البيئة

حالات التصحر ودرجة خطورته

1998 الموسوعة الجيولوجية الجزء الثاني

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

حالات التصحر التصحر درجة خظورة التصحر البيئة علوم الأرض والجيولوجيا

تتباين حالات التصحر ودرجة خطورته تبعاً لدرجة التدهور والإجهاد البيولوجي للنظم الإيكولوجية.

ويمكن أن نتبين أربع حالات من التصحر على ضوء التصنيف الذي وضعه مؤتمر الأمم المتحدة للتصحر(1977) وهي:

1-التصحر الطفيف: 

وهي حالة مقبولة من التصحر, حيث لا ينجم عنها أخطار أو أضرار بالبيئة بشكل واضح. ومن ثم فهي لا تتعدى حد الظاهرة ولم تصل بعد إلى حد المشكلة.

 

2-التصحر المعتدل: 

وهي أولى حالات التصحر كمشكلة حيث يصاحبها- عادة- حدوث أضرار نتيجة تدهور القدرة البيولوجية بشكل واضح.

ومن مؤشراتها تدهور واضح في الغطاء النباتي، وتكون كثبان رملية صغيرة متحركة، وبعض الأخاديد الصغيرة، وتملح التربة بنسبة تتراوح بين 10% – 50% حيث تفقد معها التربة جزءاً من قدراتها البيولوجية.

 

3-التصحر القاسي: 

وهي حالة متقدمة من التصحر تتفاقم معها مخاطر التصحر وأضراره.

وتتمثل مظاهر هذه الحالة في تدهور الغطاء النباتي بشكل واضح وحدوث تبدل في صورته؛ بأن تحل الحشائش محل الأشجار, والنباتات الصحراوية محل الحشائش.

يضاف إلى ذلك عودة نشاط الكثبان الرملية الثابتة، وتكوين الأخاديد الكبيرة، وتناقص القدرة البيولوجية للتربة بنسب تتراوح بين 50% -90%

 

4-التصحر القاسي جداً: 

وهو أخطر حالات التصحر حيث تفقد البيئة معظم قدراتها البيولوجية لتقترب تماماً من الظروف الصحراوية الحقيقية.

ومن مظاهر هذه الحالة حدوث تدهور شديد جداً في الغطاء النباتي، وزيادة نشاط الكثبان الرملية بشكل مطرد، وتناقص كبير جداً في القدرة البيولوجية للتربة بنسبة تزيد عن 90% حيث تصبح غير منتجة تماماً.

 

وليس ثمة شك أن تطور حالات التصحر نحو القسوة، وسرعة حدوثها وزيادة درجة خطورتها تتوقف على عاملين أساسيين هما :

1- درجة حساسية البيئة لمسببات التصحر.

وتتوقف درجة الحساسية على طبيعة عناصر البيئة التي تتباين بين العناصر الهشة وغير الهشة.

ويقصد بالعناصر الهشة تلك التي تكاد تكفل الحد الأدنى لإعالة الحياة البيولوجية القائمة. ومعنى هذا أنه إذا حدث تغير ولو محدود في البيئة ذات العناصر الهشة يتدهور النظام الإيكولوجي بسـرعة وتحدث درجة من درجات التصحر.

 

2- درجة الضغط البشري والحيواني على موارد البيئة الحيوية، فكلما كان هذا الضغط يفوق القدرة البيولوجية للبيئة على الإعالة تدهور النظام الإيكولوجي وحدثت أيضاً درجة من درجات التصحر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق