الحيوانات والطيور والحشرات

الكائنات البحرية المتواجدة في أعماق البحار

2013 كتاب الحياة

مايلز كيلي

KFAS

الكائنات البحرية أعماق البحار الاسماك الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

إن أكثر مواطن العالم المستديمة هي كذلك أشدها غموضاً، فأعماق المحيط مظلمةٌ وباردةٌ بلا نهاية.

وتعيش الأسماك والحيوانات الأخرى على انهمار الأنقاض العائمة المتعفنة المتساقطة من الأعلى، أو تأكل بعضها بعضاً .

في قاع أعماق البحر ليس هناك ضوء على الإطلاق تقريباً. ولبعض الكائنات أعين ضخمة تُنعم النظر بها في الظلام، وتعثر كائنات أخرى على الطعام عن طريق الرائحة واللمس على نحوٍ أساسي، وكذلك باستشعار النبضات الضعيفةً للكهرباء التي تطلقها في الماء العضلات النشطة لفرائسها السابحة .

يبدو «حوت العنبر الصغير» (dwarf sperm whale) شبيهاً في الشكل بخنزير البحر (porpoise)، بلا الجبهة الضخمة المعتادة لحوت العنبر.

 

ويبلغ طوله نحو المترين ونصف المتر. ويوجد في الأغلب في البحار الدافئة وخصوصاً في الأماكن العميقة مقابل سواحل جنوب أفريقيا والهند وأستراليا.

ونادراً ما يخرج إلى عرض المحيط مثلما يفعل «حوت العنبر القزم» (pygmy sperm whale) .

يندر وجود الفريسة في الظلام الشاسع لأعماق المحيط، ولهذا يكون للأسماك مثل «الأنقليس الشَّرِه» (gulper) أفواه كبيرة لتمسك بأي ما يمكنها. ويُعد هذا الأنقليس عملاقاً نسبياً للأعماق بطوله البالغ 60 سنتيمتراً .

 

يصدر الضوء عن 1500 نوع مختلف تقريباً من أسماك أعماق البحر. ويعمل الضوء على إغواء الفريسة وكذلك على إرباك الحيوانات المفترسة .

يتوهج جسم السمكة الفانوسية (lantern fish) بأكمله، بينما يكون للسمكة التنينية (dragonfish) أعضاء ضوئية منقّطة على امتداد جانبيها وبطنها.

وتُطلقُ بطن «قرش أبو قضمة» أو «قرش السيجار» (cookiecutter shark) وحدها توهجاً شبحياً .

للقرش المكسور الأسنان (snaggletooth shark) كالكثير من أسماك قرش البحار العميقة الأخرى صفوف من بقع متوهجة أو متألقة أحيائياً (bioluminescent) على امتداد جانبيه. وقد ترسل هذه إشارات إلى أسماك من بني جنسه في فترة التزاوج.

إنّ سمكة «أبو الشص الشُرّابي الذقن» (tassel – chinned anglerfish) هي بالكاد أكبر من إبهام اليد.

ولهذه السمكة شُرّابيات لحمية غير عادية على ذقنها وتشبه الطحالب البحرية، بالإضافة إلى الشرَك المتوهج في العادة على شوكة رقيقة تبرز من جبهتها وتستخدمها في اجتذاب الفريسة .

تبدو «السمكة الأفعى» (viperfish) مخيفةً وهي إحدى حيوانات أعماق المحيط المفترسة الكبيرة، مع أن طولها يبلغ 30 سنتيمتراً فقط. ويعني النقص العام للغذاء في أعماق البحر أن الحيوانات صغيرةُ الحجم في الأغلب 

تكون الشوكة الأولى أو الشعاع على الزعنفة الظهرية للسمكة الأفعى طويلة جداً ومرنة. ولها طرف كالبقعة يتوهج في الظلام.

 

وتأتي الكائنات الصغيرة لتتحرى الأمر فتمسك بها السمكة الأفعى بفكيها العريضين الفاغرين اللذين ترصعهما أسنان طويلة إبرية الشكل .

بالإضافة إلى إغواء الفريسة يعمل الضوء على اجتذاب أزواجٍ أثناء فترة التزاوج.

والكثير من أسماك أعماق البحر نادرةٌ وتعيش في مواطن شاسعة، ولذلك فإن أي سِمَةٍ قد تساعدها في العثور على رفيق للتزاوج والتكاثر تُعدُّ مفيدةً للغاية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق