الطب

حالات مرضية تترافق مع السكري

2013 أنت والسكري

نهيد علي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الطب

المرض البطني:  هناك ارتباط محتمل ومنبادل بين السكري من النمط 1 والمرض البطني، والمرض البطني هو مرض هضمي تصاب فيه الطبقة المبطنة للأمعاء الدقيقة بالتلف، مما يؤدي إلى التأثير على امتصاص المواد الغذائية الواردة مع الطعام، فلا يستطيع المصاب بهذا المرض تحمل الغلوتين gluten ، والغلوتين هي مادة بروتينية توجد في القمح والشعير والشيلم، ويشتبه الأطباء بإصابة المريض بالمرض البطني إذا كان لديه سوابق طبية بالتحسس للقمح أو أي نوع من الأنواع الأخرى للحبوب.

وعلى مدى فترة طويلة لم يكن المصابون بالمرض البطني يدركون إصابتهم، لأن هذا المرض قد يبدأ منذ الطفولة، ويكون الإسهال هو المشكلة الرئيسية، بل إن الإسهال قد لا يظهر عند كل مصاب بالمرض البطني لفترة طويلة.

أما أعراض وعلامات المرض البطني، فهي نقص الشهية، ونقص الوزن، وتأخر النمو لدى الأطفال، والاكتئاب، والتعب، والطفح الجلدي، وفقر الدم (الأنيميا)، ونقص سكر الدم، ولاسيما لدى المصابين بالسكري.

وإذا عدنا للإحصائيات فسنجد مصاباً واحداً بالمرض البطني من بين كل عشرين مصاباً بالسكري، أما معدل انتشار المرض البطني بين المصابين بالسكري من النمط 2 على وجه التحديد فهو أقل من ذلك بكثير، إذ لا يتجاوز 1 لكل 250.

 

وما أن يتم وضع تشخيص المرض البطني حتى يبدأ تطبيق النظام الغذائي الذي يستبعد فيه جميع المكونات الغذائية التي تتضمن الغلوتين، مثل الخبز والبسكويت والمعجنات والحلويات والطحين، وحتى يبدأ السكريون المصابون بالمرض البطني باتباع خطة لتناول وجبات غذائية تعد خصيصاً لهم، إلا أن إجراء التعديلات قد تكون ضرورية عند الشك بأن المصادر الأخرى للكربوهيدرات تؤثر على تغذي السكريين.

وفي نهاية المطاف سيكون هناك على الدوام بدائل من الوجبات الخالية من الغلوتين التي ستحسن من الوضع التغذوي لديك.

ينبغي عليك أن تراقب باستمرار ما تأكله، سواء كنت مصاباً بالمرض البطني أم لا، ففي حين أنه لم يكن من الشائع أن يتناول المرضى طعامهم في المطاعم في القرن التاسع عشر، فقد يتوجب عليك من هذا المنطلق أن تقتصر على تناول الطعام الذي تعرفه معرفة جيدة، وأن تسعى قدر الإمكان إلى التعرف على جميع مكونات الطعام الذي تتناوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق