الحيوانات والطيور والحشرات

رُتبة طيور مُوتِّرات القدَم في الإقليم الشرقي

2016 طيور العالم

KFAS

رُتبة طيور مُوتِّرات القدَم في الإقليم الشرقي الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

– البجعة المُرقّطة المِنقار (Spot-billed Pelican)

الاسم العلمي: Pelecanus philippensis، فصيلة البجعيّة (Pelecanidae)، الطول 150 سم / 59 بوصة.

لهذا النوع من البجع أجزاء علويّة ضاربة إلى الرماديّ ومَسحة ورديّة قليلاً تمنحه مظهراً داكناً أكثر من البجعة البيضاء (White Pelican Pelecanus onocrotalus).

الأفراد غير المتكاثرة والصغار بنيّة اللّون على نحو ملحوظ. تنساب في طيرانها عائمةً في الهواء على الرّغم من وزنها الثقيل، سواءً في طيرانها المُنخفِض بالرّفرفة والانزلاق فوق صفحة الماء، أو في حومها في أعمدة الهواء الدافئ.

تتكاثر في مستعمرات، وسابقاً في أعداد هائلة في الإقليم في مستنقعات جفّت منذ زمن طويل، مع أنّه لا تزال هناك مجامع كثيرة لتكاثر البجع في بعض الأماكن. الصوت نعيب عميق.

النطاق والمَوطن: الإقليم الشرقي. طائر مُقيم ومُهاجر محليّاً، في البطائح الجيّدة الريّ. توجد خارج موسم التكاثر فوق الأنهار والغُدران الكبيرة.

أنواع مُشابهة: البجعة البيضاء (White Pelican Pelecanus onocrotalus) والبجعة الكدراء (Dalmatian Pelican Pelecanus crispus).

 

– الغاقة الهنديّة (Indian Cormorant)

الاسم العلمي: Phalacrocorax fuscicollis، فصيلة الغاقيّة (Phalacrocoracidae)، الطول 62 سم / 24 بوصة.

غاقة نحيلة متوسّطة القدّ، ذات زغب أبيض على جانبي الرّأس حين يكسوها ريش التكاثر؛ ويميّزها عن غاقة جاوة حلقُها الأصفر ومنقارُها النحيل. توجد في الأغلب في أسراب كبيرة وتتكاثر في مستعمرات وغالباً بصحبة أنواع أخرى، ويعتمد وقت التكاثر على أحوال المطر والمياه. صامتة في الأغلب.

النطاق والمَوطن: الإقليم الشرقي (OR). طائر مُقيم شائع، ومتجوّل محليّاً، يوجد عند البحيرات والأنهار وخزانات المياه أو على السواحل.

أنواع مُشابهة: الغاقة السوداء الكبيرة (Great Cormorant Phalacrocorax carbo) والغاقة الصغيرة (Little Cormorant phalacrocorax niger).

 

– الغاقة الصغيرة (Little Cormorant)

الاسم العلمي: Phalacrocorax niger، فصيلة الغاقيّة (Phalacrocoracidae)، الطول 50 سم / 20 بوصة.

غاقة صغيرة القدّ، قصيرة ومتينة، ذات منقار سميك قليلاً وذيل طويل وحلق داكن يصبح أبيض خارج موسم التكاثر.

وتميّزه الرقبة والرأس السميكان عن أنواع مشابهة. طائر صاخب وغالباً ما يعيش في أعداد هائلة في تجمّعات محليّة مناسبة، ومع ذلك فعلى الأرجح أن نجده على حدٍّ سواء منفرداً أو في أزواج عند رقعة صغيرة من برك السبخات أو القرى.

يتشارك في مواقع أعشاشه فوق الشجر مع أنواع أخرى من الغاق والبلاشين. صامت إلى حد كبير. النطاق والمَوطن: الإقليم الشرقي (OR).

مُقيم شائع في السهول في أراضي السبخات، وبالقرب من البحيرات والبرك والأنهار وخزانات المياه وعند الساحل.

أنواع مُشابهة: الغاقة السوداء الصغيرة أو المغضّنة المنقار (Little Black Cormorant Phalacrocorax sulcirostris).

 

– الزُقّة الشرقيّة (Oriental Darter)

الاسم العلمي: Anhinga melanogaster، فصيلة الأفعوانيّة (Anhingidae)، الطول 90 سم / 35 بوصة.

يظهر الذيل الطويل الوتديّ الشكل واضحاً عندما يحلّق هذا النوع من الزُّقّات الشبيه بطيور الغاق فوق السبخات، غير أنه في أحوالٍ أخرى لا يبدو منه سوى الرأس والرقبة الرقيقان الأفعونيّا الشكل عندما يسبح هذا الطائر شبه مغمور بالمياه.

ويصطاد السمك بعد مطاردة تحت المياه مندفعاً كالرّمح برقبته القويّة ومنقاره الحادّ. يبني عشّه من الغصينات على الشجر وغالباً ما تعشش بالقرب منه أنواعٌ أخرى.

النطاق والمَوطن: الإقليم الشرقي (OR). طائر مُقيم عند بحيرات الأراضي المنخفضة والسبخات والأنهار، وكذلك على الساحل في غابات أشجار القِرَم. أنوع مُشابهة: زُقّات وأفعوانيّات أخرى.

 

– فِرقاط جزيرة كريسماس، فِرقاط آندرو (Christmas Island Frigatebird)

الاسم العلمي: Fregata andrewsi، فصيلة الفِرقاطيّة (Fregatidae)، الطول 100 سم / 39 بوصة.

لا يتكاثر هذا النوع سوى في جزيرة كريسماس في المحيط الهندي الجنوبي، ويتميّز بنطاقه الحصريّ ضمن فصيلته ويُعدّ الأقلّ عدداً بين إجمالي أنواع الفراقيط.

تُبنى الأعشاش فوق أشجار باسقة منعزلة عن أماكن خالية تتيح لهذا الفرقاط إقلاعاً مدفوعاً بالرياح، حيث يشكّل الصعود في الطيران فوق بحر هادئ مشكلةً رئيسيّة.

وفي الهواء، تكون الفراقيط سادة الأجواء وتنقضّ على الأسماك لتجمعها أو لتلتقط فضلاتها من سطح المياه. يصدر صوته عرضيّاً وهو عبارة عن نعيب أجشّ.

النطاق والمَوطن: الإقليم الشرقي (OR) والإقليم الشمالي القديم (PA)، وجزر كريسماس، ويُفترَض أنه ينتشر فوق البحار المجاورة.

يوجد مقابل سواحل جاوة وبورنيو. الفرقاط الكبير (Great Frigatebird Fregata minor) والفرقاط الأصغر (Lesser Frigatebird Fregata ariel) والفرقاط العُقابي (Ascension Island Frigatebird Fregata aquila).

التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪إنشاء مستشفيات جديدة في ووهان
ع إبلاغ المستشفيات القائمة عن نقص في الأسرّة بسبب زيادة الطلب الناجم عن انتشار فيروس كورونا السريع، قررت الصين في 24 يناير البدء ببناء مستشفيات جديدة. بعد أقل من أسبوعين، فتحت أبواب المرافق الطبية الجديدة لاستقبال أول المرضى.
أنشئ مستشفيان جديدان في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبي، في الأسبوع الأول من شهر فبراير. واستغرق الأمر أقل من أسبوعين للانتقال من وضع حجر الأساس في الموقع إلى البدء باستقبال أول المرضى. والمستشفيان الجديدان - مستشفى ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا تُسبب السمنةُ تفاقمَ مرض كوفيد-19؟
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر ومؤسسة هيسينغ-سيمونز Pulitzer Center.
بقلم:     ميريديث وادمان
ترجمة:  مي بورسلي
 
في ربيع هذا العام، بعد أيام من ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والحمى، وصل رجل إلى غرفة الطوارئ في المركز الطبي بجامعة فيرمونت Vermont Medical Center. كان شابا، في أواخر الثلاثينات من عمره، وكان يعشق زوجته وأطفاله الصغار. وكان يتمتع بصحة جيدة، وقد كرّس ساعات لا نهاية لها في إدارة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الفيروس التاجي يثير التخمينات حول موسم الإنفلونزا
قلم:    كيلي سيرفيك
ترجمة: مي بورسلي
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
في شهر مارس 2020، بينما كان نصف الكرة الجنوبي يستعد لموسم الإنفلونزا الشتوي أثناء محاربة مرض كوفيد-19 COVID-19، وضعت شيريل كوهين Cheryl Cohen -عالمة الأوبئة، وزملاؤها في المعهد الوطني للأمراض المعدية National Institute for Communicable Diseases بجنوب إفريقيا اختصار: ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لقاح أكسفورد آمن ويحفز على الاستجابة المناعية
قلم:    كلير ويلسون، جيسيكا هامزيلو، آدم فوغان، كونارد كويلتي-هاربر، ليلى ليفربول
ترجمة: مي منصور بورسلي
آخر أخبار فيروس كورونا حتى 20 يوليو 2020 الساعة 5 مساء
 
لقاح أكسفورد المرشح للتطعيم ضد الفيروس التاجي يبدو آمنًا ويحفز على الاستجابة المناعية
اللقاح ضد الفيروس التاجي Coronavirus الذي طورته جامعة أكسفورد University of Oxford بالتعاون مع شركة الأدوية آسترازينيكا AstraZeneca آمنٌ وينشط الاستجابة المناعية لدى الأشخاص، ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الإغلاق الوبائي يُنشط البحث البيئي
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
بقلم:    إريك ستوكستاد
ترجمة: مي بورسلي
   بعد الإغلاق نتيجة تفشي مرض كوفيد-19 COVID-19 في وقت سابق من هذا العام، مُنع عالم الأحياء إدواردو سيلفا رودريغيز Eduardo Silva-Rodriguez من زيارة مواقعه الميدانية في ريف تشيلي، ونقل بحثه إلى مكان قريب من منزله. وقد أعدّ هو، والباحثون التشيليون الآخرون،  كاميرات ... (قراءة المقال)
كيف تعمل الآشياء
‫‪كيف يتذكر الدماغ
قلم: أيلسا هارفي
أين سنكون من دون ذاكرة؟ من دون القدرة على تذكر الأحداث المهمة في حياتنا، سنفقد الإحساس بهويتنا، ولن نتمكن من تخزين المعلومات التي نتعلمها، مما سيتركنا على الدوام بذكاء طفل حديث الولادة. تتألف ذاكرتك من معلومات مخزنة في الدماغ يمكن استرجاعها. وهي تمكننا من التعلم من التجارب، وبناء الثقة والتفاهم، وتطوير المهارات من خلال التدريب وبناء الأفكار. ولا تسمح لنا الذاكرة فقط بحفظ قائمة التسوق- بل تمكننا من عيش حياة ذات ... (قراءة المقال)