شخصيّات

المشاكل التي واجهت العالم “غاليليو”

2014 الثورة العلمية

براون بير

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

غاليليو المجموعة الشمسية شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

الاكتشافات التي قام بها غاليليو حول الشمس والكواكب أقنعته أخيراً أن الشمس هي مركز الكون ( أو المجموعة الشمسية كما نود تسميتها ) ، وهي نظرية  قام بنشرها لأول مرة في عام 1543 العالم الفلكي البولندي نيكولاس كوبرنيكوس ( 1473 – 1543 ) .

بيد أن هذه الفكرة جاءت ضد التعاليم السائدة منذ زمن طويل لأرسطو الذي افترض أن الأرض هي مركز الكون .

وما هو أخطر من ذلك ،  أن الفكرة كانت مناقضة لتعاليم الكنيسة الكاثوليكية الرومانية التي تتمتع بنفوذ قوي .

وقد أصدر مسؤولو الكنيسة أوامر لغاليليو بعدم نشر الفكرة ، ولكنه في عام 1632 نشر هذه الفكرة في كتاب .

 

وقد تم حظر على مبيعات الكتاب . وفي عام 1633 قامت محاكم التفتيش باعتقال غاليليــــــــــــو ، واقتيد إلى روما وتحت تهديد التعذيب أجبروه على التخلي عن آرائه التي وصفت ب " بالهرطقة "  ، وهي الكلام الفارغ  من المعنى والدليل .

وقد تم نفي غاليليو العجوز  الواهن الذي كان في حالة صحية متداعية إلى منزله قرب فلورانسا .

وفقد بصره في عام 1637 ربما نتيجة للضرر الذي أصاب عينيه جراء النظر الى الشمس . لم يكن يسمح له بالتنقل بحرية  رغم أنه كانت يسمح له باستقبال بعض الزوار بين الحين والآخر .

 

أحد هؤلاء الزوار ان الشاعر الانجليزي جون ميلتون ( 6088 – 74 ) . وبالمصادفة ، اصيب ميلتون أيضا بالعمى ، وإحدى أشهر قصائده " على عماه " ، التي نشرت في عام 1645 .

فقدان غاليليو لبصره جعله يشعر بالمرارة  لأنه لم يعد قادرا على مراقبة  ورصد الكون الذي كان شغله الشاغل كل حياته .

توفي غاليليو في عام 1642 وكان يعاني من التهاب المفاصل ووضغط الدم المرتفع . وقد رفض البابا أوربان الثامن نسيان عداوته لغاليليو  إذ دفن جثمانه دون مراسم دفن رسمية في كنيسة سانتا كروسي في فلورنسا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق