النباتات والزراعة

برنامج توزيع الريات مع وجود هطولات مطرية أثناء فترة الري

1995 ري وصرف ومعالجة التملح

د.علي عبدالله حسن

KFAS

برنامج توزيع الريات مع وجود هطولات مطرية أثناء فترة الري النباتات والزراعة الزراعة

بالاستثناء إلى المعادلة (1) بشكلها العام ، التي تتمثل بالعلاقة: 

يمكننا القول : إن كمية الماء الواجب تقديمها لسد حاجة النباتات الزراعية على شكل ري تساوي القيمة المحسوبة للاستعمال الاستهلاكي الوسطي من الماء ، مطروحاً منها كمية الهطول المطري . 

هذا الشكل من الحساب يمكن أن يعتمد على أساس كل شهر أو على أساس فترة الري بكاملها .  علماً أن كمية الهطول المطري التي ستستعمل في هذا الحساب لا تساوي كمية الهطول المطري الوسطية الشهرية (Rmi ) ، المحسوبة على أساس القياسات المتكررة للهطولات المطرية ، بل هي قيمة أخرى تسمى بالهطول المطري الفعال (للشهر Rei)

ويمكن حساب قيمة الهطول المطري الفعال (للشهرRei ).  ويمكن حساب قيمة الهطول المطري الفعّال للشهر ، أو لمجمل فترة الري بالاستناد إلى الهطول المطري الوسطي ومعطيات أخرى ، وهذا ما سنعود إليه لاحقاً .

وهنا نرى أن من المناسب توضيح بعض النقاط العامة المتعلقة بوضع برنامج لتوزيع الريات في حالة وجود هطولات مطرية في أثناء فترة الري  .وتتلخص هذه النقاط بالآتي :

 

إن حساب الاستعمال الاستهلاكي المائي الوسطي سواء أكان للشهر الواحد أو لمجمل فترة الري يرتكز على قيم مناخية وسطية جرى قياسها في فترات زمنية سابقة . 

وهكذا تفي مثل هذه القيم بالغرض بالنسبة لحساب (Ui) . أما اعتماد قيم وسطية جرى قياسها سابقاً بالنسبة للهطول المطري ، فهي قضية لا تخلو من المحاذير ، حتى ولو طالت مدة القياس زمنياً.

وليس أقل هذه المحاذير التذبذبات الكبيرة وفي كثير من الأحيان سواء في توقيت الهطولات المطرية أو في كمية الماء الساقطة من جرائها ، وعلى وجه التخصيص في حوض البحر الأبيض المتوسط .

 

من هنا يبدو من المناسب من وجهة نظرنا اعتماد برنامج مرن لتوزيع الريات في مناطق مناخية مشابهة لحوض البحر الأبيض المتوسطة ونعني بذلك :

– وضع برنامج لتوزيع الريات في البدء على افتراض أنه لن يحصل هطول مطري خلال فترة الري .

– والخطوة التالية يتم فيها تعديل الريات وتوقيتها تبعاً لهطولات المطرية الحاصلة فعلاً في المكان .

 

أما التوصل إلى قيمة الهطول المطري الفعّال (Re) سواء لمجمل فترة الري أو للشهر ، أو حتى لكل هطول بمفرده ، فيتم تبعاً لمعطيات رقمية منشورة ]في[39 على أساس جداول خاصة لهذا الغرض ..

هذه الجداول تقرر أن قيمة (Re) متعلقة بعاملين هما الهطول المطري الوسطي (Rm) والاستعمال الاستهلاكي – الوسطي للمكان .  وهذا ما يبينه الجدول 21.

في الواقع التطبيقي توجد أساليب عديدة لاحتواء كميات الهطولات المطرية في برنامج توزيع الريات ، لكننا سنحاول فيما يلي تقديم أسلوب معين يرتكز على المعطيات التالية للمكان : الاستعمال الاستهلاكي المائي الوسطي للشهر (Ui) ، والمخزون المائي المتاح للتربة (W) ، والتفريغ اليومي لمخزون التربة المائي.

 

ونعني بذلك الاستعمال الاستهلاكي اليومي (Ui) لكل شهر ، ثم الهطول المطري الوسطي الحاصل فعلاً (Rm) وتاريخ هذا الهطول (J) ، وبالتالي التوصل إلى قيمة الهطول المطري الفعّال (Re) للهطول المطري الوسطي الحاصل في تاريخ (J)

وهكذا وعلى ضوء هذه القيم نستطيع احتواء الهطولات المطرية في برنامج توزيع الريات ، وذلك بتعديل هذا البرنامج الذي حسب أصلاً على أساس عدم وجود هطولات مطرية :

 

أما كيفية الحسابات لإجراء التعديلات اللازمة لبرنامج توزيع الريات فتتم تبعاً للحالات التالية :

الحالة الأولى :

حصول هطول مطري أو أكثر خلال الشهر الواحد ومجموع الهطول الفعّال (Re) في الشهر يحقق العلاقة التالية :

وفي حالة من هذا النوع لن تكون هنالك حاجة للري في الشهر الذي حصل فيه الهطول المطري ، وبالتالي يجري التعديل على أساس إلغاء الريات من الشهر المعني ، وإجراء توزيع جديد تبعاً للمعطيات المناخية والترابية والنباتية لكن قد توجد استثناءات في حالة من هذا النوع ، وذلك في حالة أن الهطول المطري حصل بعد فترة وجيزة من رية سبق إجراؤها . 

وفي حالة كهذه لا بدَّ من إجراء حسابات لمعرفة الهدر الحاصل من الهطول الفعّال نتيجة لتجاوزه لسعة تخزين التربة . 

كما يمكن أن يحصل هدر أيضاً للهطول الفعّال بسبب تجاوز هذا الهطول لسعة تخزين التربة ، وذلك عندما يكون الهطول المطري شديداً أو متواصلاً . .

 

الحالة الثانية :

وفي هذه الحالة ستكون الحاجة للري أمراً لا بدّ منه .

وهنا يمكننا التفريق بين الاحتمالات التالية :

الاحتمال الأول : حصول هطول مطري واحد في الشهر .

 

علماً أن :

= التفريغ المائي الحاصل للتربة بين الرية السابقة للهطول المطري ولحظة بدء الهطول المطري .

= المسافة الزمنية الفاصلة بين الرية التي سبقت الهطول المطري ولحظة بدء الهطول المطري مقدرة باليوم (d) .

والتعديل في وضع من هذا النوع يتم بتمديد تاريخ الرية التالية بموعد مساوٍ 

 

الاحتمال الثاني : حصول أكثر من هطول مطري في الشهر 

وأن 

وأيضاً

علماً أن : = المدة الزمنية التي تفصل بين الهطول الأول والهطول الثاني .

والتعديل الزمني للرية الثانية سيجري تبعاً للعلاقة التالية :

وهنا لا بدّ لنا من أن نشير إلى أنه في الحالات التي يتجاوز فيها موعد الرية التالية الشهر الذي حصل فيه الهطول المطري.

عندئذ لا بدّ من إجراء التعديل على أساس نهاية الشهر (i) وبعده يحدد موعد الرية ي الشهر (i+1) كما بينا سابقاً في برنامج الريات في الحالات التي لا وجود للهطول المطري فيها.

 

الاحتمال الثالث : حصول هطول مطري واحد في الشهر  وأن 

أو أن 

 

وفي كلا الوضعين يكون حساب التعديل واحداً ، ذلك لأن التربة لا تستطيع تخزين كمية من الماء أكبر من  W، وهكذا يحسب الزمن اللازم للرية التالية بأحد الشكلين :

الشكل الأول : يضاف إلى تاريخ الهطول المطري القيمة 

فنحصل على موعد الرية الثالثة أي

الشكل الثاني : يضاف إلى موعد الرية التالية المحسوب أصلاً قيمة مقدرة بالأيام ، تحسب كما هي الحال في الاحتمال الأول ، أي : 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق