علم الفلك

خاصية الضوء المستقيم في استضاءة الجو وإظلامه

2009 البصائر في علم المناظر

كمال الدين الفارسي

KFAS

خاصية الضوء المستقيم في استضاءة الجو وإظلامه علم الفلك

((ولنورد أولاً ما قيل فيها على الجليل من النظر ثم ما يقتضيه دقيقة فنقول): لما كانت الشمس اعظم من الأرض فمخروط ظل الأرض طبقتان: الأولى مخروط تام قاعدته دائرة الفصل بين المضيء والمُظلم وراسه عند حدود ممرات القمر من منطقة البروج وهو ظل محض. 

والثانية تحيط به وتتسع وهو ظل مشوبٌ كما ذكر والهواء الذي يلي الأرض وهو المسمى كرة النسيم فيه كثافة ويخالط أجزاء هبائية أرضية كالغبار وأجزاء مائية مشفة كالبخار.

فأما الطبقة المجاورة للنير فلا تخلوعن الغبار وهو أحمر اللون على لون التربة غالباً، والطبقة التي فوقها لا تخلو عن أجزاء تضرب إلى البياض لصفائها وشفيفها وانعطافات الأضواء فيها وانعكاساتها عنها، ولأن الشعاع إذا امتد في مُشِفٍ متلون استضحب لونه.

فكرة الغبار ذات ظلٍ متلون بلونها وظلها المستدق يخالطه حمرة ظاهرة لأنه يكون بمنزلة أظلال أجزائها المشوبة المكتاثفة تحيط بالظل المحض وحواشي مخروط الظل المحض تستضيء بضوء الثاني الصادر إليها من ضوء الشمس المحيط به – أعني ظل كرة الغبار – ويكون متدرجاً من حُمرة ما إلى بياض.

 

فمخروط الظل المحض ينقسم طولاً قسمين: قسم لا يشوبه شيء من الأضواء الثانية، وقسم مشوبٌ بها وأجزاء المشوب القريبة من سطح المخروط أشد ضوءاً من البعيدة، والتي تلي ظل الخالص فيها يسير بياض ثم يتدرج إلى صفرة ثم حُمرة ثانية ثم إلى ظل كرة الغبار ثم إلى ظل كرة النسيم الخالص المستدقين.

ولأن الأرض يحيط بها طبقتا الهواء الكثيفتان فلن يخلص ضوء الشمس إلى وجه الأرض اصلاً، والواصل إنما هو ظل كرتي النسيم والغبار لامتداده فيهما إلى وجه الأرض وسموت امتداده فيهما مختلفة المقادير.

فإن قدر امتداد العمود اقل مما يليه ثم يتزايد إلى أن ينتهي إلى الاشعة المماسة للأرض والتي تتلوها وهي أعظم الامتدادات، ثم يتناقص إلى أن يماس كرة النسيم فيخلص الضوء عن شوب الظل فأضواء الشمس على وجه الأرض تختلف وكذلك عند إلإبصار. 

 

فإذا مال مخروط الظل على وجه الأرض آخر الليل فأول ما يبدو للبصر الضوء الثاني المحيط بطرف العمود الخارج من البصر إلى سطح مخروط الظل ثم يمتد طولاً ويستدق أعلاه وتستعرض قاعدته وتزداد عظماً بحسب قرب الشمس حتى تتصل بالافق.

واعلم أن سطح الطبقة الداخل من البياض، الثاني يكون فيه تحديب إلى داخلٍ وطرفاه الأعلى والأسفل يكونان أقرب إلى سطح المخروط المستدق لأنّ  الضوء المجاور لسطح المخروط يضعف في أعاليه لشدة شفيف الهواء وبعده عن الشمس ونفوذه في الهواء الذي يكون داخل المخروط يضعف عند القاعدة لفضل كثافة الهواء المجاور للأرض.

 

وإذ ذاك فيكون ثخن أواسط الطبقة أكثر من ثخن الطرفين فيحدث التحديب المذكورن ولأن الضعف اسرع إلى اللون عند وروده فأعالي طبقتي الحُمرة والصُفرة يكون إلى البياض ما هو أيضاً فيتصل البياض في أعالي الطبقات الثلاث وهو الذي يشاهد في أعالي الجوّ الشرقي قبل انتشار الضوء في أطراف الافق ويبقى ما يلي الأفق من جانب قاعدته هنيهة مظلماً لسببين:

أحدهما: بُعده عن البصر كما ذكر في علم الهيئة.

والثاني: وهو السبب الاقوى أن الهواء الذي يجاور الأفق أغلط وأكثف (أعني أن مسافة نفوذ شعاع البصر فيه أعظم من مسافة نفوذه في الهواء الذي يلي سمت الراس لأن الاول قريب من اثني عشر مثلاً للثاني على ما بيّن في تنقيح المناظر). 

 

فالضوء من ورائه لا يتبين إلى أن يتقوى فيظهر ذا عرضٍ يسيرٍ – هو أول الصبح الصادق – ثم يزداد العرض وبعد ذلك تظهر الصفرة ثم الحمرة ثم يطلع جرم الشمس ويكون ضوءها إلى الحمرة ما هو، وإن كانت في لسان الجمهور صفرة يقولون وقت الاصفرار فلا نزاع في اللفظ.

فإذا وقع على جسم نقي اللون من السحب والجبال والجدران ظهرت عليه الحمرة وبقدر ما يرتفع يقل ويرق ظل الطبقتين إلى أن يتوسط السماء وذلك أصفى ما يكون من ضوئها، وعند ذلك إذا كان الهواء صافياً فإنه لا يظهر من الهواء لون للبصر سوى البياض الرقيق الذي هو ظل كرة النسيم والحمرة الرقيقة التي هي ظل كرة الغبار.

وإذا ضعف الضوء واللون جداً أشبه الظلمة فيحدث الزرقة المدركة، ولا شك أنه إذا أحاط بالأفق بخار غليظ طرفي النهار فإن ضوء الشمس الوارد إلى وجه الأرض حينئذ يكون منعطفاً فيه وفي نهاية الانعطاف فلا أن يرى متلوناً إلى حمرة كما تحقق بالتجربة في أمثاله).

 

فإن كان الهواء صافياً ناصعاً  كان اللون صافياً ناصِعاً كما يُرى بعد وقوع المطر وإلا فكدراً بحسب كدُورة الهواء، وهذا المعنى وإن كان (أولى بإحداث الصفرة لكن الاول لما كان وقوعه أكثرياً قدمنا ذكره.

والحقيقة هو أن الانعطاف يوجب الاصفرار يوجب الاصفرار، والنفوذ في الغبار)  يوجب كدُورته وانكسافه والحاصل (أن مخروط ظل الأرض المحض يتوسطه ظل لا يشوبه ضوء من أضواء الشمس.

ثم تحيط به طبقة هي ظلٌ مشوبٌ بيسير بياضٍ، ثم طبقة يشوبها ضوء مع يسير صُفرة، ثم طبقة مشوبة بيسير حُمرة، ثم طبقة هي ضوء الشمس الأول يشوبه ظل كرة الغبار مع حمرة قوية، وتظهر تلك على صفحة القمر حالة خسوفه والضوء بعد ذلك يُعتدّ وضَحَ النهار، وإن كان فيه اختلاف أيضاً بحسب اختلاف ظلي كُرتي النسيم والغبار).

ومن هذه الصورة يسهل تصور ما ذكر:  

 

ومما ذكر يتحقق السبب لظهور حُمرة على هيئة نصف دائرة في جهة المغرب قبل طلوع الشمس مرتفعة عن الافق ويكون ما بينها وبين الافق ظلمة وهذه الحمرة تتدرج إلى فوق حتى تضمحل.

وبحسب قرب الشمس من الافق تتحرك نحو المغرب ويشتد لونها إلى أن توافي الأفق ترتفع ويضعف لونها قليلاً قليلاً إلى أن يضمحل بعد زمان قليلٍ وحركتها في الارتفاع والانحطاط تُرى أسرع نم حركة الفلك الأعظم .

ولهذا البحث تتمة ذكرت في تنقيح المناظر، (فهذا ما قيل في أمر الصبح الأول والثاني مع ما فرّعنا عليه، إلا أن هنا اموراً تناقض ما ذكروه، فمنها: أن البصر لما لم يمكنه إدراك ضوء الفجر أعني الطبقة الداخلة من البياض الثاني ما لم يَدنُ منه فلا يمكنه إدراكه إلا عن تلك المسافة.

فإذا رسمنا على مركز البصر كرة نصف قطرها بقدر تلك المسافة فيكون هذا الضوء إذا وافى سطح هذه الكرة في أي جهة  كانت إدراك فمخروط الظل إذا مال حتى ماس البياض سطح الكرة فإن نقطة التماس تكون على ارتفاع من سطح الأفق.

 

وإذا داخلها البياض حصل بين سطحي الكرة وطبقة البياض تقاطع على فصلٍ مشترك يحيط بشكل كالإهليلجي أطول قطريه يوازي الأفق وذلك لأن نصف قطر استدارة مخروط الظل بقرب القاعدة أعظم من نصف قطر الكرة المذكورة و إلا لظهر الضوء وسط الليل وسطح طبقة البياض لو كان مستوياً لكان الفصل المشترك دائرة فلما استدار عرضاً والتقعير مما يلي البصر زاد في قطرها المعترض فلزم أن يكون الشكل ما ذكر.

وإن ما يلي الأفق يبقى زماناً مظلماً كما كان لكثافة الهواء ثم يستضيء، وهذه الحالة خلاف ما يدرك من الصبح الأول لكونه مستطيلاً في المسافة القائمة على الأفق، ومن الصبح الثاني ايضاً لكونه متصلاً بالأفق أول ظهوره.

 

ومنها أن السبب في البياض الأول لو كان ما ذكوره لزم أن يكون سهمه أبداً في سطح دائرة الارتفاع إن كان السبب قرب الشمس من الأفق فقط.

وإن كان السبب كون خط ما من أضلاع المخروط أقرب الخطوط إلى البصر في ذلك الوقت فكان يلزم أن الشمس إذا حلّت إحدى نقطتي الاعتدال يكون سهم الصنوبرة في سطح معدل النهار؛ لأن سهم المخروط يدور حينئذ في سطحه فإذا مال المخروط على وجه الأرض كان أقرب أضلاعه من البقعة الفصل المشترك بين سطحه وسطح المعدّل لكنا شاهدناه في عرض ثمانٍ وثلاثين درجة حين كانت في الميزان على غاية من الانتصاب.

 

وفي سطح منطقة البروج بقياس الكواكب التي لا عرض لها أو عروضها يسيرة كقلب الأسد الملكي والسماك الأعزل وحين كانت في الحمل فلم ترَ منه أثراً وهو يرى في سطح البروج دائماً ما أمكن إدراكه إن مائلاً فمائلاً وإن قائماً فقائماً سواء اعتبر في جهة المشرق أو المغرب، وأيضاً فإن انحطاط الشمس لأول ظهور الصبح الأول يختلف بحسب أوقات السنة دون الثاني.

فهذه معان ينبغي أن يُطلب أسبابها فإما ما تصورته منها فهو ان الشمس يزداد قوة ضوءها وتأثيره في سطح منطقة فلكها الخارج المركز وهي في سطح منطقة البروج، فلذلك يزداد سمك أثره في الهواء المسامت لها ويقل بالتدريج في جانبيها.

والطبقة المجاورة للأرض من الهواء منها لطف يسير ويعلوها طبقة كثيفة وهي طبقة الزمهرير التي فيها تتولد السحب وبسببها ترى الكواكب في الخافقين اعظم ويتكون شعاع الشمس طرفي النهار إلى الاصفرار وتضعف ويعلوها طبقة لطيفة جداً هي الهواء الصافي فشعاع الشمس الوارد في الطبقة الثالثة العليا إذا انتهى إلى الثانية انعطف فيها وحدث لها ظل ضرورة.

 

ويمتد إلى سطح مخروط إحراقها على ما يتبين بعدن وينفذ في سمك ذلك الظل ضوء الشمس الثاني النافذ في سطح منقة البروج ويبدو لنا بحسب نفوذه من وراء الطبقة الثانية الكثيفة ، فإذا كانت منطقة البروج منتصفبة كان سمك الطبقة الثانية الحائلة بين البصر وطول البياض قليلاً فيظهر بيّناً وعلى انحطاط كثير من الشمس حتى يجاوز في العرض المذكور سبعاً وخمسين درجة.

وإذا كانت مائلة فيزداد السمك فيظهر ضعيفاً وعلى نحطاط حتى إنه قد ينقص عن خمسٍ وعشرين درجة، وإذا تناهى الميل فلا يُرى، وأمّا السبب في زيادة التاثر المذكور فلم اطلع عليه بعد ولعل الله تعالى يلهم الصواب فيه بفضله.

وأمّا الصبح الثاني فهو بياض نور الشمس في الطبقة الثانية إذا وافى الافق ظهر معترضاً وتفاصيل ما ذكر يُطلب من كتاب التنقيح).

 

تنبيه

ثم إن خسوف القمر لا يكون بالظل المنخرط إلى الحدة فقط بل وبما يحيط به من الظل المتسع، ويلزم ايضاً أن يكون بعض الظل الذي يقطعه جرم القمر رقيقاً يمازجه ضوء الوجود يشهد به.

لأنّ المعتبر إذا تأمل جرم القمر وقت انخساف بعضه فإنه يجد بعضه أسود شديد السواد ويجد حاشية السواد التي تلي الجزء الباقي من القمر أرق وأقل سواداً، أو يجد السواد يرق على تدريج ويخالطه حُمرةً وكلما رقّ السواد زادت ظهوراً.

مجلة مدار
‫‪حذف الأمراض من حمضنا النووي
ثارت ولادة أول طفلين معدلين جينياً في العالم ضجة كبيرة عام 2018. فقد عُدل الحمض النووي DNA للفتاتين التوأم أثناء عمليات التلقيح الصناعي في المختبر باستخدام تقنية تحرير الجينات كريسبر، وذلك بهدف حمايتهن من فيروس نقص المناعة البشرية HIV. وتستخدم تقنية كريسبر إنزيماً بكتيرياً لاستهداف وقطع تسلسل محدد في حمض نووي. وقد وُضع الباحث الصيني هي جيانكوي He Jiankui، الذي قاد العمل، في السجن لأنه تجاهل إرشادات السلامة ولم يحصل على موافقة واضحة. لكن في ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪إنشاء مستشفيات جديدة في ووهان
ع إبلاغ المستشفيات القائمة عن نقص في الأسرّة بسبب زيادة الطلب الناجم عن انتشار فيروس كورونا السريع، قررت الصين في 24 يناير البدء ببناء مستشفيات جديدة. بعد أقل من أسبوعين، فتحت أبواب المرافق الطبية الجديدة لاستقبال أول المرضى.
أنشئ مستشفيان جديدان في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبي، في الأسبوع الأول من شهر فبراير. واستغرق الأمر أقل من أسبوعين للانتقال من وضع حجر الأساس في الموقع إلى البدء باستقبال أول المرضى. والمستشفيان الجديدان - مستشفى ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا تُسبب السمنةُ تفاقمَ مرض كوفيد-19؟
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر ومؤسسة هيسينغ-سيمونز Pulitzer Center.
بقلم:     ميريديث وادمان
ترجمة:  مي بورسلي
 
في ربيع هذا العام، بعد أيام من ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والحمى، وصل رجل إلى غرفة الطوارئ في المركز الطبي بجامعة فيرمونت Vermont Medical Center. كان شابا، في أواخر الثلاثينات من عمره، وكان يعشق زوجته وأطفاله الصغار. وكان يتمتع بصحة جيدة، وقد كرّس ساعات لا نهاية لها في إدارة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الفيروس التاجي يثير التخمينات حول موسم الإنفلونزا
قلم:    كيلي سيرفيك
ترجمة: مي بورسلي
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
في شهر مارس 2020، بينما كان نصف الكرة الجنوبي يستعد لموسم الإنفلونزا الشتوي أثناء محاربة مرض كوفيد-19 COVID-19، وضعت شيريل كوهين Cheryl Cohen -عالمة الأوبئة، وزملاؤها في المعهد الوطني للأمراض المعدية National Institute for Communicable Diseases بجنوب إفريقيا اختصار: ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
‫‪حياة في الزُّهرة
ي الأسبوع الماضي فريق فلكي عالمي اعلن عن اكتشاف اثار و علامات حيوية ممكن ان تكون صادرة من حياة على كوكب الزهرة و هذه العلامة هي عبارة عن اكتشاف مركب يسمى الفوسفين متواجد في طبقات الغلاف الجوي .. و قد و نضع تحت قد خطوط حمراء .. قد تكون هذه المادة صادرة من حياة هناك و بالاخص من الميكروبات .. هكذا أعلنت الجمعية الملكية الفلكية في مؤتمرها الأسبوع الماضي .. للامانة هذا الخبر يجب الا يمر مرور الكرام و هو خبر ضخم جدا جدا .. صاعق و مفرح و غريب و مشاعر ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪بطاريات نووية آمنة وطويلة الأمد قد تكون حقيقة واقعة قريبًا
قلم:    ديفيد هامبلينغ
ترجمة: مي بورسلي
في عام 1977 انطلق المسباران فوياجر Voyager لبدء ما سيثبت أنه أطول الرحلات التي قطعتها أجسام من الأرض على الإطلاق. حاليا، غادرت المركبتان المجموعة الشمسية والمسبار فوياجر 2 يرسل إلينا قياسات الفضاء بين النجوم. ومع تقدم الإنجازات، فإنها تُصنف من بين أعمق الإنجازات البشرية. ولكن نادرًا ما يُحتفى بأحد الجوانب الحاسمة لهذا النجاح: فمن المؤكد أن لدى هذين المسبارين بطاريات جيدة.
في ظروف الحياة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪أشـــيــاء عــــلـــمـــــــني إيـاهـا العِلمُ
ندما تُعلّم أجهزة الحاسوب حل المعادلات المعقدة أو تشغيل الخوارزميات، تحاكي عملياتها الطرق التي يعمل بها العقل البشري. ومن ثم، يمكننا أن نتعلم مزيداً عن أنفسنا من الآلات. تتحدث الدكتورة كاميلا بانغ Camilla Pang مع إيمي باريت Amy Barrett عن الكيفية التي تستخدم بها العلم لفهم العالم من حولها ...
تصوير: ستيف سايرز Steve Sayers
شُخِّص اضطراب طيف التوحد Autism spectrum disorder لدى الدكتورة كاميلا بانغ عندما كانت في الثامنة من عمرها. وقد ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪لماذا يتملكنا الغضب ؟
ي كل مرة نلقي فيها نظرة على هواتفنا أو نتحقق من مواقع وسائل التواصل الاجتماعي تقابلنا تغريدات غاضبة وعناوين تثير الغضب. لماذا يتملكنا الغضب جميعاً، وهل ثقافة الاتصال المستمر بالشبكة هي التي تستثير غضبنا؟
إيمي فليمنغ Amy Fleming
لقد صار الغضب العاطفة التي تميز القرن الحادي والعشرين، مثل شارة رُسم عليها إصبع يوجه الاتهام ونتباهى بحملها. من ردة الفعل المتهجم على شاي يوركشير تي Yorkshire Tea، عندما نُشرت صورة للسياسي المحافظ ريشي سوناك ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪هل يوشك نجم منكب الجوزاء على الانفجار؟
يمس لويد James Lloyd كاتب في بي بي سي ساينس فوكس BBC Science Focus.
ثمة شيء غريب يدور في كوكبة الجبار Orion constellation. ففي أكتوبر 2019 بدأ سطوع نجم منكب الجوزاء Betelgeuse الأحمر الذي يُعد كتف الجبار الأيمن أو الأيسر عندما ننظر إليه يخفت بشكل غير اعتيادي. وخلال يناير وفبراير 2020، وصل إلى مستوى قياسي منخفض؛ نحو %40 من سطوعه المعتاد. نحن نعلم أن منكب الجوزاء نجم ناضج، وأنه سينفجر ذات يوم ليشكل سوبرنوفا مستعر أعظم Supernova. لكن خفوته ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪استخدام البلاستيك لمرة واحدة
تعرض تجار التجزئة لضغوط للتخلي عن البلاستيك أحادي الاستعمال. لكن هل يمكن أن يؤدي رد الفعل العفوي إلى تفاقم الأمور فعليا؟
يتحول تجار التجزئة من البلاستيك أحادي الاستعمال إلى بدائل قابلة للتحلل، أو التحول إلى سماد، أو يمكن إعادة تدويرها، وفقاً لبحث أجرته مؤسسة التحالف الأخضر Green Alliance الخيرية البريطانية الناشطة في المحافظة على البيئة. لكن هل يمكن لهذه الحلول السريعة أن تسبب المزيد من الضرر للبيئة؟ تحدثنا إلى عالم المواد Materials ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪بدء تجارب لإيجاد سلاح جديد ضد داء باركنسون: الضوء
قلم:     جنجان سينها
ترجمة:  مي بورسلي
   قد يساعد العلاج بالضوء Light therapy على تحسين الحالة المزاجية والتئام الجروح وتقوية جهاز المناعة. لكن، هل يمكنه تحسين أعراض داء باركنسون Parkinson’s disease أيضًا؟ تجربة هي الأولى من نوعها من المقرر إطلاقها في خريف 2020 بفرنسا، تهدف إلى معرفة ذلك. ففي سبعة مرضى سينقل كابل الألياف البصرية Fiber optic cable المزروع في أدمغتهم نبضاتٍ من ضوء الأشعة القريبة من تحت الحمراء Near infrared pulses ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪مهمة فوياجر والنقطة الزرقاء الباهتة: كيف التُقطت الصورة الأكثر شهرة في العلم
لدكتور ستيوارت كلارك عالم الفلك وعلم الكونيات
يسمونها النقطة الزرقاء الباهتة Pale Blue Dot. قد تكون واحدة من الصور الأقل إثارة للدهشة التي يُحتمل أنك شاهدتها، لكن في الوقت نفسه، ربما تكون الأكثر أهمية. والشيء الوحيد ذو الأهمية حقيقةً في الصورة هو بكسل أزرق واحد باهت. ومع ذلك، فإن الضوء الملتقط في ذلك البكسل يأتي من الأرض. إنه ما يبدو عليه كوكبنا كله من مسافة نحو ستة بلايين كم أربعة بلايين ميل. وقد ألهمت عالم الكواكب الشهير كارل ساغان Carl ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪"فَمُ الحُوتِ" ...كوكب ما زال يفاجئ العلماء
في عام 2008 أعلن فلكيون اكتشاف كوكب خارجي سمّي فم الحوت ب بعد أن توقّع بعضهم وجوده قبل ذلك بثلاث سنوات البحوث العلمية المستمرة حول ذلك الكوكب أظهرت في أواخر أبريل من عام 2020 أنه لا وجود لهذا الكوكب! الاكتشاف الفعلي لكواكب خارجية جرى في تسعينات القرن العشرين حين استخدم الفلكيون أجهزة رصد متطورة وأقمارا اصطناعية وتقنيات حديثة د. أبو بكر خالد سعد الله أكاديمي وباحث، المدرسة العليا للأساتذة، القبة، الجزائر
في عام 2008 أعلن بعض ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪بكتيريا الأمعاء مكنتنا من السفر بعيداً
ساعدنا أقدامنا على المشي، لكن بكتيريا الأمعاء هي التي مكنتنا من الانتشار في مختلف بقاع الأرض، وفقاً لدراسة جديدة أجراها فريق من العلماء من جامعة ولاية كارولاينا الشمالية بالولايات المتحدة. ويقترح الباحثون أن الميكروبيوم Microbiome في أمعائنا كان العامل الحاسم الذي سمح لنا بالتكيف والعيش في أماكن جديدة. ولا تزال الفرضيات التي اقترحتها هذه الدراسة بحاجة إلى اختبارها من قبل علماء الأحياء القديمة Palaeoanthropologists والإيكولوجيين والباحثين ... (قراءة المقال)
كيف تعمل الآشياء
‫‪لماذا لا يتبقع الذهب أو يصدأ؟
وديث ويست
من الصعب على الذهب تكوين روابط كيميائية مع العناصر الأخرى، بما في ذلك الأكسجين الذي يتفاعل مع المعادن لتشكيل الصدأ. تتحرك إلكترونات الذهب بسرعة تقترب من سرعة الضوء هرباً من السحب الجاذب لنواتها الثقيلة. تؤثر النسبية، التي وصفها آينشتاين في معادلاته الشهيرة، على الإلكترونات التي تتحرك بهذه السرعة. لكي تتمكن الذرات المختلفة من تكوين روابط كيميائية، يجب أن تكون لإلكتروناتها طاقات مماثلة. لكن التأثير النسبي يعني أن طاقات إلكترونات ... (قراءة المقال)
كيف تعمل الآشياء
‫‪كيف تغير الأبقار العالم
قلم: أيلسا هارفي
ظلت الأبقار تزودنا بمنتجاتها لآلاف السنين، وهي أكثر فائدة لنا من جميع حيوانات المزرعة الأخرى. ونصادف منتجات البقر يومياً، سواء عند تناول برغر من لحم البقر أم إضافة الحليب إلى الشاي أم ارتداء سترة جلدية. ولانتشارها على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، وتُربى أنواع البقر بأعداد هائلة، وتمتلك خصائص فريدة لتناسب بيئتها وتلبية احتياجات سكان العالم. وتنوعها المذهل يجعلها عنصراً أساسياً في طعامنا، فهي تساهم بنحو 24% من استهلاك ... (قراءة المقال)