شخصيّات

تكريم السيدة “آدا” من قبل وزارة الدفاع الأمريكية

1995 نساء مخترعات

الأستاذ فرج موسى

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

وزارة الدفاع الأمريكية السيدة آدا شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

وهكذا، كانت ((آدا)) غير معترف بها بما هي جديرة به في فترة حياتها.

فلم يتم اكتشافها إلا بعد قرن من الزمان، في عصر الكمبيوتر. وذلك عندما بدأ الناس يستكشفون الماضي من أجل الوقوف على معرفة الرواد الأوائل في مجال معالجة المعلومات. ومن ثم ظهر على السطح اسم ((آدا)) في أحد الأيام من عام 1979.

وهذا ما حدث. في عام 1977 قامت وزارة الدفاع الأمريكية بنشر دعوة لمناقصة عالمية لابتداع لغة كمبيوترية جديدة، لتحل محل المئات من لغات البرمجة التي تستخدمها القوات البرية، والبحرية، والجوية للجيش الأمريكي.

 

وباختصار، فإن المطلوب لغة برمجة رفيعة المستوى، مصممة لتصبح لغة عالمية قياسية – لغة لا تستخدم في جميع مجالات البرمجة فحسب في الأعمال والتجارة، والعلوم. .. الخ- لكن تستطيع أن تضع مقاييس جديدة واضحة للاعتماد عليها.

ولضمان نزاهة المنافسة بالكامل، حدد لكل فريق من الفرق الأربعة التي وصلت إلى التصفية النهائية لون خاص كل حسب لغة البرمجة التي تقدم بها.

وأخيرا، وقع اختيار وزارة الدفاع الأمريكية على كلمة ((أخضر)). وكانت هذه الكلمة تشير إلى لغة قد تم تطويرها في شركة أمريكية تدعى «Cii Honeywill Bull» في فرنسا، بواسطة فريق تحت قيادة رجل فرنسي هو «Jean Ichbiah»

 

وكان لا بد من إيجاد اسم لهذه اللغة الجديدة، فما كان من أحد أعضاء البنتاجون إلا أن تذكر فجأة المرأة الشابة التي كانت منذ سنوات كثيرة سابقة أول مبرمجة في التاريخ، وكان اسمها ((آدا)).

وهكذا يتضح كيف أصبحت ((آدا)) لغة للبرمجة. حيث توجد لها تطبيقات عديدة في وقتنا الحالي في مجالات التكنولوجيا المتقدمة، وبالطبع في المجالات العسكرية.

فلم تحلم تلك الشابة ابنة القرن التاسع عشر العالمية في الرياضيات، أنه سوف يأتي اليوم، وبعد قرن من الزمان، ليصبح اسمها أحد الرموز العسكرية القياسية.

 

وبشكل أكثر تحديدا ودقة نعنى الرمز.. «MIL-STD-1815» فالرقم 1815 لم يتم اختياره بالصدفة، فهو العام الذي ولدت فيه السيدة ((آدا لفلاس)).

ويعد هذا تكريما عظيما لها بعد وفاتها، تكريما لشخصية لم تتمكن إلا من كتابة اسمها وبالأحرف الأولى فقط، تكريما لا يقل قيمة وشرفا عن الذي تم منحه للفيلسوف وعالم الرياضيات الفرنسي البارز ((باسكال Pascal)) و ((باسكال))، مثل ((آدا))، هو أحد لغات البرمجة الرئيسية المستخدمة اليوم.

و((باسكال)) و ((آدا)) اسمان لاثنين من الرواد الأوائل، من الشباب العباقرة في الرياضيات اللّذين عذبهما المرض، واللَّذين كرمهما التاريخ.

 

فإن ((بليز باسكال)) (1623-1662) كان يبلغ الثانية والعشرين من عمره وحسب عندا اخترع آلته الرقمية، وهي عبارة عن آلة حاسبة لتنفيذ عمليات الجمع والطرح, كما قامت «آدا» بصياغة أول برامج كمبيوتر في العالم عندما كانت في الثامنة والعشرين من عمرها.

وكل الأسماء الخمسة عشر للغات البرمجة الرئيسية تقريبا، هي اختصارات تضم الأحرف الأولى من الأسماء الأصلية لهذه اللغات.

 

وأفضل مثالين على ذلك أن : لغة ((بيسك BASIC)) اسمها الأصلي «Beginner’s All Purpose Symbolic Instruction Code» ولغة ((فورتران Fortran)) اسمها الأصلي «Formula Translator» .

ولهذا، فإنه، لسوء الحظ، كثيرا ما يحدث اختلاط وسوء فهم، حتى بين المتخصصين، فيعتقدون أن ((Ada)) هو اختصار لاسم أصلي كما شرحنا سابقا. والقليلون فقط هم الذين يربطون بين ((آدا)) (لغة الكمبيوتر)، و((آدا)) المخترعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق