علم الفلك

تصنيفات العالم “هبل” للمجرات

1996 نحن والكون

عبد الوهاب سليمان الشراد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

المجرات تصنيفات المجرات العالم إدوين هبل علم الفلك

ونعلم حاليا أن المجرات تنتشـر بأعداد هائلة لا تحصى في جميع أرجاء الكون ، وبالإمكان رؤية أعداد كبيرة منها في كل اتجاه بدون عائق .

وتشتمل المجرة النموذجية على 100 بليون نجم ، ويعادل قطرها نحو 100  ألف سنة ضوئية ، ولذلك تعد المجرات الوحدات البانية للكون ، رغم أنها قد تتواجد في تجمعات هائلة  .Superclusters

وبالرغم من الأعداد الهائلة من المجرات المنتشـرة في أنحاء الكون ،  فقد توصل هبل الى أنه يمكن تصنيفها ضمن أربعة أنواع رئيسة ، وهي الإهليجية والحلزونية والحلزونية ذات قضيب وغير المنتظمة.

وتعد الأنواع الأربعة القاعدة الأساس لتصنيف هبل المجري .

 

لقد بدى لنا مما سبق أمثلة ملائمة على المجرات الحلزونيةأو اللولبية  Spiral galaxy ، مثل 33 Mو 31 Mوالتبانة.

ولقد سعى هبل فيما بعد الى توسعة تصنيفه السابق ، وذلك بإضافة أقسام أخرى ثانوية تبعا لحجم الكتلة المركزية ومقدار التفاف الأذرع الحلزونية وعد أن الحلزونيات ذات الأذرع الملتفة بشدة وكتلتها المركزية عالية وظاهرة تعرف بمجرات من الرتبة Sa  

بينما تدعى المجرات ذات الأذرع الحلزونية معتدلة الالتفاف والكتلة بمجرات Sb. 

وأخيرا يطلق على الحلزونية ذات الأذرع المفككة والكتلة المركزية الصغيرة اسم Sc ولا شك أن مجرة المرأة المسلسلة31  Mتعد نموذجا مثاليا على Sb. أما مجرة المثلث 33 Mفتعد نموذجا على Sc ، وهي ثالث أكبر مجرة في المجموعة المحلية.

 

ولوجود ارتباط وثيق بين درجة التفاف الأذرع الحلزونية وحجم الكتلة المركزية ، مكننا ذلك من تصنيف المجرات الحلزونية التي تقع مقابلة لنا من حافتها .

ومن خلال هذه الميزة بإمكاننا تصنيف المجرة الحلزونية المعتمة 140 Mأو 4594 NGCالتي تقع في كوكبة العذراء Virgo كمجرة من رتبة Sa ، وذلك بسبب كتلتها المركزية الهائلة.

 

وتميل المجرة 6°عن مستوى نظرنا ولو قدر لنا أن نراها مواجهة لنا بإسقاط رأسي فسوف نجدها بأذرع حلزونية ملتفة بشدة حول كتلتها المركزية.

كما مكننا التصنيف السابق من وضع المجرة 4365 NGC التي تقع في كوكبة الضفيرة Coma Berinces ضمن الرتبة Sb بسبب كتلتها المركزية الصغيرة.

 

وبالإضافة الى المجرات الحلزونية الاعتيادية ، هناك نوع آخر منها له شكل متميز ، فالأذرع الحلزونية فيها بروز عند نهاية أطراف قضيب يمر عبر نواة المجرة بدلا من بروزها من نواة المجرة ذاتها ، ولذلك يطلق على هذه المجرات الحلزونية ذات القضيبة   . Barred spiral

ولقد عمل هبل أيضا على تقسيم هذا النوع الى ثلاثة أقسام ، إعتمادا على حجم الكتلة المركزية ومقدار الالتفاف ، ولقد صنف المجرة الحلزونية التي لها كتلة مركزية كبيرة وأذرع حلزونية شديدة الالتفاف من النوع  Sba.

أما التي لها كتلة مركزية معتدلة وأذرع حلزونية معتدلة قسماها SBb ، ومن الأمثلة عليها مجرة 1300  NGC التي تقع في كوكبة النهر Eridarns، وتظهر بينها كل خصائص هذا النوع بوضوح.

 

وبجانب ما تم سرده عن النوعين الرئيسين من المجرات الحلزونية تظهر هناك أعداد أخرى كبيرة من نوع ثالث من المجرات لا تبدو فيه أي تراكيب حلزونية على الاطلاق ، ويطلق عليها المجرات الاهليجية أو المتكورة elleptical galaxies

ولقد تم أيضا تقسيم هذا النوع تبعا لما يبدو عليه من استدارة أو تفلطح ، وكانت أثر المجرات إستدارة تحمل الرقم  0 ، بمعنى أصبحت Eo .

وهكذا تم تدريجها حتى التفلطحEv ، ومن الأمثلة على ذلك  المجرة M49 أو 4472 NGC من النوع 1 Eوتقع في كوكبة العذراء

 

وتمتاز المجرات الاهليجية بشكل عام على أنها عادة لا تحتوي على غبار أو غاز ما بين النجوم ، كما لا تظهر بها أي مؤشرات خلق نجوم حديثة pro- tostar.

ومن خلال الأرصاد يفترض أن المجرات من الأنواع 1 Eأو 2 Eتمثل أقراصا مسطحة تنتشر فيها النجوم ، وتبدو بهذا الشكل لرؤيتها من اتجاه رأسي .

كما أننا قد نرى مجرة بشكل كري إذا ما واجهنا بحافتها، وذلك مثل النوع 7 Eالذي يشبه الأسطوانة.  

 

ورغم ذلك فإننا لا نستطيع التأكد تفاصيل تلك المجرات بدون الاستعانة بمزيد من الأرصاد والقياسات ، مثل حساب دوران المجرة المحوري

وبما أن تصنيف هبل لا يركز على جهة الرصد بل على الهيئة التي تبدو عليها المجرات لراصد أرضي ، ولذلك فلن يظهر هناك أي تناقض ما بين تصنيف هبل وما تبدو عليه فعليا في السماء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق