علوم الأرض والجيولوجيا

العوامل المؤثرة على تكوّن حمض النيتروز داخل المبنى

2001 ملوثات البيئة الداخلية للمباني

فرحات محروس

KFAS

حمض النيتروز علوم الأرض والجيولوجيا

ومن العوامل التي تؤثر في تكون حمض النيتروز HNO2 داخل المبني ما يلي:

1- الرطوبة النسبية: أي زيادة في الرطوبة النسبية في هواء البيئة الداخلية سوف يقابلها زيادة في تراكيز حمض النيتروز HONO، ويبين شكل (32) العلاقة بين الرطوبة النسبية ومستويات تكون الحمض.

حيث يتضح من الشكل بأنه عند رطوبة نسبية 80% فإن تراكيز حمض النيتروز تبلغ حوالي 61 جزء من البليون ppb، وهو ما يمثل حوالي 8% من تراكيز غاز ثاني أكسيد النتروجين المقاسة في البيئة الداخلية عند ظروف القياس المتمثلة في (درجة حرارة الغرفة عند 22 درجة مئوية، ومعدل التهوية 0,5 معدل تغير هواء في الساعة (ACH)، 800 جزء من البليون تراكيز غاز ثاني أكسيد النتروجين لمدة ساعتين). 

ثم أصبحت تراكيز حمض النيتروز حوالي 2,7%، 0,9% من تراكيز غاز ثاني أكسيد النتروجين اي حوالي 21، 8 جزء من البليون حمض نيتروز عند رطوبة نسبية 45% ، و 30% على الترتيب، وكما هو مبين بالشكل:

 

2=/- معدل التهوية: يؤثر معدل التهوية Air Exchange Rate (AER) تأثير مباشراً على مستويات تراكيز حمض النيتروز في جو البيئة الداخلية، فعند معدلات التهوية القليلة أي 0,5 معدل تغير هواء بالساعة (ACH) يزداد زمن تواجد غاز ثاني أكسيد النتروجين NO2 بالغرفة Chamber Residence Time.

أي بهواء البيئة الداخلية للمبنى أو المنزل مما يعطي فرصة لحدوث التفاعل السابق وينتج حمض النيتروز، وهذا يتضح كما هو مبين في شكل (33) الذي يوضح العلاقة بين معدلات التهوية (زمن التواجد) وتراكيز حمض النيتروز.

فعند زمن تواجد 120 دقيقة تكون تراكيز HONO حمض النيتروز مساوية 21 جزء من البليون (ppb) وهي تمثل 2,6% من تراكيز غاز ثاني أكسيد النيتروز المقاسة بالغرفة، حيث كانت ظروف القياس على هذا النحو، (درجة حرارة 22 درجة مئوية، معدل التهوية 0,5 معدل تغير هواء في الساعة (ACH)، 800 جزء من البليون تراكيز غاز ثاني أكسيد النتروجين لمدة ساعتين، والرطوبة النسبية 45%)، ثم أصبحت تراكيز الحمض تمثل 0,5%، 0,3% من تراكيز غاز ثاني أكسيد النتروجين عند زمن تواجد يساوي 20، 4,9 دقيقة دقيقة على الترتيب.

 

3- نوعية الأسطح: تتوقف تراكيز حمض النيتروز HONO على نوعية الأسطح، حيث أجريت قياسات على نفس الغرفة بعد فرش سجادة مصنعة من 100% صوف وتغيير الرطوبة النسبية، وقد تبين أن تراكيز الحمض تقل في وجود السجادة عن عدم وجودها في نفس ظروف القياس (درجة حرارة الغرفة 22 درجة مئوية، معدل التهوية 0,5 معدل تغير هواء في الساعة (ACH)، 800 جزء من البليون تراكيز غاز ثاني أكسيد النتروجين لمدة ساعتين).

وهذا راجع لامتصاص / وإدمصاص حمض النيتروز على أسطح السجادة، وهذا يؤكد نوعية الأسطح المتواجدة بالبيئة الداخلية سوف تؤثر على نتائج هذا التفاعل كما مبين شكل (34) الذي يبين العلاقة بين نوعية أسطح المواد والتراكيز المتكونة من حمض النيتروز. 

ويبين شكل (35) أحد الأجهزة المستخدمة لقياس أكاسيد النتروجين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق