شخصيّات

الصعوبات التي واجهت الدكتورة “ولترود”

1995 نساء مخترعات

الأستاذ فرج موسى

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الدكتورة ولترود شويخارت شخصيّات التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

وفي الوقت الحالي، تُعد تكاليف هذا الجهاز عالية جدا. حيث تبلغ تكاليف بناء خمسة أجهزة فقط نحو 75,000 مارك ألماني.

أما النموذج الوحيد، الذي يملكه معهد علوم الكمبيوتر في ((شتوتجارت))، فقط تكلف 100,000 مارك ألماني (أي نحو 55,000 دولارا أمريكيا).

فالجامعات التي تعمل لمجرد تقدم العلم ومصلحة المجتمع، هي القادرة وحدها على تحمل مثل هذه المبالغ، والجامعات سابقة لعصرها على الدوام.

 

وتتنهد الدكتورة ((ولترود)) قائلة: ((إن ثمة كثير من الناس حقا ما زالوا غير مقتنعين باختراعي!

ودعنا نواجه الواقع؛ فعادة لا يكون المكفوفون أغنياء، بالإضافة إلى قلة عددهم في المجتمع – فيوجد 75000 كفيف فقط في ألمانيا – وهم عميل غير مهم بالنسبة لرجال الصناعة)).

وبغض النظر عن الصعوبات المالية الملازمة للبحث العلمي، فما المشاكل الأخرى التي تواجه ((ولترود))؟ أفي كونها أمرأة وسط رجال مثلا؟

 

تقول ((ولترود)): ((كثيرا ما أتسلم خطابات تبدأ بـ ((الهر دكتور!!)). والحقيقة أنني أجد في ذلك إزعاجا وتسلية حسب حالتي النفسية، لحظة تسلمي الخطاب.

ولكن ما يعنيني حقا هو اتجاهات ومواقف الذين أعمل معهم. لقد كنت محظوظة جدا بحق. فمديري الأستاذ الجامعي ((جونز نهوزر))، قد شجعني ووثق بي على الدوام.

وعلى أية حال، يجب أن أعترف أن الأمر بالنسبة لبعض الرجال أن المرأة يمكن أن تكون. .. وكيف أصوغها؟ شفافة!

 

وأتذكر إحدى المناسبات في مدينة ((لوزان)) في عام 1981 في أحد المؤتمرات العالمية حول الكمبيوتر في التعليم.

وكنت واقفة أمام مقدمة المنصة وبحثي في يدي، ومستعدة لإلقاء كلمتي، حين تقدم لي أحد المشاركين وقال بابتسامة محيرة: ((لكي أكون أمينا تماما، فإنني كنت أبحث عنك منذ زمن، لأنني مهتم جدا بموضوع بحثك، وأرغب في الحديث معك عنه. لكنني لم أستطع أن أجدك . .. لأنني اعتقدت أنك رجل)).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق