البيئة

دور المحيط التقني في تحقيق التنمية المستدامة للبيئة

2007 في الثقافة والتنوير البيئي

الدكتور ضياءالدين محمد مطاوع

KFAS

التنمية المستدامة للبيئة المحيط التقني البيئة علوم الأرض والجيولوجيا

يحتوي عالم اليوم العديد من الوسائل والآليات التقنية التي من شأنها تحويل عناصر ومعطيات الطبيعة إلى أشياء نافعة لتلبية احتياجات المجتمعات البشرية. 

ولا شك أن الأساليب التقنية (التكنولوجية) المختلفة قد لعبت دورا حيويا في تشييد البنية الأساسية داخل نطاق المحيط الحيوي. 

ولكي تكون التنمية المتواصلة قوية وراسخة، ينبغي تناول الطرق والأساليب التكنولوجية التي تستنبط تقنيات ذات مخلفات أقل تلويثا للبيئة، بالإضافة إلى قابلية مخلفاتها لإعادة الاستخدام.

 

وإلى جانب ذلك ينبغي الحرص على أن يكون هناك استخدام أمثل للمساحات، بحيث تخضع لتخطيط دقيق، يأخذ في الاعتبار البعد البيئي لبناء المراكز الصناعية والتجمعات السكانية. 

ولا يمكن إهمال أهمية تهيئة جو من الراحة والرفاهية والبيئية، وذلك من خلال زيادة المساحات الخضراء داخل المجمعات السكنية. 

كما ينبغي أن توجد اللوائح والقوانين المنظمة لنمو المدن، وحماية الأراضي الزراعية من توغل المناطق السكانية العشوائية ولا سيما في الدول النامية.

 

وتحتاج التنمية المتواصلة لكل دعم وسند من قبل جميع فئات المجتمع، وأن توجه وتقاد بنظام سياسي حكيم. 

وإلى جانب الأهمية القصوى لدور الاقتصاد القوي في دفع عجلة التنمية، فإن العدل لا بد أن يسود وينتشر في ارجاء المجتمع، وألا يكون العدل منصفا فقط لحقوق البشر فحسب، بل ينبغي أيضا أن يكون منصفا لحقوق الطبيعة، وما تتضمنه من موارد بيئية. 

كما أن الاستقرار السياسي يعد من أهم دعائم التنمية المستدامة، حيث يؤدي إلى التوزيع العادل للموارد ومن ثم للدخل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق