البيولوجيا وعلوم الحياة

القارات المُتحرِّكة

2012 التطوّر

كيم براين + إيان كروفتون + ويت غيبسون + جين غرين

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

يعرف العلماء أن جميع القارات كانت فيما مضى متصلة مع بعضها البعض، لكنها تحركت مبتعدة عن بعضها البعض على مدى ملايين السنين. ويُفسِّر ذلك كيف أصبحت مجموعات الكائنات الحية منعزلة عن بعضها البعض، وهو الأمر الذي سمح بتطوّرها بطرق مختلفة تبعا لبيئتها.

ومن شأن التطوّر في معزل –على سبيل المثال- أن يُفسِّرالتوزيع الجغرافي للثدييات الجرابيَّة (marsupial

mammals). وتضم هذه الثدييات حيوانات مثل دببة الكُوالا (koalas)، والكَنْغَر (kangaroos)، والوُمْبَتّ (wombats) التي تحمل صغارها في أجربة. وكانت الجرابيات تعيش في جميع أنحاء العالم ذات مرة، لكن

بعد ظهور الثدييات المشيمية

(placental mammals) (الثدييات التي تتطوّر صغارها داخل جسم الأم)، جرى استبدال الثدييات الجرابية بنظيراتها المشيمية في نصف الكرة الشمالي. لكن بحلول ذلك الوقت، كانت القارات الجنوبية قد انفصلت مبتعدة عن بقية

الشمالية مرة أخرى، فتدفقت الثدييات المشيمية باتجاه الجنوب.

القارات، وتمكنت الثدييات الجرابية من

النمو بشكل طليق في أمريكا الجنوبية، وأستراليا، والقارة القطبية الجنوبية.

وقد اختفت الجرابيات من القارة القطبية الجنوبية عندما تجمَّدت هذه القارة مع تحرُّكها مقتربة من القطب الجنوبي؛ في حين نجحت بعض الثدييات المشيمية –

مثل الرئيسات primates – في العبور إلى أمريكا الجنوبية، لكن الجرابيات استمرت في الازدهار. ومع ذلك، فقد اختفى معظمها منذ نحو مليوني سنة. ثم اتصلت أمريكا الجنوبية بأمريكا الشمالية مرة أخرى، فتدفقت الثدييات المشيمية باتجاه الجنوب.ولم يتبقَ في الأمريكتين سوى عدد قليل من

الجرابيات، مثل حيوان الأبوسوم (opposums). لكنها ازدهرت في أستراليا وغينيا الجديدة؛ إذ لم تواجه منافسة من الثدييات المشيمية حتى وصول البشر إلى تلك القارة.

يعرف العلماء أن جميع القارات كانت فيما مضى متصلة مع بعضها البعض، لكنها تحركت مبتعدة عن بعضها البعض على مدى ملايين السنين. ويُفسِّر ذلك كيف أصبحت مجموعات الكائنات الحية منعزلة عن بعضها البعض، وهو الأمر الذي سمح بتطوّرها بطرق مختلفة تبعا لبيئتها.

ومن شأن التطوّر في معزل –على سبيل المثال- أن يُفسِّرالتوزيع الجغرافي للثدييات الجرابيَّة (marsupial

mammals). وتضم هذه الثدييات حيوانات مثل دببة الكُوالا (koalas)، والكَنْغَر (kangaroos)، والوُمْبَتّ (wombats) التي تحمل صغارها في أجربة. وكانت الجرابيات تعيش في جميع أنحاء العالم ذات مرة، لكن

بعد ظهور الثدييات المشيمية

(placental mammals) (الثدييات التي تتطوّر صغارها داخل جسم الأم)، جرى استبدال الثدييات الجرابية بنظيراتها المشيمية في نصف الكرة الشمالي. لكن بحلول ذلك الوقت، كانت القارات الجنوبية قد انفصلت مبتعدة عن بقية

الشمالية مرة أخرى، فتدفقت الثدييات المشيمية باتجاه الجنوب.

القارات، وتمكنت الثدييات الجرابية من

النمو بشكل طليق في أمريكا الجنوبية، وأستراليا، والقارة القطبية الجنوبية.

وقد اختفت الجرابيات من القارة القطبية الجنوبية عندما تجمَّدت هذه القارة مع تحرُّكها مقتربة من القطب الجنوبي؛ في حين نجحت بعض الثدييات المشيمية –

مثل الرئيسات primates – في العبور إلى أمريكا الجنوبية، لكن الجرابيات استمرت في الازدهار. ومع ذلك، فقد اختفى معظمها منذ نحو مليوني سنة. ثم اتصلت أمريكا الجنوبية بأمريكا الشمالية مرة أخرى، فتدفقت الثدييات المشيمية باتجاه الجنوب.ولم يتبقَ في الأمريكتين سوى عدد قليل من

الجرابيات، مثل حيوان الأبوسوم (opposums). لكنها ازدهرت في أستراليا وغينيا الجديدة؛ إذ لم تواجه منافسة من الثدييات المشيمية حتى وصول البشر إلى تلك القارة.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق