الطب

تجربة السيدة “أنجلينا” في تعيين الأفكار الآلية بواسطة الانفعالات

2014 للتخلص من الاكتئاب

جيسي ه . رايت و لورا و.ماكراي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الطب

بما أن الأفكار الآلية تطلق دائماً الانفعالات، فالطريقة الأفضل لتعيين هذه الأفكار التعرّف على الفورة القوية للانفعال مثل الحزن، والقلق وفرط التحسّس، والنزق، وحدة الطبع، أو الغضب.

عندئذٍ يمكنك أن تراجع تفكيرك قليلاً لتضع يدك على الأفكار التي خالجتك قبيل انطلاق الانفعالات، وكمثال على قيمة استخدام الانفعال القوية كمؤشّر على تعيين الأفكار الآلية هو نوبات التحسّس والقلق التي تهاجم إنجلينا والتي تحاول التغلب عليها.

 

أنجلينا

تعاني أنجلينا من الاكتئاب والقلق، فعندما تهاجمها حالة القلق المحض فجأة تحسّ وكأن الحالة أتت من المجهول وليس بمقدورها السيطرة عليها، ولدى خضوعها لجلسة علاج من قِبلنا قالت إنها لا تتذكر أية فكرة أو أفكار راودتها قبيل نوبة القلق.

لمساعدة أنجلينا التعرّف على هذه الأفكار التي تتقدم النوبة، طُلِب منها أن تحاول أن تتذكّر كل شيء يخصّ الانفعالات التي أحست بها خلال إحدى هذه النوبات، وثانياً، طلب منها أن ترجع بمخيلتها إلى النوبة وتفكر بما كانت تفعله قبيل حصولها.

ولقد ساعدت أجوبتها على تعبيد الطريق لعمل يعينها على تخطّي حالة القلق.

 

ولقد مضى الحوار بينها والدكتور المعالج رايت بالشكل الآتي:

أنجلينا: ليس لدي أية أفكار، مجرّد شعور بالتشوش المشحون بالقلق، عندئذٍ أحاول ما أستطيع لكي أهرب منفردة بذاتي لكي أهدأ وأستقر.

الدكتور رايت: مع أن الأمر يبدو وكأن الانفعالات تأتيك من حيث لا تعلمين، أشك إن كنا قد أضعنا معرفة شيء ما هنا. هل بإمكاننا إجراء تمرين لنرى إمكانية التعرّف على ما يحصل؟

أنجلينا: بكل تأكيد.

الدكتور رايت: حسناً، حاولي أن ترجعي بذاكرتك إلى النوبة وتصفي لي انفعالاتك بأقصى ما يمكن من التفصيل. فهل بإمكانك تخيّل ما جرى خلال النوبة الأخيرة؟

أنجلينا: كنت أشعر شعوراً طبيعياً ثم بدأ القلق يساورني فامتلأت بالخوف.

الدكتور رايت: وماذا أيضاً؟

أنجلينا: بدأت أشعر بضيق في التنفّس، والدوخة، حتى أصبحت متأكّدة من أنني سأفارق الحياة.

الدكتور رايت: ما الذي كنت تفكرين به والذي جعلك في حالة القلق هذه؟ هل بإمكانك العودة إلى الوراء في الزمن قبيل ابتداء نوبة القلق؟ بماذا كنت تفكرين حينئذٍ؟

أنجلينا: كنت أفكر بأنني مغلوبة على أمري تماماً… كان الأمر فوق طاقتي.. وبدأت أفقد السيطرة… وكان عليّ أن أخرج من مكاني فوراً.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق