علم الفلك

المنظار: وظائفه وأنواعه

2014 دليل النجوم والكواكب

السير باتريك مور

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

هناك العديد من المشاهدات الفلكية القيِمة التي تُقام باستخدام العين المجردة، غير أنه من الواضح أنه سرعان ما يلجاْ المتحمسون الحقيقيون لعلم الفلك إلى أدوات بصرية.

بالنسبة للفلكي يحقق المنظار وظيفتين. الأولى أنه يستطيع أن يجمع ضوءاً أكثر من العين المجردة،ولهذا فهو يستطيع أن يكشف أجساماً خافتة.

والوظيفة الثانية أنه يكشف عن تفاصيل دقيقة لا يمكن أن تُرى بالعين المجردة، وتسمى هذه الوظيفة الأخيرة للمنظار.

 

هناك نوعان رئيسيان للمناظير:

الأول هو المنظار الكاسر (Refractor)

ويستطيع أن يجمع الضوء بواسطة عدسة خاصة تسمى العدسة الشيئية. وهنا العدسة تكسر أشعة الضوء نحو البؤرة، فتتكون صورة للجسم يمكن بعد ذلك تكبيرها بواسطة عدسة عينية، وهي عدسة مكبرة ذات تصميم خاص.

في البداية ينتج المنظار صورة مقلوبة، ولهذا فإنه من أجل غايات استخدامه على سطح الأرض يُستخدم نظام من العدسات الإضافية أو منشورٌ يعمل على تصحيح الصورة (هذه الخاصية موجودة في جميع المناظير).

ولكن كل مرة يمر فيهاالضوء من خلال عدسة فإنه يضعف بشكل طفيف، ولهذا تلغى في المنظار الفضائي العدسات المصححة وتُرى الصور مقلوبة.

 

النوع الثاني من المناظير هو المنظار العاكس (Reflector).

في النمط النيوتني لهذا النوع (سمي كذلك نسبة إلى مخترعه السيرإسحق نيوتن) تسقط أشعة الضوء على مرآة غير مستوية وتُعكس مرة أخرى عبر قناة مفتوحة على مرآة صغيرة مستوية تعمل على توجيه الضوء إلى العدسة العينية المثبتة على جانب القناة، ولهذا فإن الراصد ينظر في القناة وليس في أعلاها.

 

في نظام بديل لهذا النوع يعرف باسم كاسيغرين يكون للمرآة الأولية فتحة في مركزها بحيث تنعكس جميع أشعة الضوء مرة أخرى عبرها إلى العدسة العينية.

 

ما يعرف بالمناظير الكاسرة العاكسة(Catadioptric)، وخاصة مناظير ميد وسيليسترون، هي شائعة جداً في الوقت الحاضر.

في منظار شميدت-كاسيغرين يدخل الضوء عبر عدسة مصححة مصممة بشكل خاص ويسقط على مرآة أولية كروية الشكل، ومن ثم يُعكس الضوء مرة أخرى عبر القناة وتعترضه مرآة ثانوية أصغر حجماً التي بدروها ترسله مرة أخرى إلى العدسة العينية عبر فتحة اسطوانتين في المرآة الرئيسية.

أما تلسكوب سميدت ماكسوتوف فهو يشبهه بشكل أساسي، غير أن المرآة الثانوية تستبدل هنا ببقعة مؤلمنة في العدسة المصححة. تعد هذه المناظير الكاسرة العاكسة ملائمة جداً ويمكن حملها، كما أنه يمكن حوسبتها ويُوصى باستخدامها.

 

أصبح الآن من الممكن شراء منظار صغير مفيد جداً للاستخدام بأقل من 100 جنيه إسترليني، وإن كنت قادراً على دفع مبلغ مثل 600 جنيه إسترليني فإنك تستطيع الحصول على منظار جيد من نوع شميدت – كاسيغرين.

هذا كله يعتمد على اهتمامات الراصد، فالمهتم برصد القمر والكواكب سوف يفضل غالباً منظاراً كاسراً، في حين أن المهتم برصد « أجواز السماء» سيكون المنظار العاكس أفضل.

تصنع المناظير المعظمة صوراً صحيحةً، وفي هذه المناظير المنشورية يمر الضوء عبر العدسة ومن ثم عبر زوج من المناشير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق