البيئة

دور “الغزو العراقي” في تدهور النبات الطبيعي بالكويت

1996 العوامل البشرية

مهدي حسن العجمي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الغزو العراقي النبات الطبيعي الكويت البيئة علوم الأرض والجيولوجيا

لقد ادى إشعال النار فيما يزيد على 700 من آبار النفط إلى التأثير السلبي على النباتات البرية بسبب الحرارة الشديدة والتعرض للملوثات المختلفة، بالإضافة إلى ذرات الدخان وقطراته المتساقطة من الآبار المشتعلة التي غطت مساحات كبيرة من الصحراء، تمتد من الكويت إلى داخل المملكة العربية السعودية صورة (10).

كما نفقت أعداد كبيرة من الخيول العربية والأبقار التي تستخدم في إنتاج الألبان والإبل والماعز بسبب نقص المياه والطعام.

وقد تعرضت بعض الكائنات الحية الصحراوية التي تعيش تحت سطح الأرض إلى الموت، مثل الضب، وبعض الزواحف والحشرات والجرابيع والأرانب البرية.

 

ولكن من إيجابيات هذه المواد النفطية على الصحراء أنها تحد من عملية التصحر، لأنها تعمل على تثبيت التربة وإيقاف زحف الرمال المتحركة.

كما أنها تعمل على تخصيب التربة وفي تجربة عملية قام بها معهد الكويت للأبحاث العلمية على التربة التي تعرضت للنفط، وهي معرفة مدى صلاحية التربة للزراعة فقد أظهرت النتائج أنه بالإمكان الزراعة فيها، بسبب تكيف التربة على هذه المادة والتأقلم معها.

ولكن يبقى السؤال هنا دائراً عما إذا كان الإنسان سوف يستطيع التغلب على هذه المشكلة وتعود الصحراء إلى طبيعتها  كما كانت في السابق أم أنها ستظل فترة طويلة من الزمن؟ هذا التساؤل سوف تجيب عنه الأيام والدراسات والتجارب المستقبلية.

 

إن تأثير السموم القاتلة على النباتات من غاز ثاني أكسيد الكبريت والمواد الهيدركربونية قد سجلت في العديد من الدراسات.

خاصة وأن التدمير الشديد الذي أصاب التربة والغطاء النباتي والكائنات الحية البرية قد تأثر أساسا من الغازات المنبعثة من غاز ثاني أكسيد الكبريت والمواد المعدنية الثقيلة الأخرى.

هذا وقد تبين أن المواد الملوثة للهواء، كالأوزون تسبب مضاراً جسيمة للنباتات وأن الأبحاث المعملية والميدانية أكدت أن المواد الملوثة للهواء لها تأثير مدمر على النباتات.

 

وقد أضيفت سموم النيتروجين كمادة سامة للنباتات، بالإضافة إلى غازات الكلور وكلور الهيدروجين والأمونيا ومواد أخرى. وانبعاث هذه الغازات من مصدر واحد بشكل مستمر يمكن أن يؤدي إلى تدمير الحياة النباتية.

إن تأثير الدمار الذي حل بالنباتات الصحراوية كان أمراً واضحاً. فقد كانت التأثيرات الواضحة على شكل تغير في تركيبة أوراق النباتات المحتوي على مادة الكلوروفين الخضراء التي دمرت تماماً.

والدراسات التي قام بها معهد الكويت للأبحاث العلمية أوضحت بان المواد الملوثة العضوية قادرة على تدمير النباتات، ومن الأمثلة على هذا النوع هو تغير لون أوراق الأشجار والشجيرات المحيطة بالبحيرات النفطية. صورة رقم (11).

 

ومن خلال الدراسات الميدانية التي جرت في مدينة الأحمدي عند مواقع البحيرات النفطية وجد أن الشجيرات والنباتات والحشائش المحيطة بالبحيرات النفطية هي المتأثرة فقط، وتنعدم فيها الحياة، ويغلب على لونها اللون الأسود.

بينما يقل تأثير البحيرات النفطية كلما ابتعدنا عنها بمسافة 3 إلى 5 أمتر تقريباً، كما ينعدم التأثير على هذه النباتات كلما ابتعدنا عن ذلك بكثير لتنمو النباتات الخضراء مرة أخرى وذلك لعدم تأثير جذورها بالملوثات النفطية، حيث عملت بعض الطبقات غير المنفذة كحاجز دون تلوث الجذور أو تلفها.

كما تم ملاحظة ظهور بعض المواقع الجديدة للأحياء بالتربة كالديدان والنمل والحشرات التي قد عملت على اختراق الطبقة الرقية من الزيت الصلب لعمل مساكن لها.

مجلة العلوم
‫‪لن تكون هذه هي الجائحة الأخيرة. فمن أين ستأتي التالية؟
قلم:      أليس كلاين
ترجمة:  مبادرة   IEEE بالعربية
تشير التقديرات إلى وجود ما يصل إلى 800 ألف فيروس في الحيوانات لديها القدرة على إصابة البشر. ولكن تحديدها جميعا هو غاية لا تدرك. ومن بين البرامج الرئيسية التي تسعى إلى الكشف عن فيروسات جديدة، برنامج بريديكت تنبأ PREDICT -الذي أطلقته الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية Agency for International Development- الذي أمضى عشر سنوات وأنفق أكثر من 200 مليون دولار في عمليات بحث في 30 دولة، وتمكن ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا يكون فيروس كورونا مميتاً للبعض، لكن غير ضارٍ للبعض الآخر؟
قلم:    كاري أرنولد
ترجمة: محمد الرفاعي

لقد أصاب فيروس كورونا المستجد Coronavirus ملايين الأشخاص، لكننا ما زلنا نتعلم من هم الأكثر عرضةً لهجومه. وسرعان ما اتّضح أن كبار السن، ومن يعاني حالاتٍ صحيةٍ كداء السكري والسرطان، عرضةٌ لخطرٍ أكبر. ولكنه يرد حاليا العديد من التقارير عن قتل المرض لشباب أصحاء. وحتى ضمن الفئات عالية الخطورة، يختلف الخطر الذي يسببه كوفيد-19 Covid-19 اختلافا هائلا ما بينها.
إضافة إلى ذلك، حاليا، تشير ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪علينا أن نتصرف بسرعة لتفادي أزمة نفسية بفعل الجائحة
قلم:       سام هويلز
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
بسبب جائحة فيروس كورونا Coronavirus pandemic، لا يستطيع العديد من الأشخاص ترك منازلهم إلا لشراء الطعام أو للتمرن لفترة قصيرة. فلا يستطيعون رؤية أصدقائهم أو عائلاتهم، ولا الذهاب إلى العمل، والمشهد المرتقب في المستقبل القريب مشهد كئيب. وهذه المكونات مجتمعة تمثل العاصفة المثالية لزيادة المشكلات النفسية، وقد بدأنا نرى علامات على جائحة نفسية موازية في طريقها للتكون.
أنا في الصفوف ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪سبع نصائح من خبراء الصحة النفسية حول التكيف مع جائحة كوفيد-19
قلم:       مويا سارنر
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
هذه أوقات صعبة سيتعايش كل منا مع جائحة فيروس كورونا Coronavirus بشكل مختلف. وقد سألنا خبراء الصحة النفسية العاملين في عدد من التخصصات عن نصائحهم حول كيفية التكيف.
 نصيحة من الخبراء
حافظ على نظام معين: استيقظ من النوم، تناول طعامك واخلد إلى  النوم في  الوقت نفسه الذي اعتدت عليه في الوضع الطبيعي. جد مشروعًا يشغلك، سواء أكان ذلك عملك، أم تعلم شيئا جديدا، أم قراءة روايات. حافظ ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تحمي صحتك النفسية خلال تفشي فيروس كورونا
قلم:       مويا سارنر
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة

بعد أسابيع من العزل الاجتماعي الكامل، دخلت إيطاليا فيما يدعوه باولو برامبيلا Paolo Brambilla، الطبيب النفسي من جامعة ميلان University of Milan: تجربة اجتماعية لم يسبق إجراؤها من قبل. فقد عانت الدولة وفيات كثيرة بسبب فيروس كورونا، وقد تحملت الحظر الأكثر صرامة في العالم. وكان الأثر الذي تركته في الصحة النفسية للشعب عميقا، كما يقول برامبيلا. وشهد شهر أبريل دخول نصف سكان العالم في ... (قراءة المقال)
‫‪هل نحن وحيدون في الكون ؟ الجزء الثاني
 السلام عليكم .. في الحلقة قبل الماضية بدأنا سلسلة البحث عن المخلوقات الخارجية .. و شرحنا التطور التاريخي و العلمي لهذه المسألة .. و في حلقة اليوم نستكمل البحث و سنخوض في واحدة من اكثر المحاولات المنطقية لتحديد و تقنين اعداد الحضارات او المخلوقات الخارجية في مجرتنا درب التبانة و هي محاولة البحث من خلال معادلة دريك الشهيرة جدا ،، حيث سنحلل عناصرها الرئيسية واحدة تلو الأخرى لكي نستوعبها و نعرف مدى صعوبة او سهولة التوقع في وجود مثل هذه المخلوقات ... (قراءة المقال)
كيف تعمل الآشياء
‫‪‘يد الرجل’ المزروعة في امرأة صارت أخف وزنا وأكثر أنوثة
قلم: ميندي فايسبيرغر
تلقت امرأة شابة في الهند فقدت كلتا يديها في حادث حافلة طرفين من متبرع ذي بشرة داكنة. وبعد سنوات، صار جلد يديها المزروعتين أفتح. فبعد الحادث الذي تعرضت له في عام 2016، بُترت ذراعا شريا سيداناغاودر Shreya Siddanagowder البالغة من العمر 18 عاماً من تحت المرفق. وفي أغسطس 2017 خضعت لعملية زرع استغرقت 13 ساعة، وأجراها فريق من 20 جراحاً و 16 طبيب تخدير. جاءت يداها المزروعتان من رجل يبلغ من العمر 20 عاماً توفي بعد حادث دراجة. ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الحمض النووي القديم يرسم خريطة الفايكنغ عبر أوروبا
قلم:    أندرو كوري
ترجمة: مي بورسلي

كانت أشبه بملحمة فايكنغ مكتوبة في الجينات. ففي عام 2008 كشفت أعمال البناء، على شاطئ إستونيّ منعزل بالقرب من بلدة سالمي Salme، عن هياكل عظمية لأكثر من 40 رجلاً تمتعوا ببنية قوية. وقد دُفنوا نحو 750 سنة ميلادية في سفينتين تحملان أسلحة وكنوزا من طراز الفايكنغ  Vikings، على ما يبدو في أعقاب غارة لم تنجح.
والآن، أضاف الحمضُ النوويُّ DNA من العظام تفاصيل مؤثرة: أربعة من الرجال المدفونين كتفا ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا يكون فيروس كورونا مميتاً للبعض، لكن غير ضارٍ للبعض الآخر؟
قلم:    كاري أرنولد
ترجمة: محمد الرفاعي

لقد أصاب فيروس كورونا المستجد Coronavirus ملايين الأشخاص، لكننا ما زلنا نتعلم من هم الأكثر عرضةً لهجومه. وسرعان ما اتّضح أن كبار السن، ومن يعاني حالاتٍ صحيةٍ كداء السكري والسرطان، عرضةٌ لخطرٍ أكبر. ولكنه يرد حاليا العديد من التقارير عن قتل المرض لشباب أصحاء. وحتى ضمن الفئات عالية الخطورة، يختلف الخطر الذي يسببه كوفيد-19 Covid-19 اختلافا هائلا ما بينها.
إضافة إلى ذلك، حاليا، تشير ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪علينا أن نتصرف بسرعة لتفادي أزمة نفسية بفعل الجائحة
قلم:       سام هويلز
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
بسبب جائحة فيروس كورونا Coronavirus pandemic، لا يستطيع العديد من الأشخاص ترك منازلهم إلا لشراء الطعام أو للتمرن لفترة قصيرة. فلا يستطيعون رؤية أصدقائهم أو عائلاتهم، ولا الذهاب إلى العمل، والمشهد المرتقب في المستقبل القريب مشهد كئيب. وهذه المكونات مجتمعة تمثل العاصفة المثالية لزيادة المشكلات النفسية، وقد بدأنا نرى علامات على جائحة نفسية موازية في طريقها للتكون.
أنا في الصفوف ... (قراءة المقال)