الكيمياء

انجازات ابن سينا في مجال الكيمياء

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

الكيمياء انجازات ابن سينا

كان عالمنا كما سبق أن بيَّنا، طبيباً فذاً، وكذلك صيدلياً، والمجالان من لوازمهما الكيمياء.

ومن هذا المنطلق درس ابن سينا الكيمياء، وفيها أبدع مُحتذياً حذو أساتذته من علماء المسلمين من مثل ابن حيَّان والرَّازي وابن إسحاق والكندي.

وقد بدأ التأليف في هذا العلم بالعربية لما بلغ الحادية والعشرين! وجاءت مؤلَّفاته في الكيمياء متضمِّنةً في كتبه الأخرى، إذ لم يثبت أنه وضع كتباً في الكيمياْ خاصة، وإن كانت هناك تراجم لاتينية لبعض هذه الكتب نسبها الخطأ أو الهوى إليه.

وقد تضاربت الآراء، على أية حال، حول مؤلفات ابن سينا في الكيمياء. فمن قائل: (إنَّه ألَّف كتاباً بعنوان (مرآة العجائب).

وذكر سارتون في كتابه (المدخل إلى تاريخ العلم) : أن ابن سينا كانت له اهتمامات جيدة في علم الصنعة وله في ذلك رسالة مهمة جداً هي (رسالة الإكسير) أو (رسالة في أمر دستور الصنعة). وعلى كل حال فإن إنتاج ابن سينا في الكيمياء لا يداني أبداً ما فعل في مجالي الطب والفلسفة.

وفضلاً عن التأليف، فقد شرح عالمنا مؤلَّفات اليونان والعرب في الكيمياء وعلَّق عليها.

 

ومن إسهامات ابن سينا في الكيمياء:

1- إنكار تحويل المعادن الخسيسة إلى نفيسة. فالمعادن – عنده – أنواع مختلفة لجنسٍ واحدٍ، تماماً كما يشمل جنس الحيوان أو النبات أنواعاً متعددةً.

ولما كان من المستحيل تحويل نوع من الكائنات الحية إلى نوع آخر، كالحصان إلى كلب أو العصفور إلى أنسان، كذلك يستحيل تحويل الرصاص إلى نحاس أو الحديد إلى فضة. فصناعة تدبير الذهب في نظره ليست في حيِّز الإمكان.

صحيحٌ يمكن صبغ النحاس بلونٍ أبيض فيتخذ شكل الفضة، وصبغ الفضة بلونٍ أحمر فتظهر كالذهب، ولكنهما يظلان في جوهرهما نحاساً وفضة.

وتُستخلص الصبغة البيضاء من الزرنيخ والزئبق والفضة والحمراء من الكبريت والذهب وملح النشادر، وقد يبلغ التقليد بالصباغة حداً يُخدع به حتى العلماء!، ولكنه مع هذا لا يتجاوز التقليد، فكل معدنٍ يحتفظ بصفاته الذاتية التي تميزه عن غيره، وكل ما يطرأ عليه هو تغير المظهر فحسب.

 وهو يعتقد أن المعادن جميعها قد نشأت في الطبيعة من اتحاد الزئبق والكبريت؛ على أن يكون قد بلغا الدرجة القصوى من النقاء من قبل (مبدأ جابر). ولكنه أردفه برأيه في استحالة تحويل المعادن بعضها إلى بعض، فذلك أمرٌ يُعجِزُ الكيميائيين.

 

2- وصف خواص بعض الأحماض والمواد الكيميائية: فهو أول من وصف خواص زيت الزاج والكحول، وأول من ابتكر طريقة تحضيرهما

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق