العلوم الإنسانية والإجتماعية

المعايير المستخدمة عند تقييم المدرسين

1995 التوجيه التربوي في دولة الكويت

الدكتور رشيد حمد الحمد

KFAS

تقييم المدرسين العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

ليس من الممكن أن يفرض عليهم حيث إنه جزء وثيق الصلة الجوانب التالية التي يمكن أن يقومها بسهولة أي جهاز توجيهي، وهذه الجوانب تتضمن:

– تقويم عمل المدرسين كأفراد.

– تقويم عمل مدرسة أو قسم في مدرسة.

– القويم عبر منظمات السلطة.

– تقويم تصميم المبنى.

– تقويم برنامج التدريب أثناء الخدمة التي ترعاه السلطة.

– تقويم أدائها كخدمة توجيهية.

 

عند تبني أو تنفيذ أي خطة أو برنامج لتقويم المدرس يجب أن نستخدم معايير معينة للتقويم حتى نضمن ناتجاً له.

وعند تفسيره لمسألة المعايير هذه يوضح هوثورن Hawthorne أنها ينبغي أن تشتق من "المنهج بأهدافه وتصميمه ومحتواه استراتيجياته وأولويات المدرس والهيئة التدريسية نفسها فيما يضمن جودة التدريس ومن الهيكم التنظيمي للمدرسة ومناخها.

 

وهو يقترح المعايير التالية:

– التطابق: وهذا يشير إلى المدى الذي يتطابق به سلوك المدرس ومناخ الصف المدرسي مع أهداف المنهج والهيكل التنظيمي والمناخ العام.

– المصداقية: تشير إلى مدى دقة المحتوى الذي يدرس والإجراءات التقويمية المستخدمة في الصف.

– المواءمة: تشير إلى مدى تطابق سلوك المدرس مع المنهج وقدرات الطلاب والهوية الثقافية وأساليب التعلم.

– التفهم: يشير إلى مدى استيعاب المدرس للجوانب الرئيسية للمنهج وتقويمه لكافة الجوانب النقدية للتعلم.

وهكذا يتضح أن التقويم جانب متكامل من جوانب التقويم وأن له تأثيراً هاماً على المعايير التربوية التي تبنى على التقدير الشامل للمدرسين من حيث القدرات والعرض والاستيعاب والأداء والكفاءة – أي كافة مقومات دورة في نشر التعليم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق