التاريخ

الكلمات الخالدة التي تلفظ بها “لابلاس” عند وفاته

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

لابلاس التاريخ المخطوطات والكتب النادرة

سبقك إليها …نيوتن!

كان لابلاس في سنيه الأخيرة يُمضِّي كثيراً من وقته في أركوي حيث يمتلك منزلاً إلى جوار منزل عالم الكيمياء دي برثيلو يواصل فيه بحوثه ودراساته بهمةٍ لا تعرف الكلل ولكن لا بد لهذا من نهاية.

وكانت النهاية في الخامس من مارس عام 1827 حيث لفظ عالمنا آخر أنفاسه قبل أن يحتفل بعيد ميلاده الثامن والسبعين بأيام.

ولما كان مطلوباً من الرجال اللامعين أن ينطقوا بكلماتٍ خالداتٍ قبل رحيلهم إلى العالم الآخر، فقد قيل إن لابلاس أنهى حياته بهذه العبارة: إن ما نعرفه قليل وما نجهله أكثر.

غير أن دي مورجان، الذي لاحظ أن هذه العبارة تكاد تماثل ما قاله قبله نيوتن عن الحصى وشاطئ بحر المعرفة، أعلن أن كلمات لابلاس الأخيرة كما عرفها من المصادر الموثوق بها كانت: (إن الإنسان يسير وراء الأشباح!).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق