الرياضيات والهندسة

المعماريون مقابل المهندسين

2014 أبجدية مهندس

هنري بيتروسكي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الرياضيات والهندسة الهندسة

المعماريون مقابل المهندسين (Architects Vs. Engineers). كانت مشاريع البناء في الزمن الغابر وغيرها من المشاريع التقنية تُدار من قِبل رئيس البنّائين الذي كان يسمّى باليونانية أركيتكتن (Architekton) أو تقانيّ القنطرة (Arch Technician)، وفي اللاتينية Architectus. ومن هذه الكلمات التقليدية اشتُّقتْ الكلمة المعاصرة "أركيتكت" وبالعربية "مهندس معماري" Architect. ومع الوقت أصبح المهندس المعماري أكثر اهتماماً بالجمال والفضاء والشكل أكثر منه بالفاعلية والوظيفة، حتى مع تطوير المواد الجديدة والآلات الأكثر تعقيداً ما بعد الثورة الصناعية. ومع القرن التاسع عشر أصبح المهندس المعماري أقل اهتماماً أو معرفة بالمبادئ الميكانيكية والبنائية التي تتعلّق بالجسور وبالآلات الضخمة، وانبثق المهندس المعاصر باعتباره المصمم الرئيس لهذه المصنوعات.

عندما أُسّست الجمعية الأميركية للمهندسين المدنيين(American Society of Civil Engineers: ASCE) عام 1852 سُميّت بالجمعية الأميركية للمهندسين المدنيين والمهندسين المعماريين(American Society of Civil Engineers and Architects: ASCEA). ولكن هذه المنظمة لم تكن نشطة في سنواتها الأولى، وفي عام 1857 أُسِّس المعهد الأميركي المنفصل للمهندسين المعماريين(Sep­arate American Institute of Architects)، دالّاً على أنه حتى العلاقات بين المهندسين والمهندسين المعماريين لم تكن وديّة كما يجب. وفي عام 1868 أُعيد تنظيم مجموعة الهندسة وأسقطت "المهندسين المعماريين" من اسمها، لتصبح فقط الجمعية الأميركية للمهندسين المدنيين. ظهرت الأزمات بين المهندسين والمهندسين المعماريين مع مرور الزمن، وفي كثير من الأحوال مدفوعة من أحد الطرفين الذي يحاول التعدّي على ما يُرى أنه مضمار الآخر. ففي عشرينيات القرن الماضي مثلاً عارض المهندسون اقتراحَ أن يكون المهندسون المعماريون في موضع المسؤولية لتحديد مكان جسرٍ على نهر ديلاواير (Delaware River) في ولاية فيلادلفيا، وفي ما بعد تصميمه، وكذلك بعد عقد من الزمن عندما حاول المهندسون المعماريون في ولاية نيويورك منعَ المهندسين من العمل كمهندسين رئيسيين في كل شيء ما عدا مشاريع البناء الصناعي. ومثل هذه الحوادث كانت وراء تفسير قوانين التسجيل للمهندسين المعماريين والمهندسين. انظر في هذا الخصوص: Engineers of Dreams: Great Bridge Builders and the Spanning of America (New York: Knopf, 1995), pp. 201-­203 .

مع وجود احتمال للالتباس والتأزّم بين المهندس المعماري والمهندس ودور كل منهما، فإن التعاون بين المهن من الواجب بالضرورة في معظم مشاريع البناء الكبيرة. والشركة التي تقدّم خدمات الهندسة والعمارة، مثل تصميم الهيكل الداعم لناطحات السحاب وليس مجرّد الفضاء الوظيفي والواجهة، تُعرف بصفة شركة معمارية هندسية AE. وهذا المصطلح أصبح سارياً أثناء الحرب العالمية الثانية للدلالة على الشركات التي تقدّم خدمات مهنية في المشاريع العسكرية الكبيرة. وتشير هذه الشركات إلى نفسها على هذا الأساس في ترويسة رسائلها. بعضها اختار تأكيد الهندسة أولاً وسمّت نفسها شركات هندسية معمارية EA، ومن بين التسميات أيضاً مهندسين – معماريين – مصمّمين (AEP)، ومهندسين – معماريين – مصممين (EAP) وتشكيلات وتراكيب من هذه وتلك وما يقابلها من أحرف تسمية.

هناك شكوى مشتركة بين المهندسين بأن المهندسين المعماريين يخطّون أوليات تصاميم لأبنية تشكّل كوابيس للمهندسين لتحقيق الهيكل الموافق وبنائه. أحد الأمثلة التقليدية على ذلك دار سيدني للأوبرا(The Sydney Opera House)؛ التي انتُقي تصميمُها بناءً على مفهوم معماري بخطوط مرسومة في مسابقة دولية. ومع أنه اليوم يمثّل أيقونةً في المدينة الأسترالية التي تحتضنه، فإن المشروع استغرق وقتاً طويلاً لتنفيذه، وتجاوز الميزانية المقدّرة، وكان سبباً في العداوة الشديدة بين المهندس المعماري (الذي استقال قبل اكتمال العمل ولم يعُد أبداً إلى سيدني) والمهندسين، وكان بحاجة ماسة إلى الصيانة قبل انقضاء فترةِ حياته المفيدة. ومثل هذه القصص المركّبة تكون في تناقض حادّ مع قصص النجاح مثل برج سيرز (Sears Tower) ومركز جون هانكوك (John Hancock Center)، وهما ناطحتا سحاب في مدينة شيكاغو(Chicago skyscrapers)  شهيرتان صُمِّمتا بالتعاون بين المهندس المعماري بروس غراهام  (Bruce Graham)(1925-2010) والمهندس الإنشائي فازلر خان (Fazlur Khan) (1929-1982) وكلاهما كان عضواً في شركة سكيدمور (Skidmore) وأوينغس (Owings) وميريل (Merrill) للعمارة والهندسة في شيكاغو. وللمزيد من المعلومات انظر: Engineering Architecture: The Vision of Fazlur R. Khan, Written by his Daughter, Yasmin Sabina Khan, Herself an Engineer, and Published by W. W. Norton in 2004.

مجلة العلوم
‫‪الخلايا التائية لدى مرضى فيروس كورونا " تبشر بالخير" للمناعة طويلة الأمد
قلم:      ميتش ليزلي
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
الخلايا التائية أو الخلايا T T cellsهي من أقوى أسلحة الجهاز المناعي، ولكن أهميتها في محاربة الفيروس سارس-كوف-2 SARS-CoV-2، لم تكن واضحة حتى الآن. حاليًا تظهر دراستان أن الأشخاص المصابين لديهم خلايا تائية تستهدف الفيروس، مما يساعدهم على الشفاء منه. كما وجدت كلتا الدراستين أن بعض الأشخاص الذين لم يصابوا قطُ بالفيروس سارس-كوف-2 يمتلكون هذه الدفاعات الخلوية، على الأغلب لأنهم أصيبوا من قبل ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪أنظمة ذكاء اصطناعي تهدف إلى العثور على تفشيات فيروس كورونا
قلم:      أدريان تشو
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة

لم يكن البشر أول من أطلق الإنذار العالمي حول جائحة كوفيد-19 COVID-19 وإنما كان حاسوبًا. HealthMap، هو موقع على الإنترنت يشغله مستشفى بوسطن للأطفال Boston Children’s Hospital، يستخدم الذكاء الاصطناعي AI لمسح وسائل التواصل الاجتماعي، والتقارير الإخبارية، وعمليات البحث على الإنترنت، وغيرها من البيانات، بحثًا عن علامات على فاشيات مرضية. وفي تاريخ 30 ديسمبر 2019 اكتشف الموقع تقريرًا ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪عناقيد الحالات: لغز رئيسي من ألغاز جائحة كورونا
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لكوفيد-19 بدعم من مركز بوليتزر Pulitzer Centre
في 10 مارس، عندما التقى 61 شخصًا للتدريب على التراتيل بكنيسة  في ماونت فيرنون بواشنطن، بدا كل شيء طبيعيًا. ولمدة ساعتين ونصف الساعة أنشد المنشدون، وتناولوا الكعك والبرتقال، وأنشدوا مرة أخرى. ولكن أحدهم كان يعاني منذ ثلاثة أيام ما يبدو كأنه زكام، والذي تبين فيما بعد أنه كوفيد-19 COVID-19. وفي 12 مايو نشرت ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪هل أنت سجين "غرف الصّدى"؟
. عمّار العاني باحث في المعلوماتية وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي، سورية
في الوقت الذي تظهر فيه معظم الأبحاث العلمية أن ظاهرة الاحترار العالمي والتغير المناخي حقيقة مؤكدة، فإن نحو 15% من الجمهور لا يصدق هذه النظرية ويعتبرها خدعة من قبل الحكومات. وتظهر الإحصاءات أن نحو 5% من الأهالي يمتنعون عن تقديم اللقاحات الأساسية لأطفالهم إيماناً منهم بأخطارها، على الرغم من التوافق شبه الكامل في الأوساط الطبية على أن هذه المخاوف لا أساس لها.
   ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪"سرعة خاطفة": جهود أمريكية لإنتاج اللقاح تخرجإلى العلن
قلم:       جون كوهين
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
الحكمة المتعارف عليها هي أن إنتاج لقاح لكوفيد-COVID-19 19 لن يكون ممكنا قبل سنة على الأقل من الآن، ولكن جهود الجهات التنظيمية في حكومة الولايات المتحدة، والتي تعرف بعملية السرعة الخاطفة  Operation Warp Speed أو أسرع من الضوء، لا تنطبق عليها هذه الحكمة التقليدية. وهذا المشروع،  المبهم حتى الآن، والذي من المرجح أن يُعلِن عنه البيت الأبيض رسميًا في الأيام القادمة، سيختار مجموعة متباينة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإشكاليات الطبية لمرض كوفيد 19
. جمال المطر اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، الكويت
تعد الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات من العوامل الممرضة الشائعة للإنسان، ويتميز بعضها عن بعض بعدد من الخصائص والسمات. فبعض الفيروسات يصيب النباتات وبعضها يصيب الحيوانات، وهناك أنواع تصيب الإنسان مسببة له أمراضاً متنوعة مثل متلازمة عوز نقص المناعة المكتسبة الإيدز، والتهاب الكبد الفيروسي، والحصبة. ويشهد العالم حاليا أول جائحة يسببها فيروس كورونا الذي ينتمي إلى فصيلة فيروسات واسعة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪هل أنت سجين "غرف الصّدى"؟
. عمّار العاني باحث في المعلوماتية وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي، سورية
في الوقت الذي تظهر فيه معظم الأبحاث العلمية أن ظاهرة الاحترار العالمي والتغير المناخي حقيقة مؤكدة، فإن نحو 15% من الجمهور لا يصدق هذه النظرية ويعتبرها خدعة من قبل الحكومات. وتظهر الإحصاءات أن نحو 5% من الأهالي يمتنعون عن تقديم اللقاحات الأساسية لأطفالهم إيماناً منهم بأخطارها، على الرغم من التوافق شبه الكامل في الأوساط الطبية على أن هذه المخاوف لا أساس لها.
   ... (قراءة المقال)
أخبار العلوم
‫‪جبهة جديدة في معركة بناء تلسكوب عملاق في هاواي
قلم: دانييل كليري في هونولولو وعلى سفوح مونا كيا في هاواي
ترجمة: صفاء كنج
على الطريق المبلل بالمطر المؤدي إلى قمة مونا كيا Mauna Kea في جزيرة بيغ آيلاند بهاواي، يمكن سماع أصوات الغناء وقرع الطبول على الرغم من شدة صفير الريح. وتحت غطاء من الأشجار يحتفل العشرات بصلتهم بالجبل ثلاث مرات في اليوم منشدين أغانيهم الأصلية وترنيماتهم وهم يرقصون، مواصلين ما بدأوه قبل سبعة أشهر. فالعديد من الخيام المنتشرة في حقل من الحمم البركانية غير مشغول خلال ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪إيثار 2.0 : كيفية استخدام العلم لزيادة تأثير الأعمال الخيرية
قلم: جوشوا هوغيغو Joshua Howgego
ترجمة: روان دشتي
قد يبدو فندق أثينا في مدينة بلاكبول بالمملكة المتحدة كأي بيت ضيافة مطل على الشاطئ، لكن الأمور خلف الستائر الشبكية مختلفة كليا؛ فقد اختير الضيوف – الذين يقيمون عادة لأشهر عديدة- لأن لديهم مهمة مشتركة مهمة جدا بالقدر الذي لا يمكنهم إهدار الوقت الثمين في الطبخ، أو غسل الملابس أو التقيد بوظيفة روتينية. فقد أتوا إلى بلاكبول لإنقاذ العالم.
هذا هو أول فندق في العالم مخصص «للإيثاريين ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪البحث عن الماء في أعماق الكون
. أبو بكر خالد سعد الله المدرسة العليا للأساتذة، القبة، الجزائر
أحيت الاكتشافات الحديثة الجدل حول وجود الحياة في أمكنة أخرى غير كوكبنا، من خلال اكتشاف الماء بصور متنوعة داخل النظام الشمسي، ومن ثم يتوقع وجوده في أجرام سماوية لا حصر لها، مثل الكواكب والمذنبات والحلقات الكوكبية.
   وربما كانت البداية في عام 1877م، حينما لاحظ الفلكي الإيطالي جيوفاني شياباريلّي Giovanni Schiaparelli 1835-1910، مدير مرصد مدينة ميلانو، ما سماها خطوطًا ... (قراءة المقال)