علم الفلك

خرائط السماء بأكملها

2013 أطلس الكون

مور ، السير باتريك مور

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

خرائط السماء بأكملها

إن منشأ تشكيل الكوكبات ليس معروفا بأي درجة من اليقين، إذ رسم قدماء المصريين والصينيين خرائط وهمية للسماء (مثلا، كان من بين كوكبات المصريين كوكبة القط وكوكبة فرس النهر) و في الأغلب كذلك فعل الكريتيين (Cretans) أيضا. إن الشكل المتبع اليوم مبنيا على ما وضعه قدماء الإغريقيين، وجميع الكوكبات ال48 التي قدمها بطليموس في كتابه المجسطي عام 150 ب.م مازالت تستخدم اليوم.

تحتوي قائمة بطليموس على معظم أهم الكوكبات المرئية من خط عرض الإسكندرية، منها كوكبات الدب الأكبر والدب الأصغر والدجاجة والجاثي والشجاع والعقاب، إضافة إلى كوكبات الأبراج الإثنا عشر. هناك أيضا بعض الكوكبات الصغيرة المجهولة مثل كوكبة إكيولوس (قطعة الفرس) و ساغيتا (السهم)، و هما على غير المتوقع شديدتا الخفوت وليستا محددتان بدرجة كافية لتنضما إلى مجموعة ال48 كوكبة الأصلية.

قد قيل أن السماء هي عبارة عن كتاب أسطوري مصور، ومن المؤكد أن معظم الروايات القديمة المشهورة قد خُلِّدت هناك، فيمكنك رؤية كل شخصيات قصة برشاوس- منها وحش البحر، مع أنه اليوم يُعرف بكوكبة قَيطُس، وهو الحوت غير المؤذ! أما الجبار، وهو الصياد، فيقع تحت الأفق في حين أن قاتله، العقرب، مُرتفع عنه، ويقع الجاثي في الشمال مع ضحيته الأسد النيمي (الأسد). وقد تم تقسيم أكبر كوكبة، وهي أرغو نافيس- السفينة التي حملت جيسون ورفاقه في رحلتهم للبحث عن الصوف الذهبي- بطريقة روتينية إلى عارضة السفينة )الجؤجؤ( و مؤخر السفينة )الكوثل( والأشرعة )الشراع)، وهذا لأنه اعتقد أن الكوكبة الأصلية كانت كبيرة جدا وغير عملية.

لم تغط كوكبات بطلميوس السماء بأكملها إذ ترك فجوات بينها وتم ملأها عندما أضاف الفلكيون اللاحقون كوكبات جديدة وفي بعض الأحيان عدلوا على الحدود الأصلية. وبعد هذا تم تقسيم نجوم الجنوب البعيدة إلى كوكبات وستجد لبعض أسمائها نكهة حديثة، مثل الثلاث مجموعات الحديثة وهي المقراب (Telescopium) و المجهر (Microscopium) و مضخة الهواء (Antlia)، وحتى الصليب الجنوبي (كروكس) كوكبة من القرن السابع عشر قام بتشكيلها رويير (Royer) في 1679 ولهذا ليس لها الحق في الادعاء بالأقدمية.

قد تم اقتراح عدة كوكبات إضافية من حين إلى آخر ولكن لم يتم تبنيها، مع أن إحدى المجموعات التي رفضت وهي كوادرانس ميوراليس (الربع الحائطي) تُذكر في اسم الوابل الشهبي السنوي كوادرانتيد (شهب العواء) الذي يصل إلى ذروته في أوائل شهر يناير.

قال الفلكي سير جون هيرشيل من القرن التاسع عشر أن تشكيل الكوكبات قد وضع بطريقة غير مناسبة على الإطلاق، وفي عام 1933 تم تعديل حدود الكوكبات من قبل الاتحاد الفلكي الدولي. كانت هناك محاولات متفرقة لتغيير التسميات ككل ولكنه من غير المحتمل أن تحدث أي تغييرات جذرية الآن، بما أن الكوكبات الحالية قد تم قبولها وتداولها منذ زمن بعيد بحيث لا يمكن تغييرها الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق