحفظ الطعام المعقم بالتسخين.

وسنة 1812، افتتح أول معمل تجاري في العالم لحفظ الطعام، مستخدماً في البداية مرطبانات وقناني زجاجية. وسنة 1822، بدأ المعمل باستخدام العلب المعدنية المطلية بالقصدير.

لاديسلاو بيرو

اخترع الإخوان الهنغاريان «لاديسلاو وجيورج بيرو» قلم الحبر الجاف أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين.

ومع أن الفضل ينسب إلى الأخوين بيرو لاختراع قلم «بيرو»، غير أن المخترع الأميركي «جون لاود» اخترع أداة كتابة مشابهة سنة 1888.

آنديرس سيليزيوس

سنة 1742، اخترع الفلكي السويدي «آنديرس سيليزيوس» المقياس السيليزي (أو المئوي) الذي يستخدم درجة الصفر (0˚) كدرجة تجمد الماء ودرجة (100˚) كدرجة الانصهار.

جاك كوستو

سنة 1943، أوصل المستكشف «جاك كوستو» والمهندس «إميل غانيان» الفرنسيان أسطوانات محمولة مضغوطة الهواء عبر منظم للضغط بقطعة فموية مخترعين بذلك رئة غوص.

وأتاحت هذه القطعة من عدة للغواصين باستكشاف المحيط بحرية تامة.

 

دانييل فهرنهايت

سنة 1714، اخترع الفيزيائي «دانييل فهرنهايت» ميزان الحرارة الزئبقي وابتكر مقياس الحرارة بدرجة فهرنهايت. واخترع فهرنهايت كذلك ميزان الحرارة الكحولي سنة 1709.

بنجامين فرانكلن

فتن رجل الدولة الأميركي والعالم والكاتب «بنجامين فرانكلن» بالاختراع الجديد، الكهرباء.

ومتيقناً بأن العواصف الرعدية كانت كهربائية، برهن ذلك سنة 1752 بتطيير طائرة ورقية خاصة في العاصفة. ضربت العاصفة الطائرة الورقية وانتقلت الكهرباء عبر الخيط.

أدرك «فرانكلن» أنه يمكن حماية الأبنية من الصواعق إذا تم توصيل الكهرباء إلى الأرض عبر قرن معدني على سطح المبنى من خلال سلك سميك.

واخترع «فرانكلن» بذلك «مانعة الصواعق».

غاليليو غاليلي

أسر تأرجح مبخرة البخور في كاثدرائية بيزا اهتمام «غاليليو» للغاية بحيث ألهمه العمل على البندول.

قاس «غاليليو» الوقت الذي استغرقه إتمام تأرجح كامل واكتشف أنه يستغرق نفس الوقت ليعود من حيث بدأ، حتى عندما تغير نطاق التأرجح.

أجرى «غاليليو» تجارباً على البندولات لسنين كثيرة، ولكن حتى أن فكر في استخدام التأرجح المتساوي للبندول للمحافظة على الحركة السلسة للساعة كان قد شاخ وقد كف بصره تماماً.

كنغ سي جيلليت

اخترع «جيليت» شفرة الحلاقة والموس الجديد الآمن، بناءً على نصيحة من زميل له باختراع «شيء ما يمكن استعماله ثم طرحه».

لم يكن شراء شفرات جديدة أمراً رائجاً عند الزبائن ولكنه صار كذلك مع عدم الاضطرار لاستعمال الموس التي تشق الحلق.

وأسس «جيليت» شركته لصناعة شفرة الحلاقة سنة 1903.

إدموند هالي

سنة 1717، اخترع الفلكي الإنكليزي «إدموند هالي» أول غرفة غطس يمكن للناس أن يظلوا فيها تحت الماء لفترات طويلة.

ولم تكن الأجهزة السابقة التي صنعت أساساً لاسترجاع كنوز غارقة ناجحة. وعملت براميل ذات أثقال تسمح لها بالغوص على تزويد غرفة الغطس هذه بالهواء.

ستيفاني كفوليك

كانت مادة الكيفلر التي اخترعها «ستيفاني كفوليك» أقوى من الفولاذ بخمسة أضعاف تماماً. والمادة مقاومة للمواد الكيميائية واللهب.

تم تطوير الكيفلر، الذي يشتهر باستعماله في السترات المضادة للرصاص وخوذات الرأس الواقية، في الستينيات من القرن العشرين عندما كانت الكيميائية «كفوليك» تعمل في مختبرات شركة دوبونت الأميركية للصناعات النسيجية.

جورج ليكلانشيه

سنة 1866، اخترع المهندس الفرنسي «ليكلانشيه» بطارية الخلية الجافة المغلفة التي ما زالت تستعمل في الكثير من المشاعل اليوم.

وحتى اختراع بطارية ليكلانشيه، كان استخدام الناس للبطاريات مقصوراً على بطارية فولتا التي احتوت على سائل استلزم رفع مستواه باستمرار.

فرانك مارس

سنة 1911، بدأ «فرانك مارس» وزوجته «إيثيل» بصنع وبيع حلوى بقشدة الشوكولا من منزلهما في تاكوما في ولاية واشنطن الأميركية.

وسنة 1920، ابتكر «فرانك» لوح الشوكولا «مارس» حين خطرت في باله فكرة إنتاج مخفوق اللبن المملت بالشوكولا في حالة صلبة من أجل الاستمتاع بتناوله في أي مكان.

جيرهارد مركاتور

حوالي سنة 1568، وضع عالم الخرائط الفلمنكي «جيرهارد مركاتور» خريطة منحت البحارة اتجاهات بوصلة ثابتة على هيئة خطوط مستقيمة.

وفر الإسقاط المركاتوري منظراً مسطحاً وقشرياً للأرض.

وكانت الخريطة دقيقة جداً للملاحين. لكن إظهار الأرض متقوسة على ورق مسطح تسبب في انحرافات وجعل البلدان عند القطبين تبدو كبيرة جداً.

 

تشارلز إف ريختر

طوّر عالم الزلازل الأميركي «تشارلز إف ريختر» نظامه الترقيمي لقياس الزلازل سنة 1935.

يمكن للأجهزة تسجيل زلزال ما يبلغ دون 2 درجة على مقياس ريختر لكن الناس لا تشعر به. أما الزلزال البالغ 8 درجات فيكون مدمراً.

 

ثيودور روزفلت

رفض الرئيس الأميركي «ثيودور (تيدي) روزفلت» إطلاق النار على جرو دب ضعيف أثناء رحلة صيد سنة 1902.

وأدت القصة إلى ازدياد شعبية الرئيس الذي كان محبوباً بالفعل. واستفاد تاجر التجزئة النيويوركي «موريس متشوم» من الحادثة ببيع دمى الدببة الموبرة بعينين من الأزرار وأطراف موصولة.

وأطلق على الدمية اسم «دب تيدي». حققت الدمية نجاحاً باهراً وسرعان ما صارت تعرف باسم «الدب تيدي».

 

إيرنو روبيك

اخترع أستاذ التصميم الهنغاري «إيرنو روبيك» مكعب روبيك. بيعت من هذه المكعبات التي راجت أوائل الثمانينيات من القرن العشرين 150 مليون قطعة (100 مليون قطعة مرخصة و50 مليون قطعة مقلدة).

وعند حرفه عن ترتيبه الأصلي يمكن لهذا المكعب الأحجية أن يعاد تركيبه بـ43 كونتليون (43×10 18) طريقة محتملة!

 

يوجين شويللر

سنة 1936، أنتج الكيميائي الفرنسي «يوجين شويللر» أول مستحضر واق من اسمرار البشرة عند التعرض لأشعة الشمس في شركته «لوريال».

وكان المصمم «كوكو شانيل» قد روج للاسمرار مع الأزياء الحديثة في تلك الفترة.

واليوم، يباع الزيت حول العالم تحت اسم «آمبر سولير».

وليام فنلاي سمبل

يوم 28 ديسمبر/كانون الأول لسنة 1869، سجل «وليام سيمبل» من ماونت فيرنون في ولاية أوهايو الأميركية أول براءة اختراع للبان (العلكة)، تحت براءة اختراع أميركية رقم 98,304.

كلايف سينكلاير

سنة 1985، اخترع المخترع البريطاني «كلايف سينكلاير» الدراجة التي تعمل بالبطارية «سي 5، C5». وكانت للدراجة سرعة قصوى تبلغ 24 كلم/ساعة، ومدى يبلغ 32 كيلو متراً.

واستغرقت ثمان ساعات لإعادة شحن البطاريات. ولسوء حظ «سينكلاير»، لم يعجب الزبائن بهذه المركبة من النوع الجديد، وشهد الاختراع إخفاقاً.

 

ريتشارد سميث

واجه الحداد والنجار والمزارع «ريتشارد سميث» مشكلة في صعوبة نزع أجذال الأشجار عند جرف وحرث الغابات إلى حقول في أستراليا.

وبطأت الأجذال من عملية الجرف وكسرت الجرافات. وبينما كان يحرث في أحد الأيام سنة 1876، لاحظ «سميث» أن نصلاً رخواً في الجرافة صعد فوق جذل وتابع الجرف.

صمم «سميث» وصنع محراث الأجذال القافز، وهو ذو أنصال ترتد داخل التربة بفعل الأثقال عقب القفز فوق الجذل.

روبرت آلكساندر واطسون-واط

سنة 1935، كان الفيزيائي الاسكتلندي «روبرت آلكساندر واطسون-واط» يعمل على تحديد موقع الطائرات بموجات الراديو.

وكان يطلق حزمة من موجات الراديو على الطائرات ثم يحسب الوقت المستغرق لاستلام الانعكاس المرتد. وكان الوقت المنقضي يعطيه بُعد الطائرة.

وأواخر سنة 1935، تمكن واطسون-واط من تحديد موقع طائرة على بعد 110 كيلو متراً. وقاد عمله إلى تطوير أول نظام للرادار.

 

لاينوس ييل

سنة 1861. حسن «لاينوس ييل الابن» صناعة القفل ذي الماسورة الدوارة المدمجة والمفتاح المفلطح الذي نستعمله اليوم.

واعتمد التصميم على قفل صممه والده مستخدماً مبدأ معروف عند قدماء المصريين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق