التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

الكوارث التي لاقتها “السفن الهوائية” وأدت إلى نهايتها

2015 عصرا البخار والكهرباء

براون بير

KFAS

كوارث السفن الهوائية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

بين الأعوام 1920 و 1933 بنت البحرية الأمريكية خمس سفن هوائية ، ثلاث منها تحطمت ، وهي شيناندو (1925) وأكرون (1933) وماكون (1935).

وفي عام 1936 السفينة الهوائية الألمانية هايدنبيرغ سيئة الحظ برحلتها الأولى ، وفي نفس السنة بدأت رحلاتها الاعتيادية عبر المحيط الأطلسي.

ولسوء الحظ بالنسبة للجميع كان ذلك الفصل الأخير في تاريخ تلك السفينة الهوائية ، فرغم أن الهيدروجين يعد اخف الغازات وزناً إلا أنه ايضاً أكثر الغازات اشتعالاً . 

 

ففي عام 1937 حين كانت هايدنبيرغ تقترب من وجهتها في ليكهيرست في لوس انجلوس .  كما لاقت السفينة الهوائية البريطانية آر 101 ، التي بلغ طولها 787 قدماً (240 متراً)، مصيراً مشابهاً عام 1930 حين تحطمت في فرنسا في طريقها إلى الهند .  وقد قتل 48 راكباً من أصل 54 راكباً كانوا على متنها .

هذه الكوارث أدت إلى نهاية السفن الهوائية المزودة بالهيدروجين .  لم يتم صنع سفن هوائية بهذا الحجم أبداً بعدها .  وخلال سنتين حلت الطائرات محلها كوسيلة أسرع وأقل كلفة لنقل الركاب .

 

ولكن استخدمت البحرية الأمريكية السفن الهوائية في درويات لمراقبة الغواصات حتى عام 1962 وقاموا مؤخراً بإعادة النظر في استخدام السفن الهوائية لمواجهة خطر الصواريخ التي تطير عند ارتفاعات منخفضة .  كما كان هناك خطط لاستخدامها لنقل الشحنات ، ولكن أخذ هذا الدور طائرات الهيلوكوبتر .

وفي الوقت تعد السفن الهوائية من الأمور الغرائبية المزودة بغاز الهيليوم الأثقل وزناً والأكثر أمناً وتستخدم في الطيران من أجل المتعة والإعلانات ، وأكثرها شهرة إطارات جوديير والمناطيد الثلاثة التي تستخدمها شركة المطاط .

 

الهيليوم

عنصر غازي داخلي خفيف وعديم اللون وغير قابل للاشتعال (العدد الذري 2) موجود في الغاز الطبيعي وفي المعادن الخامة المشعة وبكميات ضئيلة في طبقات الجو ، الرمز الكيميائي He.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق