الفنون والآداب

خصائص وأقسام الشِعر والفنون التي ينتمي لها النثر

2000 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الحادي عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

أقسام الشِعر خصائص الشِعر فنون النثر النثر الفنون والآداب المخطوطات والكتب النادرة

يَنْقَسِمُ الأَدَبُ في جَميعِ لُغاتِ العَالَمِ، قَديمِها وحديثِها، قِسْمَيْن كَبيريْن، هما: الشِّعْرُ والنَّثْرُ.

ويُعَدُّ الشِّعْرُ مِنْ أَشْهَرِ الفُنونِ الأَدبِيَّةِ وأَكْثَرِها انْتِشارًا بَيْنَ النّاسِ، وهو فنٌّ اهتدَى إليه الإنْسانُ منذُ القِدَمِ ليعبِّرَ بِهِ عن انْفِعالاتِهِ ومَشَاعِرِهِ. وأَصْبَحَ لِذَلِكَ الفنِّ خَصائِصُ نَسْتَطِيعُ أَنْ نَتَبَيَّنَها بوضوحٍ.

ويَرَى كثيرٌ من الباحِثينَ أَنَّهُ من الصَّعْبِ التَّعَرُّفُ عَلَى أَيِّهِما أَسْبَقُ في الظُّهورِ: الشِّعْرُ أَمْ النَّثْرُ، فَمِنَ المَعْروفِ أنَّ الإنسانَ عِنْدَما بدَأَ يَتَعَلَّمُ اللُّغَةَ كانَ يَتَكَلَّمُ نَثْرًا للتَّعبِيرِ عَنْ حَاجاتِهِ اليَومِيَّةِ العَادِيَّةِ.

 

ولكنْ هنالك فَرْقٌ كبيرٌ بَيْنَ لُغَةِ الكَلامِ العَادِيَّةِ ولُغَةِ النَّثْرِ بِمَعْناه الأدبيِّ.

أمَّا الشِّعْرُ فَقَدْ عَرَفَهُ الإنسانُ باعْتِبارِهِ فنًّا جَميلاً يَنْظِمُهُ الشَّاعِرُ بطريقةٍ خاصَّةٍ. وعَلَى الرَّغْمِ مِنْ قِدَمِ هَذَا الفنِّ وانْتِشَارِهِ فإنه لَيْسَ من السَّهْلِ وَضْعُ تَعْريفٍ لَهُ.

ولكنْ هناك مقاييسُ أو خصائصُ مُعَيَّنَةٌ تجعَلُ أصحابَ كلِّ لغةٍ يفرقونَ بَيْنَ الشِّعْرِ وغيره من الفنونِ.

 

ويمكنُ القول بأنَّ أهم هذه الخصائِصِ ما يلي:

1- الموسِيقَى أَو النَّغَمُ. فالشِّعْرُ العربيُّ يقومُ عَلَى نِظامِ التَّفْعيلَةِ.

وقدْ قسَّمَ العُلَماءُ العَرَبُ موسيقَى الشِّعْر العَرَبيِّ إلى سِتَّةَ عَشَرَ «بَحْرًا»، لكلٍّ منها نِظامٌ يَخْتَلِفُ عَنْ البُحورِ الأَخْرَى.

 

2- العاطِفَةُ أو الانْفِعَالُ. فالشِّعْرُ يَنْبَغِي أَنْ يُثيرَ مَشَاعِرَ القَارِئِ أو السَّامِعِ بما فيهِ مِنْ تصويرٍ بَيانِيٍّ جَميلٍ، فَهُوَ لَيْسَ تَصْويرًا لِفِكْرَةٍ يُسَجِّلُها الشَّاعِرُ بألْفاظٍ عادِيَّةٍ، لا جَمالَ في صُورِهَا وترَاكيبِها، بَلْ ينبغي أنْ يخلقَ لَدَى السَّامِعِ أَو القارِئِ شُعورًا بالمُتْعَةِ والمُشَارَكَةِ لمَشَاعِرِ الشَّاعِرِ وأَحاسِيسِهِ.

 

3- اللُّغَةُ الخَاصَّةُ الّتي يَسْتَخْدِمُها الشَّاعِرُ. فالشَّاعِرُ لا يَسْتَخْدِمُ اللُّغَةَ بالطَّريقَةِ العادِيَّةِ، بَلْ يختارُ مُفْرَداتِهِ بطريقَةٍ خاصَّةٍ بحيثُ تُصْبِحُ ذاتَ دَلالاَتٍ جَديدَةٍ من خِلالِ السِّياقِ، وتَتَابُعِ الصُّوَرِ والمَعَانِي، وإيقاعِ المُوسيقَى.

 

ويُقَسِّمُ العُلماءُ الشِّعْرَ أَرْبَعَةَ أَقْسامٍ:

القِسْمُ الأَوَّلُ: الشِّعْرُ المَلْحَمِيُّ: وهو أَقْدَمُ ما وصَلَنَا من الشِّعْرِ اليونانيِّ. وأَشْهَرُ ما وَصَلَ إلينَا مِنْ هَذَا الشِّعْرِ «الإلْيَاذَةُ» و«الأُوديسَّة» للشَّاعِرِ اليُونانيِّ «هومِيرُوس»، وهُوَ من شُعَراءِ القَرْنِ العَاشِرِ قَبْلَ الميلادِ.

والمَلْحَمَةُ قِصَّةٌ شِعْرِيَّةٌ قَوْمِيَّةٌ بُطولِيَّةٌ، تَتَضَمَّنُ أَشياءَ خارقةً لما هُوَ مألوفٌ، وتختلط فيها الحقائِقُ بالخيالِ، والتاريخُ بالأسَاطِيرِ. ومِمَّا يَجْدُرُ ذِكْرُهُ هُنَا أَنَّ العَرَبَ لَمْ يَعْرِفُوا هَذا النَّوعَ في تَارِيخِهمْ الأَدَبِيِّ.

 

القِسْمُ الثَّاني: الشِّعْرُ التَّعْليمِيُّ: وقَدْ عَرَفَ اليونَانُ، ومِنْ بَعْدِهِمْ الرُّومانُ، هَذا اللَّونَ من الشِّعْرِ واسْتَخْدَموهُ في التَّوْعِيَةِ ونَشْر الأَخْلاقِ والقِيَمِ النَّبِيلَةِ.

وعَرَفَهُ العَرَبُ بَعْدَ ظُهورِ الإِسْلامِ، واسْتَخْدَموهُ لأغْراضٍ تَعْلِيمِيَّةٍ بَحْتَةٍ.

 

القِسْمُ الثَّالِثُ الشِّعْرُ الدِّرَامِيُّ: وهُوَ الشِّعْرُ الّذي يُكْتَبُ بِهِ الحِوارُ الّذي يَدورُ بَيْنَ الشَّخْصيَّاتِ عَلَى خَشَبَةِ المَسْرَحِ.

ويَنْقَسِمُ الشِّعْرُ المَسْرَحِيُّ عِنْدَ اليُونانِ إلى قِسْمَيْنِ كَبيرَيْنِ، هُما: المَأْسَاةُ (التراجيديا)، والمَلْهَاةُ (الكوميديا). وتَفْتَرِقُ المَأْسَاةُ عَن المَلْهَاةِ في المَوْضوعِ والشَّخْصِيَّاتِ والأهْدافِ.

 

ولَمْ يَعْرِفْ العَرَبُ في الجاهِلِيَّةِ أو الإسْلامِ هَذَا الفَنَّ، بَلْ عرفُوه في العَصْرِ الحَديثِ، ونَقَلوهُ عَن الأُوروبيِّينَ.

وأَشْهَرُ مَنْ كَتَبَ هَذَا النَّوعَ مِنَ العَرَبِ «أَحْمَدُ شَوْقي» وعَزيزُ أَبَاظَة. أمَّا باقي الأُدَبَاءِ العَرَبِ الّذينَ اهْتَمُّوا بالمَسْرَحِ فَقَدْ كَتَبُوا مَسْرَحِيَّاتِهِم بِلُغَةٍ نَثْرِيَّةٍ، ثُمَّ تَحَوَّلَ كثيرٌ مِنْهُم إلى الكِتابَةِ لِلْمَسْرحِ باللَّهَجاتِ العامِيَّةِ، ممَّا أَفْقَد المَسْرَحَ دَوْرَهُ في السَّاحَةِ الأَدَبِيَّةِ.

 

القِسْمُ الرَّابِعُ: الشِّعْرُ الغِنائِيُّ: ويُعَدُّ الشِّعْرُ العَرَبِيُّ في مُعْظَمِهِ من هَذَا النَّوعِ، الّذي بَدَأَ تعبيرًا عن حاجَةِ الإنْسانِ إلى إنْشادِ الشِّعْرِ في أَثْناءِ العَمَلِ أَو السَّيرِ في الصَّحْرَاءِ، ثُمَّ تَطَوَّرَ إلى قَصائِدَ مُخْتَلِفَةِ الأَغْراضِ، كالمَديحِ، والهِجاءِ، والرِّثَاءِ، والغَزَلِ، والوَصْفِ، وغيرِ ذلك مِن فُنونِ الشِّعْرِ.

ويَصْعُبُ عَلَى الباحِثينَ مَعْرِفَةُ بِدايَاتِ الشِّعْرِ العَرَبيِّ، ولكنَّ أَرْجَحَ الأَقْوالِ تُرْجِعُهُ إلَى القَرْنِ الرَّابِعِ الميلادِيِّ.

والمُلاحَظُ في عَالَمِنَا الحَاضِرِ أنَّ هَذَا الشِّعْرَ هو الفَنُّ الوَحيدُ الّذي ما زَالَ باقيًا إلَى اليَوْمِ، وهُوَ الّذي يَنْصَرِفُ إليهِ ذِهْنُ الإنسانِ عِنْدَ سَمَاعِهِ لِكَلِمَةِ «شِعْر».

 

أمَّا النَّثْرُ فَيَنْقَسِمُ إلى عِدَّةِ فُنونٍ، مِنْ أَهَمِّها ما يلي:

1– فَنُّ المَسْرَحِيَّةِ: ويَدْخُلُ هَذا الفَنُّ ضِمْنَ فُنونِ الشِّعْرِ وفنونِ النَّثْرِ معًا، لأَنَّه ابْتَدَأَ عِنْد اليونانِ شِعرًا، ثُمَّ تَحوَّلَ في العُصورِ الحديثَةِ إلَى فَنٍّ نَثْرِيٍّ.

وقَدْ عَرَفَ العَرَبُ هَذَا الفَنَّ في مُنْتَصَفِ القَرْنِ التَّاسِعَ عَشَرَ الميلادِيِّ، وبَدَأَ في الظُّهورِ في بلادِ الشَّامِ، ثم نَزَحَ رُوَّادُ المَسْرَحِ إلَى مِصْرَ حامِلينَ مَعَهُم هذَا الفَنَّ. وكَانَتْ أَوَّلُ فِرْقَةٍ وَفَدَتْ إلى مِصْرَ هي «فِرْقَةُ سَلِيم النَّقَّاش». ومنذُ ذَلِكَ الوَقْتِ بَدَأَ المَسْرَحُ في الانْتِشارِ في العَالَمِ العَرَبِيِّ.

 

2- الفَنُّ القَصَصِيُّ: تُعْتَبَرُ القِصَّةُ بِمَعْناهَا العَامِّ، أَيْ «الحِكايَةِ» مِن أَقْدَمِ الفُنونِ الّتي عَرَفَها الإنْسانُ.

ولكنَّ الفَنَّ القَصَصِيَّ بِمَعْناه الحديثِ وبأُصُولِهِ وخَصائِصِه يُعَدُّ مِنْ أَحْدَثِ الفنونِ الأَدَبِيَّةِ. فقد ظَهَرَتْ الرِّوايَةُ في مُنْتَصَفِ القَرْنِ الثَّامِنَ عَشَرَ، والقِصَّةُ القَصِيرَةُ في أواخِرِ القَرْنِ التَّاسِعَ عَشَرَ.

 

وإذا كانَ الشِّعْرُ يَتَمَيَّزُ بالقُدْرَةِ عَلَى إظْهارِ المَشَاعِرِ الإنْسانِيَّةِ وتكثِيفِها، ويَتَمَيَّزُ المَسْرَحُ بالقُدْرَةِ عَلَى طَرْحِ الأَفْكارِ المُتَعارِضَةِ مِنْ خِلالِ الحِوارِ، فإنَّ الفَنَّ القَصَصِيَّ يَتَمَيَّزُ بِقُدْرَتِه عَلَى رَصْدِ الجُزْئِيَّاتِ وتَصْوِيرِ الشَّخْصِيَّاتِ بأُسْلوبٍ يَقومُ عَلَى التَّشْوِيقِ المُسْتَمِرِّ الّذي يقودُ القارِئَ إلى غايةٍ مَرْسومَةٍ وهَدَفٍ مَقْصودٍ.

والفَنُّ القَصَصِيُّ يَنْقَسِمُ إلى قِسْمَيْن: الرِّوايَةِ، والقِصَّةِ القَصيرَةِ. ويَرْتَكِزُ الفَنُّ الرِّوائِيُّ عَلَى عِدَّةِ عَنَاصِرَ، أَهَمُّها: الحَادِثَةُ، والزَّمَانُ والمَكَانُ اللّذَانُ تَقَعُ فيهما الحادِثَةُ، والشَّخْصيَّاتُ اللّذينَ تَحدُثُ لَهُم الحَادِثَةُ، والأُسْلوبُ الّذي تُسْرَدُ بِهِ القِصَّةُ، ثُمَّ البِنَاءُ أَوْ «الحَبْكَةُ» التي تَجْمَعُ هَذِهِ العَناصِرَ فَتَجْعَلَ مِنْها كِيانًا واحدًا مُنْسَجِمًا مَعَ بعضِهِ البَعْضِ لِتَحْقيقِ الهَدَفِ الّذي يَسْعَى إليه كاتِبُ القِصَّةِ.

 

3- فَنُّ الخَطَابَةِ: هُنالِكَ فُروقٌ بَيْنَ الخَطَابَةِ والكِتَابَةِ. فالخَطيبُ يَعْتَمِدُ غالبًا عَلَى الارْتِجالِ، بَيْنَما يَكْتُبُ الكاتِبُ علَى انْفِرادٍ، ويَنْشُرُ ما يَكْتُبُه عَلَى النَّاسِ. ولِذَلِكَ كانَ للخُطْبَةِ أَثَرٌ يَخْتَلِفُ عَنْ أَثَرِ المَقَالَةِ أَو غيرِها مِنْ فُنونِ الأدَبِ.

وأَهَمُّ ما يَمْتَازُ بِهِ أُسْلُوبُ الخَطابَةِ هو الوُضوحُ الّذي يَكْشِفُ عن قَصْدِ الخَطيبِ في عِبارَةٍ سَهْلَةٍ تَصِلُ إلَى قَلْبِ السَّامِعِ مُبَاشَرَةً.

وقَدْ عَرَفَ العَرَبُ الخَطابَةَ في العَصْرِ الجاهِلِيِّ، وزَادَتْ أَهَمِّيَّتُها في العَصْرِ الإسْلامِيِّ، وكانَتْ تَشْتَرِكُ مَعَ الشِّعْرِ في أَدَاءِ وَظيفَةِ الإثَارَةِ العَاطِفِيَّةِ وتَوجيهِ الجَمَاهِيرِ، وبمَا لِلْخَطابَةِ مِنْ قُوَّةِ الصِّياغَةِ وتَمَتُّعِ أُسْلوبِها بِخَصائِصَ بَيَانِيَّةٍ جَميلَةٍ.

 

4- فَنُّ المَقَالَةِ: ظَهَرَتْ المَقَالَةُ بِمَعْناها الحَديثِ عَلَى يَدِ الكاتِبِ الفَرَنسِي ميشِيل مُونتين في مُنْتَصَفِ القَرْنِ السَّادِسَ عَشَرْ.

أمَّا في تاريخِ العَرَبِ الحَديثِ فَلَمْ تَظْهَرْ المَقَالَةُ علَى أنَّها فَنٌّ مُسْتَقِلٌّ بَلْ نَشَأَتْ في حِضْنِ الصَّحَافَةِ، وبَدَأَ ذَلِكَ في مُنْتَصَفِ القَرْنِ التَّاسِعَ عَشَرَ، ثُمَّ تَطَوَّرَتْ عَلَى أَيْدي كِبَارِ الكُتَّابِ في أَوائِلِ القَرْنِ العِشْرين. وسَاهَمَتْ المَجَلاَّتُ الأُسْبُوعِيَّةُ والشَّهْرِيَّةُ، مثل المُقْتَطَفِ والهِلالِ والرِّسالَةِ، في تَطَوُّرِ هَذَا الفَنِّ.

 

وتَنْقَسِمُ المَقَالَةُ إلى نَوْعَيْن، هُمَا المَقَالَةُ الذَّاتِيَّةُ، والمَقَالَةُ المَوْضُوعِيَّةُ. وتَظْهَرُ في المَقَالَةِ الذَّاتِيَّةِ شَخْصِيَّةُ الكاتِبِ واضحةً، ويَسْتَعينُ الكاتِبُ لِهَذا النَّوْعِ من المَقالاتِ بأُسْلوبِهِ الأَدَبِيِّ المَمْلوءِ بالعَاطِفَةِ، ويَعْتَمِدُ علَى رَكائِزَ مِن الصُّوَرِ الخَيَالِيَّةِ والعِبارَاتِ الجَمِيلَةِ.

أمَّا المَقَالَةُ المَوْضُوعِيَّةُ فَتَهتَمُّ بِعَرْضِ موضوعٍ مُحَدَّدٍ، ويَسْتعينُ كاتِبُها بالأُسْلوبِ العِلْمِيِّ الرَّصينِ، ويَتَقَيَّدُ بِعَرْضِ الأَفْكارِ عَرْضًا مَنْطِقِيًّا واضِحًا، ولا يَسْمَحُ لعَواطِفِهِ ومَشاعِرِهِ الخَاصَّةِ بِأَنْ تَطْغَى عَلَى مَوْضوعِ المَقَالَةِ.

التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪إنشاء مستشفيات جديدة في ووهان
ع إبلاغ المستشفيات القائمة عن نقص في الأسرّة بسبب زيادة الطلب الناجم عن انتشار فيروس كورونا السريع، قررت الصين في 24 يناير البدء ببناء مستشفيات جديدة. بعد أقل من أسبوعين، فتحت أبواب المرافق الطبية الجديدة لاستقبال أول المرضى.
أنشئ مستشفيان جديدان في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبي، في الأسبوع الأول من شهر فبراير. واستغرق الأمر أقل من أسبوعين للانتقال من وضع حجر الأساس في الموقع إلى البدء باستقبال أول المرضى. والمستشفيان الجديدان - مستشفى ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا تُسبب السمنةُ تفاقمَ مرض كوفيد-19؟
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر ومؤسسة هيسينغ-سيمونز Pulitzer Center.
بقلم:     ميريديث وادمان
ترجمة:  مي بورسلي
 
في ربيع هذا العام، بعد أيام من ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والحمى، وصل رجل إلى غرفة الطوارئ في المركز الطبي بجامعة فيرمونت Vermont Medical Center. كان شابا، في أواخر الثلاثينات من عمره، وكان يعشق زوجته وأطفاله الصغار. وكان يتمتع بصحة جيدة، وقد كرّس ساعات لا نهاية لها في إدارة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الفيروس التاجي يثير التخمينات حول موسم الإنفلونزا
قلم:    كيلي سيرفيك
ترجمة: مي بورسلي
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
في شهر مارس 2020، بينما كان نصف الكرة الجنوبي يستعد لموسم الإنفلونزا الشتوي أثناء محاربة مرض كوفيد-19 COVID-19، وضعت شيريل كوهين Cheryl Cohen -عالمة الأوبئة، وزملاؤها في المعهد الوطني للأمراض المعدية National Institute for Communicable Diseases بجنوب إفريقيا اختصار: ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لقاح أكسفورد آمن ويحفز على الاستجابة المناعية
قلم:    كلير ويلسون، جيسيكا هامزيلو، آدم فوغان، كونارد كويلتي-هاربر، ليلى ليفربول
ترجمة: مي منصور بورسلي
آخر أخبار فيروس كورونا حتى 20 يوليو 2020 الساعة 5 مساء
 
لقاح أكسفورد المرشح للتطعيم ضد الفيروس التاجي يبدو آمنًا ويحفز على الاستجابة المناعية
اللقاح ضد الفيروس التاجي Coronavirus الذي طورته جامعة أكسفورد University of Oxford بالتعاون مع شركة الأدوية آسترازينيكا AstraZeneca آمنٌ وينشط الاستجابة المناعية لدى الأشخاص، ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪السبات البشري..
الوكالة ناسا تبحث منذ عام 2014 فكرة السبات الطويل كوسيلة محتملة لتسهيل السفر إلى الفضاء السبات البشري يحمي رواد الفضاء من خطر الإشعاعات الكونية وتداعيات انعدام الجاذبية ومرض حمى المقصورة حسن الخاطر باحث وكاتب علمي السعودية
تستغرق رحلة السفر إلى المريخ نحو سبعة أشهر بالتقنيات الحالية، في حين نحتاج إلى نحو تسع سنوات للوصول إلى الكوكب القزم بلوتو. وعندما نريد الذهاب إلى النجم ألفا سنتوري الذي يبعد عن الأرض أكثر من أربع سنوات ضوئية ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪مؤشر الابتكار العالمي 2020.. كوفيد-19 وتمويل الإبداع
أزمة كوفيد-19 ستؤثر في مجال الابتكار، وعلى قادته التصرف خلال الانتقال من مرحلة الاحتواء إلى مرحلة التعافي البحث العالمي المشترك عن حلول صحية للحد من تداعيات جائحة كورونا أظهر مدى قوة التعاون العالمي وأهميته  محمد الحسن كاتب علمي ومحرر، الكويت
    فيما كان العالم يسير بوتيرة متميزة في مجال الابتكار في السنوات القليلة الماضية، ويحقق إنجازات مهمة في هذا الشأن على صعيد معظم دول العالم، تغير المشهد كثيرا في الربع الثاني من العام ... (قراءة المقال)