الطب

النظام الغذائي وأهميته في تعزيز الوزن الصحي وضبط مستوى سكر الدم

2013 أنت والسكري

نهيد علي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الطب

إن الهدف الثاني من النظام الغذائي الصحي هو المحافظة على الوزن الصحي المثالي، وذلك أمر في غاية الأهمية، نظراً لأن 80% من المصابين بالسكري من النمط 2 يعانون من ازدياد الوزن، بل إن 40% منهم يعانون من البدانة أو السمنة.

من الأمور التي لا بد لك أن تتذكرها أن المقاومة للإنسولين تنتج عن تراكم الدهن في الجسم دون أن ندري، وهكذا فإن البدانة أو السمنة قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وإلى الإصابة بأمراض القلب.

وقد أثبتت دراسات متنوعة أن إنقاص المصابين بالسكري من النمط 2 من وزنهم يؤدي إلى التخفيف من المقاومة للإنسولين وما يرافقها من ارتفاع في ضغط الدم، كما يؤدي إنقاص بضعة باوندات من وزن الجسم إلى خفض مستويات كوليستيرول وثلاثي الغليسيريد الدم، والضغط الانقباضي والانبساطي للدم، وما عليك إلا أن تحدد لنفسك هدفاً لعدد الباوندات التي تعتزم إنقاصها من وزنك، فإذا حققت هدفك فستشعر بسعادة غامرة لا يحس بها إلا من نجح في تحقيق أهدافه، ولاسيما أن إنقاص الوزن يضيف المزيد من الفوائد في العديد من الأمراض ومن بينها السكري.

 

والسؤال الآن؛ ما هو أفضل طعام يكفل تحقيق أهدافك؟

ففي البدء يمكنك أن تتناول نظاماً غذائياً من الحبوب غير المقشورة الغنية بالألياف والمغذيات النباتية، فمن الواضح أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين النظام الغذائي الغني بالدهون وبين البدانة أو السمنة، إذ تشير الدراسات إلى أن النظام الغذائي الذي ليس فيه تقييد لكمية الأغذية النباتية غير المصنعة والقليلة الدهن مثل الفواكه والخضراوات الطازجة والحبوب غير المقشورة والبقوليات قد يترافق بنقص ملحوظ في الوزن، مما يبقي الكثير من الآمال لدى من يود إنقاص وزنه.

وقد يوصيك الأطباء بتناول نظام غذائي فقير إلى حد ما بالدهون، وذلك بتناول ما يقرب من 20% – 25% من السعرات الحرارية أو الكالوري من الدهون.

ومن ذلك على سبيل المثال أنك تتناول نظاماً غذائياً فيه 2200 من السعرات الحرارية أو الكالوري، يتضمن 50 – 65 غرام من الدهون كل يوم، وهو نظام غذائي يضعك في منتصف الطريق بين النظام الغذائي الشرق الأوسطي والنظام الغذائي النباتي الفقير جداً بالدهن

ولكي تحصل على الفائدة الكاملة من امتصاص الحموض الدهنية الأساسية ومن إجمالي التغذية العالية الجودة بكاملها، ينبغي عليك أن تقلل وإلى أدنى حد ممكن من الأغذية النباتية الغنية بالدهون، مثل الجوز والبذور والزيتون والأفوكادو

وقد يمكنك تناول كمية من الزيوت ذات الفعالية العالية مثل زيت الزيتون البكر، لأنك إذا ما أمعنت النظر في النظام الغذائي الذي يستهدف إنقاص الوزن فستجده يمثل نصف الجهود التي عليك أن تبذلها لكبح جماح السكري، وعليك أن تأخذ باعتبارك دور التمارين الرياضية أيضاً.

 

الهدف الثالث: ضبط مستوى سكر الدم

يتمثل الهدف الثالث والأخير للنظام الغذائي الصحي بضبط سكر الدم، فما لم تنجح في ضبط سكر الدم فستجد المضاعفات في انتظارك، لتصيب العينين والكليتين والأعصاب وأعضاء الجسم الأخرى.

ولتعزيز الجهود التي تبذلها في ضبط مستوى سكر الدم لا بد لك من التعرف على المكونات الغذائية التي تؤثر أكثر من غيرها على مستويات سكر الدم

وذلك بمجرد مراقبتك لمدى ارتفاع مستوى سكر الدم عند تناول غذاء محدد، ومدى ارتفاع مستوى الدهن في الدم نتيجة لذلك، إلى جانب التعرف على الأساليب غير ذات الصلة بالتغذية والتي تؤثر على ذلك، ونذكر منها على سبيل المثال التمارين الرياضية والتعامل مع الشدات والكروب.

ومن العناصر الهامة ذات الصلة الوثيقة بالنظام الغذائي والتي تعتبر ذات أثر ملحوظ على مستوى سكر الدم نذكر الكربوهيدرات والألياف والدهون وعدد مرات تناول الطعام في اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق