البيولوجيا وعلوم الحياة

بنية المعدة

2008 دليل جسم الانسان

ريتشارد ووكر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

يبلغ متوسط طول المعدة عند الشخص

البالغ حوالي 25سم (10 إنشات)، ولكن بفضل مرونتها قد يتفاوت حجمها إلى حد كبير. عندما تكون المعدة فارغة بشكل كامل لا يتجاوز حجمها حجم قبضة اليد، أي بحجم حوالي 50 ملم (1.7 أونصة) وتكون بطانتها الداخلية ملفوفة بثنيات عميقة تسمى الغَضَنات. وعندما تكون ممتلئة بشكل كامل،

بعد تناول وجبة كبيرة، يمكن أن يزداد حجمها ليصل إلى 4 ليترات (7 باينت) وتختفي الغضنات مع تمدد جدران المعدة المرنة.

وتوجد في المعدة أربع مناطق: المنطقة القلبية تحيط بفتحة المريء؛ والقعر وهي المنطقة العلوية التي لها مقطع على شكل قبة؛ والجسم وهو القسم الأوسط والبوَّاب (فم المعدة التحتاني) وهو المقطع النهائي الذي يشبه شكل القمع وهو مرتبط مع العفج (الاثنا عشري) بحلقة من العضلات تسمى المَصَرَّة البوَّابيِّة.

يحتوي الغشاء المخاطي الذي يبطن المعدة على ملايين الوَهْدَات المعدية العميقة التي تحوي الغدد المعدية. وتنتج هذه الغدد

مكونات العصارات المعدية: حمض الهيدروكلوريك (الكلوريدريك) الضروري لإنتاج الظروف الحمضية القاسية داخل المعدة؛ ومولد البِبْسين الذي يتحول بواسطة حمض الهيدروكلوريك إلى الأنزيم النشط الذي يهضم البروتينات، والعامل الداخلي الضروري لامتصاص الفيتامين الأساسي B12 بواسطة الأمعاء الدقيقة، وعند الأطفال، أنزيم مِنْفحين الذي يحوِّل البروتين الحليبي الذؤوب إلى روب (خثارة) يمكن أن يكون أسهل في الهضم. إضافة إلى ذلك، تنتج الغدد أيضاً هرمون الغاسترين (المَعِدين) الذي يعمل على تنسيق بالبيكربونات الذي يغطي بطانة المعدة ويحميها من هضم ذاتها بواسطة الببسين وهجوم حمض الهدروكلوريك. ويتم استبدال خلايا البطانة كل بضعة أيام لأنها تتلف جراء التعرض للعصارة المعدية.

فضلاً عن طبقات العضلات الطولانية والدائرية، يحتوي جدار المعدة أيضاً طبقة داخلية إضافية من العضل المائل. وتتقلص طبقات هذه العضلات بدورها لمخض الطعام.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق