الفنون والآداب

الطباعة والنشر

2008 كتاب المعرفة – الثقافة والفنون

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الفنون والآداب المخطوطات والكتب النادرة

Printing and Publishing
حتى قبل 500 سنة تقريباً كان هناك القليل من الكتب، وكانت جميعها مدونة بخط اليد وكانت باهظة الثمن. لكن في عام 1440 تقريباً قام مخترع ألماني، جوهانز غوتنبيرغ، بصنع آلة تستطيع أن تطبع كتباً بأعداد ضخمة. وهذا أدى إلى إحداث تغيير جذري على الطريقة التي تنتج فيها الكتب وجعلها متوفرة بأثمان رخيصة لكثير من القراء. وظلت الكتب المطبوعة مصدراً مهماً للمعلومات والتسلية في عالمنا في الوقت الحاضر، حيث تنشر مئات الآلاف من العناوين كل سنة.

استخدمت آلة غوتنبيرغ – وتسمى آلة الطباعة – حروفاً متحركة، فكان العمال المهرة يجمعون الحروف المفردة ليكونوا كلمات وجمل ثم يضعونها في مكانها داخل إطار خشبي يسمى «الشكل» ويقومون بتغطية «الشكل» بطبقة رقيقة من الحبر ويضعون صفيحة من الورق عليها ويضغطون بشدة بلبادة خشبية ويزيلون الصفيحة (التي يكون قد غطاها بالحروف المحبرة) ويعلقونها لكي تجف.
لم تكن الطباعة اختراعاً جديداً فقد أنتجت أول صفحات مطبوعة في الصين بعد عام 800 للميلاد بفترة وجيزة. غير أن الكتابة لكل صفحة كانت تحفر جميعها على قطعة خشبية واحدة. بينما كانت حروف غوتنبيرغ المتحركة أسهل وأسرع وأكثر مرونة في الإستخدام.
حين صارت الكتب المطبوعة متوّفرة على نطاق واسع بعد عام 1600 للميلاد تقريباً تعلم المزيد من الناس القراءة والكتابة. لسدّ حاجة هذا السوق الواسع سرعان ما طبعت الصحف والكتيبات والملصقات والأغاني بأعداد ضخمة.
تنتج الكتب والصحف والمجلات شركات يطلق عليها إسم شركات النشر أو الإعلام. فتختار هذه الشركات أفضل كتب ومقالات من بين تلك التي يرسلها المؤلفون لها أو تلك التي تطلب كتابتها.

يعدّ المؤلفون نقطة البداية لمعظم الكتب – النثر القصصي أو غير القصصي. وقبل أن يبدأوا بالكتابة قد يمضون أسابيع عدة وهم يدرسون الموضوع ويدونون ملاحظاتهم فيما يتعلق بشكل ومحتوى الكتاب.
رسامو الكتب هم فنانون متخصصون في تحويل الأفكار إلى صور بصرية. وبشكل عام يعملون على كتب من نوع معين، مثل كتب القصص أو كتب المراجع. كما يوّفر مصورون فوتوغرافيون مختصون صوراً لاستخدامها في الكتاب لتوضيح نقطة ما أو لكي تخلق جواً خاصاً.
في مكتب الناشر يقوم محررون بمراجعة نص المؤلف ويصححون أي أخطاء ويقدمون اقتراحات بشأن تُجرى على النص ويستفهمون عن أي شيء في النص قد لا يكون واضحاً. كما يعمل المحررون بشكل وثيق مع مصمم تكون مهمته التخطيط بشأن الشكل النهائي لصفحات الكتاب.
حين يصبح النص والصور جاهزين ترسل الصفحات الجاهزة (التي جهزّها المصمم) في شكل إلكتروني إلى دار للطباعة. وهناك يتم تحويلها إلى فيلم ملون أو يعالجها حاسوب خاص مربوط بشكل مباشر مع آلات طباعة ملونة. آلات الطباعة الحديثة سريعة جداً وفي العادة تطبع ثماني صفحات في وقت واحد على لفافة ضخمة من الورق. وفي الغالب تطوى الورقة وتقص وتربط وتجلد لكي تنتج الشكل النهائي للكتاب.
تخزن الكتب المجهزة والمجلات في مخازن للناشر، وتقوم محلات الكتب والمكتبات بطلب العناوين التي يريدونها من الناشر.

 

 

 

 

 

 

 

 

الكتب الإلكترونية:

يمكن تحميل الروايات والكتب الإلكترونية من الإنترنت على حاسوبك الشخصي. كما يمكن قراءتها على شاشات محمولة تشبه الكتب. نحن قد نكون على عتبة عصر أدب جديد تماماً.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق