البيئة

دراسة المصبات البحرية لمياه الصرف الصحي في كاليفورنيا الجنوبية كحالة ناحجة التطبيق

1996 المصبات البحرية لمياه الصرف الصحي

أ.د عادل رفقي عوض

KFAS

المصبات البحرية لمياه الصرف الصحي في كاليفورنيا الجنوبية البيئة علوم الأرض والجيولوجيا

يبلغ طول ساحل كاليفورنيا 2000كيلومتر تقريباً. تتنوع الهطولات المطرية فيها من أمطار غابات إلى صحارى وكذلك تتغير الارتفاعات من منسوب حوالي 900ر4 متر فوق سطح البحر إلى 170 متراً تحت سطح البحر. لهذا تتنوع الحالات البيئية في كاليفورنيا.

في منطقة كاليفورنيا الجنوبية, الإدارات أو السلطات الرئيسية المسؤولة عن تجميع مياه الصرف الصحي ومعالجتها والتخلص منها هي في: مدن لوس أنجلوس وسان تياغو ومقاطعات أو محافظات اوارنج (Orange) ولوس أنجلوس (Los Angeles) وفينتورا (Ventura).

تعالج هذه الإدارات مياه الصرف الصحي (المديني والصناعي) وتتخلص منه بواسطة المصبات البحرية وتقدر كميتها بأكثر من 3,800,000م3 يومياً.

 

تصرف هذه الجريانات في مصبات بحرية تقع على عمق حوالي 64متراً من مستوى سطح المحيط وعلى مسافة طول من 5 حتى 12كم من الشواطئ, وبانحلال أولي يتراوح ما بين 1:100 حتى 1:200.

لقد بينت الدراسات العلمية المكثفة (مراجع 10,3 و11) على المصبات البحرية لمياه الصرف الصحي في كاليفورنيا الجنوبية على أن المعالجة الأولية الملائمة (Primary Treatment) (كاستخدام حواجز قضبانية + مصائد للرمال والدهون + أحواض ترسيب أولية) يليها انتشار مياه الصرف الصحي هذه في مياه المحيط أو البحر بواسطة المصب البحري ستحقق الشروط البيئية الملائمة وتتضمن الاستخدامات المفيدة للمياه المتلقية الساحلية بشكل آمن وسليم.

 

تتكون وحدة المعالجة لمياه الصرف الصحي لمدينة لوس أنجلوس من عمليات معالجة مختلطة وهي بحدود 30% معالجة ثانوية (Secondary Treatment) و 70% معالجة أولية (Primary Treatment) يليها تصريف للمياه المعالجة هذه في مياه المحيط المتلقية بواسطة مصب بحري بطول 2440 مترا للجزء الرذاذ وعلى مسافة 8 كم من الشاطئ وعلى عمق حوالي 65 متراً من سطح البحر.

كان الانحلال الأولي (Initial dilution) في عام 1957: (200: 1) ومع تزايد كمية الجريات لمياه الصرف الصحي بلغ هذا الانحلال حاليا بحدود (100: 1)، بينما تعطي الحسابات النظرية باستخدام العلاقات المناسبة المطبقة من إدارة أو سلطة المياه حوالي (60: 1).

ولقد بقيت مياه المحيط المتلقية للملوثات محافظة على جودتها المطلوبة وصالحة للاستعمالات المفيدة لهذه المياه وذلك من خلال المراقبة المكثفة.

 

وقد تم التخلص من الحمأة أو الرواسب (sludge) المتجمعة من عمليات المعالجة المذكورة سابقا (الثانوية والأولية) والتي خضعت لمعالجة الهضم اللاهوائي والتصفية في مياه المحيط بواسطة مصب بحري على عمق 100 متر من سطح المياه وبطول 11 كم تقريبا من الشاطئ. لقد حددت نوعية المعالجة لهذه الحمأة وموقع الجزء الرذاذ من المصب من خلال دراسة علمية شاملة.

وهناك مثال آخر على مصب بحري لمياه الصرف الصحي لمقاطعة أو محافظة أو رانج (عدد سكانها حوالي 92000 شخص) بكاليفورنيا الجنوبية يتصف طول الجزء الرذاذ فيه بحدود 2 كم وعلى مسافة 9 كم من شاطئ الهانفيكنتون (Hunfington Beach) وعلى عمق حوالي 64 مترا (الشكل 1-3).

أما عمليات المعالجة المسبقة والانحلال الأولي فهي شبيهة بحالة معالجة مياه الصرف الصحي لمدينة لوس انجلوس.

 

ملخص

لقد حددنا في هذا الجزء من الكتاب أهمية التكامل البيئي والوسائط التكنولوجية لتحقيقة، كما عالجنا فوائد وأهمية المصبات البحرية في تحقيق الإدارة السليمة لمياه الصرف الصحي، والتطورات الحالية الحاصلة في تكنولوجيا القياس والنماذج الرياضية وتأثيرها على تخطيط وتصميم ومراقبة المصبات البحرية لمياه الصرف الصحي.

ولبيان أهمية الأخذ بنظام المصبات البحرية، فقد عرضنا لأمثلة عديدة عن نظم المصبات المطبقة في العديد من مدن العالم وخصوصاً التجربة الأميركية الناجحة والمتقدمة آخذين المصبات البحرية لمياه الصرف الصحي في كاليفورنيا الجنوبية كحالة دراسة مفيدة وناحجة التطبيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق