البيئة

دور المنشّطات في الحد من تطور مقاومة الآفات الحشرية

1995 الطرق المثلى لاختبار وتقييم مبيدات الآفات وخلائطها

الدكتور محمد شكري عثمان

KFAS

الآفات الحشرية دور المنشطات في مقاومة الافات البيئة الكيمياء

المقاومة : فقد أوضحت الدراسات أن قيم الجرعات المميتة LDS لسلالة ديدان اللوز المقاومة تكون متقاربة جداً من قيمها للسلالات الحساسة عند استخدام المبيدات منفردة.  وجدول (4) يوضح ذلك (Brallsten and Metcalf 1973).

استخدام المواد المنشّطة للحد من تطور مقاومة الآفات الحشرية للمبيدات:

وجد أن استخدام المنشّطات مع خلائط المبيدات الحشرية قد أدى إلى الحد بدرجة كبيرة من تطور صفة المقاومة

فقد وجد أن درجة مقاومة سلالة ذباب منزلي عرضت لمدة عشرين جيلاً لمبيد الكربريل كانت 194 ضعفاً لدرجة مقاومة نفس السلالة عند تعرضها لخليط من الكربريل والبيرونيل بيوتوكسيد. 

ويمكن تفسير قدرة المنشّط على الحد من تطور مقاومة الآفات الحشرية للمبيدات بأن المنشّط يقوم بسد أو إغلاق طرق إزالة السمّية بالطرق الكيميائية الحيوية.

وبالتالي تزول ميزة الضغط الانتخابي مما يؤدي إلى موت الأفراد المقاومة والأفراد الحساسة في عشيرة ما بنسبة متساوية تقريباً (Brallsten and Metcalf 1973)  ولكن طرق المقاومة البديلة والتي تعتمد على طرق تمثيلية أخرى تبدأ في النمو والتعاظم وعليه فإن دوام التعرض لخليط المبيد والمنشّط يحدث نوعاً معين من الانتخاب ضد أحد الأنواع المقاومة وليس ضد النوع الآخر. 

 

وهذا الاتجاه يكون محدوداً في حالة مجاميع المبيدات التي لها تحول حيوي واحد biotransformation.

مما يسبق يتضح أن الاختيار الجيد للمنشّط يكون عاملاً مهماً لمنع تطور مقاومة الآفات الحشرية للمبيدات. 

فقد وجد أن الببرونيل بيوتوكسيد لا يمنع تطور مقاومة بعض سلالات البعوض لمبيد  التيموس بينما يؤدي استخدام TEPT إلى منع تطور مقاومة نفس السلالة لنفس المبيد السابق. 

وبذلك يمكن القول أن هذه السلالة لا تعتمد على الأكسيديزات لتكسير وإزالة سمّية المبيد ولكنها تعتمد على الأستريزات والترانس فيرازات Transferases لتكسير وهدم هذا المبيد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق