أحداث تاريخية

المساعدة التي قدمها ابن البيطار في حرب دمشق ضد الهنغار

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

ابن البيطار حرب دمشق ضد الهنغار أحداث تاريخية المخطوطات والكتب النادرة

من حربٍ… إلى حرب

رحل الفرنسيون الغزاة، بالصلح عن دمياط بعد أن قتلوا وأحرقوا ونهبوا ما استطاعوا سنواتٍ ثلاثاً.

بعدها تفرغ الملك الكامل لإعادة بناء مصر وتعميرها. ولكن الأحوال لم تسر على ما يرام.

إذ جاءت الأخبار يحملها بريد الحمام بغزو الهنغاريين (البلغار الآن) للشام غايتهم دمشق الفيحاء.

وهنا شعر عبدالله بأن قلبه يتمزق بين المحن التي تنزل على رؤوس الناس في ديار الإسلام: في الأندلس، وفي مصر، وفي الشام!.

ورحل عبدالله مع الملك الكامل وجيشه لرد العدوان عن دمشق، فسوف يكون الجرحى في حاجة إلى خبرته بالصيدلة والعلاج.

ولما نجح الملك في كسر شوكة الحملة الصليبية الهنغارية، أخذ عبدالله يستفيد من أيامه بدمشق في جمع النباتات والأعشاب من الشام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق