النباتات والزراعة

خصائص أنظمة زراعة الذرة التقليدية

2014 البذور والعلم والصراع

أبي ج . كينشي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

النباتات والزراعة البيولوجيا وعلوم الحياة

على الرغم من الأهمية القصوى للأصناف المحلية، إلا أن المكسيك اليوم تعتمد بشكل كبير على الذرة المستوردة من الولايات المتحدة الأميركية غير المكلفة، وذلك لأن الأصناف المهندسة وراثياً تزرع بصورة شاسعة في الولايات المتحدة الأميركية، ويتم إدخالها للمكسيك كإمدادات غذائية.

فالذرة المهندسة وراثياً المشحونة من الولايات المتحدة الأميركية هي ليست غذاءً فحسب، ولكن يمكن استخدامها كبذور أيضاً. فهناك دراسة ما، تبيّن أن حبيبات [الذرة الأميركية المهندسة وراثياً] تزرع أيضاً لإنتاج محصول الذرة.

ففي دراسة حديثة أُجريت على أربعة تجمعات في مدينة أواكساكا، تبين أن ما يقارب 23% من المزارعين الذين حصلوا على الذرة كغرض غذائي لم يدخروا حبوباً [مما زرعوا في الموسم السابق]، بل قاموا بزراعة بعض من تلك الحبيبات المعدّة للغذاء (Soleri, Cleveland and Cuevas 2006, 505).

فللمزارعين المكسيكيين تاريخ طويل في التهجين "تحسين" و"تحديث" سلالات البذور [ودمجها] مع أصناف محلية، بعملية غالباً من تُدعى بـ (Creolization) والتي تعني أن نسل تلك السلالات المتقاطعة يصبح أصناماً خاصة بالمزارعين أو سلاسات خاصة بهم.

فقد لاحظ كل من بيلون وبيرتهود (Berthaud and Bellon 2006, 6) أن ذلك قد يتم كل سنتين أو ثلاثة، والغرض منه تحسين النسل، حينما يتصوّر المزارعون أن بذورهم بدأت تُستهلك وتحتاج إلى تنشيط باستخدام بذورة من مصدر خارجي.

فللذرة التلقيح المفتوح (Open- Pollinating)، وللأنواع النباتية [الأخرى] يكون التهجين، فحبوب اللقاح يمكنها الانتقال لمسافاة طويلة قد تصل إلى ما بين مئتين وثلاثمئة متر (Alvarez-Buylla 2004, 4).

فعلى نطاق ضيق يمتلك عادة المزارعون المكسيكيون مساحات زراعية صغيرة متناثرة على طول أنحاء المنطقة [التي هم فها]. ونادراً ما يكون بين الحقول الزراعية مسافات تفصلها، مما قد يؤدي إلى عجز المزارعين عن منع التبادل اللقاحي فيما بينهم (كنتيجة للانتقال بواسطة الهواء) (Bellon and Berthaud 2006, 5). هذه هي خصائص أنظمة زراعة الذرة التقليدية، التي كلها تجعل دمج الذرة المهندسة وراثياً (سواء بقصد أم من دون) محتملاً للغاية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق