البيئة

تأثير نباتات الزينة الداخلية على البيئة الداخلية للمباني

2001 ملوثات البيئة الداخلية للمباني

فرحات محروس

KFAS

نباتات الزينة الداخلية البيئة الداخلية البيئة علوم الأرض والجيولوجيا

أثبتت الدراسات التي أجرتها وكالة ناسا للفضاء NASA مؤخراً أن النباتات والزراعات الداخلية لا يقتصر دورها على أغراض الزينة والديكور وإضفاء الطابع الجمالي فحسب، بل أن النباتات قادرة على امتصاص نسبة كبيرة من الغازات الخطرة الملوثة للبيئة الداخلية.

وعندما قامت الوكالة بإجراء تجارب عملية بوضع العديد من تلك النباتات والزراعات المستخدمة داخلياً كل منها في غرفة محكمة الغلق من الزجاج، حقن بداخلها بعض الملوثات التي من المحتمل تواجدها في البيئة الداخلية للمباني أو المنازل وأماكن العمل.

فقد تبين مقدرة بعض النباتات على امتصاص تلك المواد بدليل أن تراكيزها قلت بعد فترة زمنية من حقنها في الغرف الزجاجية(5).

كما تبين أن نباتات كل من فيلودندرون Philodendron، والسب أيدر Spider، والجولدن Golden Pothos لديها المقدرة على امتصاص غاز الفورمالديهايد، بينما تبين أ،زهور الكريسانسميم Chrysanthemums وزوهور جيربيرا ديساي Gerbera daisy قادرة على امتصاص البنزين، ومن هنا يتضح أنه في المستقبل القريب سوف تكون نباتات الزينة ضمن نظام خاص يستخدم للتقليل من الملوثات الخطرة والضارة بالإنسان في البيئة الداخلية للمباني.

 

وبالإضافة إلى ما سبق فإن الغطاء النباتي والأشجار بشكل خاص تلعب دوراً هاماً في البيئة الخارجية والداخلية على النحو التالي:

– وجود نباتات الزينة في جو العمل أو المنزل سوف يخلق جو مريح نفسياً للمقيمين بالمبنى.

– تنقية الهواء والتقليل من تأثير ملوثاته، حيث تمتص الأشجار جزءً من الملوثات والغبار وتزيد من نسبة الأكسجين بالهواء الجوي وتنقيته من ثاني أكسيد الكربون في عملية التمثيل الضوئي.

– المحافظة على الرطوبة في الجو والتربة خاصة في الأماكن شديدة الجفاف بما يطلقه بعضها من بخار الماء، وخفض درحجة الحرارة بين الأشجال نتيجة الظلال المتكونة وعملية التبخر لها.

– تعمل كمصدات لسرعة الرياح والغبار والضجيج.

– القضاء على بعض الجراثيم والحشرات لما تفرزه بعض الأنواع من مواد مختلفة كالمواد الطيارة من أشجار الصنوبر والسنديان، وكذا أوراق أشجار الكينا التي تقتل البعوض وغيرها.

 

لذا يتضح أهمية الحرص على وجود بعض النباتات والزراعات داخل المباني وحولها وفي حدائق المنازل، على أن تكون النباتات الداخلية من النوعية التي لا تحتاج إلى كمية كبيرة من المياه Watered – Over، لأن التربة الرطبة بصفة دائمة سوف تساعد على نمو الكائنات الدقيقة Microorganisms التي تسبب بعض حالات الحساسية للمقيمين بالمبنى.

كما يفضل أن تكون النباتات من الأصناف المقاومة للأمراض Disease Resistant Plants حتى نقلل من مدى الحاجة لاستخدام المبيدات داخل المبنى.

وقد تبين أهمية أن تكون المساحات الخضراء موزعة على النحو التالي(6) :

4%     حول المباني

50%   حول المدارس والجامعات

60%   حول المستشفيات

70%   في أماكن الاستجمام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق