الحيوانات والطيور والحشرات

الديناصورات

2008 كتاب المعرفة – الحياة على كوكب الأرض

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الحيوانات والطيور والحشرات موسوعة علمية

كانت الديناصورات أكثر الحيوانات ازدهاراً على الأرض لمدة 160 مليون سنة تقريبا، فقد كان هناك ديناصورات أرضية ضخمة عملاقة أكبر بكثير من الفيلة، وكان هناك زواحف طيارة ضخمة تطير في الهواء ووحوش زاحفة تسيطر على المحيطات.

  • عاشت الديناصورات قبل مدة تتراوح بين 225 إلى 65 مليون سنة، وتعرف هذه الفترة بعصر الديناصورات أو الدهر الوسيط.

  

  • لا يعلم أحد بدقة كيف تطورت الديناصورات أو ما هي أنواع الحيوانات التي تطوّرت منها، إذ يعتقد أنها على الأرجح تطورت من مجموعة من الزواحف تدعى الزواحف مغروزة الأسنان.
  • كانت بعض الزواحف مغروزة الأسنان تشبه العظاءات القوية، وتطور بعضها الآخر إلى تماسيح حقيقية ما زالت تعيش في يومنا هذا.
  • معظم المعلومات التي نعرفها عن الديناصورات مصدرها الأحافير، وهي عبارة عن بقايا كائنات كانت حية في الماضي تم حفظها في الصخور وتحولت إلى حجارة على مدى ملايين السنين.

  • عندما تتحجر الحيوانات فإن الأنسجة الرخوة (مثل العضلات أو الجلد) نادراً ما تبقى، أما الأنسجة الصلبة، مثل العظام والأسنان والمخالب فإنها على الأرجح سوف تبقى.
  • كانت الديناصورات تضع البيوض مثل معظم الزواحف الأخرى، وهناك دلائل تشير إلى أن بعض الديناصورات كانت تحمي بيوضها وتعتني بصغارها بعد أن تفقس من البيوض.

  • كانت بعض الديناصورات، مثل ديناصور فيليسيرابتور، صيادة شرسة تفترس الديناصورات الأخرى، وكان بعضها الآخر، مثل ديناصور الديبلودوكس، آكلة نباتات. ويعتقد في الوقت الحاضر أن ديناصور تيرانوسورس كان مفترساً وقماماً في آن معاً، إذ كان يصطاد وكذلك يقتات على حيوانات ماتت بشكل طبيعي أو قتلها صياد آخر، وكان يمتلك فكين شرسين لتمزيق قطع ضخمة من اللحم ومخالب حادة وقاتلة.

  • من بين أضخم الحيوانات البرية على الإطلاق كانت الزواحف التي عاشت في فترة ما قبل التاريخ، مثل السيسموسورس والبراشيوسورس، فقد كانت تزن تلك الزواحف 50 طناً وكانت بحجم البيوت.
  • كانت الديناصورات مجهزةً للدفاع عن أنفسها ولمهاجمة الآخرين، فقد كان يمتلك البعض منها قروناً على رؤوسها، وكان البعض الآخر يمتلك نتوءاً أوصفائح عظمية على أذيالها وظهورها، وكانت الديناصورات آكلة اللحم تمتلك أسناناً مدببة ضخمة لها حواف مشرشرة لغرزها في اللحم.
  • عاشت الديناصورات على اليابسة، ولكن بعض الزواحف العملاقة عاشت في الجو والبحار، فقد عاشت البليسيوصورات في المحيطات وكانت تمتلك أطرافاً لها شكل المجذاف تمكنها من السباحة، كما كانت تمتلك أجساماً ضخمةً وأعناقاً طويلةً ورؤوساً صغيرة. أما البتيرصورات فقد كانت زواحفاً طائرةً لها مناقير وأجنحة ضخمة تشبه الخفافيش.

       

كانت جميع الديناصورات زواحف تعيش على اليابسة، وتقسم إلى مجموعتين؛ الديناصورات الطيرية والديناصورات العظائية، وذلك حسب شكل هياكلها العظمية، فكانت تمتلك الديناصورات الطيرية أوراكاً تشبه في شكلها أوراك الطيور، أما الديناصورات العظائية فكانت أوراكها تشبه أوراك الزواحف.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق