الفيزياء

دارة هارتلي

2013 تبسيط علم الإلكترونيات

ستان جيبيليسكو

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الفيزياء

يوضِّح الشكل 8-3 طريقةً أخرى للحصول على تغذية راجعة مُتحكَّم فيها. تستخدم الدارة في A ترانزستوراً ثنائي القطبية من النوع NPN، بينما تستخدم الدارة في B ترانزستوراً ذا JFET.

في كلتا الحالتَين، هناك في الدارة ملفّ وشائعي بنقطة تفرّع يقوم بتأمين التغذية الراجعة. تُحدِّد قيمةُ المكثّفة المتغيّرة الموضوعةُ على التوازي مع الملفّ الوشائعي التردّد الاهتزازي.

تظلّ عبارةُ التردّد الطنينيّ صالحةً كما في حالة دارة آرمسترونغ. يُشكِّل هذا النوع من الدارات ما يُعرَف بـ هزّاز هارتلي (Hartley Oscillator).

 

يُغذّي هزّاز هارتلي تمّ تصميمُه جيّداً حوالي 25% من قدرة إشارة خرجه وبشكلٍ راجِع ليعيدَها إلى دارة الدخل من أجل الحفاظ على الاهتزاز.

يمكن للـ 75% المتبقيّة من القدرة أن تُشكِّل إشارةَ دخلٍ جديدٍ مُفيدةً. نادراً ما تُنتِج الهزّازات أكثر من جزءٍ طفيفٍ من الواط كقدرة خرجٍ مُفيدة.

إذا أردنا الحصول على قدرة أكبر من ذلك فعلينا عندها "تعزيز" الإشارة بدارةِ مُضخِّمٍ واحدةٍ على الأقلّ تلي دارةَ الهزّاز.      

 

فكرة مفيدة:  علينا عند تصميم وبناء هزّاز هارتلي أن نستخدم المقدار الأصغريّ من التغذية الراجعة الضرورية للحصول على الاهتزاز. يعتمد مقدارُ التغذية الراجعة على موضع نقطة تفرّع الملفّ الوشيعي.

عندما نحرِّك نقطة تفرّع الملفّ الوشيعي باتّجاه النهاية الطرفيّة للأرضي وبعيداً عن النهاية الطرفيّة للقاعدة أو للبوّابة، فإننا نُنقِص التغذية الراجعة؛ بينما إذا حرّكنا نقطة التفرع بعيداً عن النهاية الطرفية للأرضي وباتّجاه النهاية الطرفيّة للقاعدة أو للبوّابة فإن التغذية الراجعة تزداد.

في جميع الأحوال، تحدث التغذية الراجعة للإشارة بين الباعِث والقاعدة (حالة ترانزستور ثنائي القطبية) أو بين المصدر والبوّابة (حالة ترانزستور بأثر حقلي FET).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق