الكيمياء

تقنيات كيميائية للتخلص من الفلزات السامة المتواجدة في ماء الشرب

2002 في رحاب الكيمياء

الدكتور نزار رباح الريس , الدكتورة فايزة محمد الخرافي

KFAS

تخلص من الفلزات السامة المتواجدة في ماء الشرب الكيمياء

تعدّ الفلزات السامة مثل الرصاص والزئبق والكروم ، من أخطر الملوثات التي غالباً ما تصاحب الماء عبر الشبكات التي توصله إلى البيوت والمصانع والمدارس والمستشفيات وغيرها من المؤسسات . 

ويتم حالياً تطوير تقنية كيميائية جديدة لتخليص الماء من هذه الملوثات بل وجمع هذه العناصر وفصلها والاستفادة منها .  ومن المنتظر أن تستخدم هذه التقنية أيضاً في استخلاص الذهب من مياه الميحطات والبحار .

لقد طور الباحثون في أحد مختبرات الطاقة الأمريكية طريقة جديدة تعتمد على مكونين اثنين .  أولهما عبارة عن خزف من أملاح السيليكات يمكن تشكيله على شكل حبيبات أو مسحوق . 

 

ويتراوح قطر كل حبيبة من هذ المادة الجزيئية بين 15-5 ميكرومتر، وتشبه الحبيبة قرص العسل في احتوائها على صفوف متراصة من الفتحات الأسطوانية . 

أما المكون الثاني فيسمى الطبقة الأحادية، وهي طبقة من جزيئات متراصة بكثافة عالية ولها القدرة الكيميائية على الارتباط بالملوثات الفلزية واصطيادها .

 وهكذا فإن جزيئات الطبقة الأحادية ترتبط من أحد طرفيها بالمادة الخزفية ، أما الطرف الآخر فيشكل مصيدة للفلزات التي توجد في الماء من خلال قدرته على الارتباط بهذه الجزيئات . 

إن العدد الهائل من الفتحات الأسطوانية الذي تحتويه الحبيبات الخزفية يشكل مساحة سطحية كبيرة لاصطياد الفلزات . 

 

ويمكن لنا أن نتصور ذلك إذا علمنا أن ملعقة صغيرة من المسحوق الخزفي يوفر سطحاً مساحته تعادل مساحة ملعب لكرة القدم .

ولقد دلت التجارب الحقلية على أن هذا الخزف له القدرة على خفض نسبة المعادن في ماء الشرب إلى أقل من المستويات العالمية المسموح بها بكثير . 

وينتظر أن تستخدمه هذه التقنية بشكل كبير في تنقية المياه التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق ، وكذلك في استخلاص الزئبق الذي يعتبر من الملوثات الخطرة.

وسوف يعقب ذلك استخدامها للتخلص من العديد من الفلزات الأخرى وكذلك في مجال استخلاص بعض الفلزات الموجودة في مياه البحار والمحيطات .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق