الحيوانات والطيور والحشرات

خصائص حشرات الصراصير، البراغيث والقمل

2013 كتاب الحياة

مايلز كيلي

KFAS

الصراصير البراغيث القمل خصائص الحشرات الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

ليست الصراصير والبراغيث والقمر مجموعات متصلة من الحشرات، لكنها تُعد جميعاً حشرات كريهة لأنها حشرات مؤذية.

فالصراصير تغزو منازل الناس، بينما البراغيث والقمل هي حشرات طُفيلية تمتص دم الثدييات والطيور.

هناك 4000 نوع (species) معروف تقريباً من الصراصير.

 

وتشمل أنواع الصراصير المعروفة جيداً الخنافس السوداء الشرقية أو الصرصور الشرقي (oriental black beetles) وبقّ حبّ الملوك (croton bugs).

توجد الصراصير في كل مكان وخصوصاً في كهوف الخفافيش ومنازل الناس وتحت الحجارة وفي العشب الكثيف وعلى الأشجار والنباتات. وتكون الصراصير التي توجد في الكهوف عمياء في العادة.

قد تكون الصراصير مجنّحة أو غير مجنّحة، ويبلغ طول الصراصير البالغة ما بين 1 إلى 9 سنتيمترات. وهي حشرات ليليّة (nocturnal) تفضّل المحيط الرطب.

 

الصراصير هي كائنات رشيقة الحركة، ولها أرجل مناسبة للجري السريع. ولها كذلك أجسام مفلطحة بيضاوية الشكل تتيح لها الاختباء في الشقوق الضيقة في الجدران والأرضيات.

معظم أنواع الصراصير هي من القورات (omnivorous).

ويتألف غذاؤها الرئيسي من نسغ النبات (sap) والحيوانات الميتة ومواد الخضار، ولكنها لَتأكل حتى صبغ الأحذية والصمغ والصابون والحبر.

 

يُعد التحوُّل (metamorphosis) عند الصراصير غير تام، وتعيش الصراصير البالغة عامين، والذكور والإناث متشابهة كثيراً في المظهر.

الصراصير هي حشرات مُحلِّلَة، وتلعب دوراً هاماً في توازن البيئة الطبيعية عن طريق هضم الأنقاض الحرجية ومواد الفضلات الحيوانية.

لكن الصراصير المنزلية تُعد آفات أو حشرات مؤذية (pests) لأنها تلوّث الطعام بالبكتريا وتنشر الأمراض بين البشر.

 

هناك ما يقارب 2000 نوع من البراغيث (flea)، ويتراوح طول بين 1.0 إلى 1 سنتيمتر. وتمر البراغيث بعملية تحوّل تام (complete metamorphosis).

البراغيث هي طُفيليّات خارجية (ectoparasites) تعيش على الجانب الخارجي لمُضيفِها، وتتغذى على دم الطيور والثدييات.

وتتعرض البراغيث نفسها إلى تطفل خارجي من العث أو السوس (mites) وداخلي من الديدان السلكية أو الخيطية (nematode).

 

القمل (lice) عبارة عن حشرات صغيرة يبلغ طولها 11 مليمتراً. وهناك نوعان من القمل يُصيبان الإنسان كثيراً وهما قملة الرأس (head louse) وقملة الجسم (body louse).

للقملِ بنيات ثلاثية إبرية الشكل تُسمى «قُلَيَمات» (stylets) قادرة على ثقب الجلد، ويحمل هذه القليمات لسانٌ مخصص الغرض، وبعد ثقب الجلد تقوم القملة بعملية ضخٍ بحلقها لتسحب الدم وتمتصه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق