الطب

الغدد جارات الدرقية

2004 في بيولوجية الإنسان والتربية الصحية

ضياء الدين محمد مطاوع

KFAS

الغدد جارات الدرقية الطب

عددها أربع غدد، وتوجد على السطح الخلفي للغدة الدرقية (غدتان على كل جانب) (الشكل 28).

وتتركب من مجموعة متلاقة من الخلايا، تفرز هرمون يسمى الباراثرمون Parathrmom.

 

وظائف هرمون البارثرمون

1- يؤدي إلى تحريك أيونات الكالسيوم والفوسفات من العظام إلى الدم، ويسبب ذلك زيادة أيونات الكالسيوم في الدم وانخفاض تركيز أيونات الفوسفات، نتيجة زيادة إفرازها في البول.  ويؤثر ذلك على صلابة العظام وظهور الحصوات من الكليتين.

2- يزيد من امتصاص الأمعاء للكالسيوم والفيتامين (د) بواسطة عملية النقل الإيجابي، وعملية الانتشار البسيط.

 

أثر نقص الباراثرمون

عندما يقل إفراز الباراثرمون في الدم (نتيجة ضمور الغدد أو استئصالها) ينخفض تركيز الكالسيوم في الدم، ويؤدي ذلك إلى:

أ-زيادة قابلية الجهاز العصبي للاستشارة، فيصاب المريض بتقلصات (تشنجات) عضلية.

ب- يؤدي نقص الهرمون في الأطفال إلى عدم نمو عظامهم بصورة طبيعية.  كما يؤثر في تركيب الأسنان، فتصاب بالتسوس.

ويسبب استئصال الغدد جارات الدرقية الوفاة خلال أيام، مما يؤكد أهميتها لاستمرارية حياة الإنسان.

 

أثر زيادة الباراثرمون

إذ حدث ورم في الغدد جارات الدرقية، فسيؤدي غلى زيادة إفراز لهرمون الباراثرمون، ويصاحب ذلك زيادة أيونات الكالسيوم في الدم، ومن ثم يحدث:

– نقص صلابة عظام الجسم وهشاشتها لفقدان أملاح الكالسيوم.

– تقلص الكليتين نتيجة ترسب أملاح الكالسيوم فيها، وإصابتها بحصوات الكلى.  كما تترسب هذه الأملاح في الحالبين، مما يؤثر سلبياً في أداء الكلية لوظيفتها.

 

تنظيم نشاط الغدد جارات الدرقية

يعتمد إفراز الباراثرمون على كمية الكالسيوم في الدم، فإذا انخفضت هذه الكمية نشطت الغدد لإفراز مزيد من الهرمون.  وعلى العكس يقل إفراز الهرمون إذا زاد تركيز أيونات الكالسيوم في الدم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق