الكيمياء

الدلالات التي تشير إليها أسماء العناصر الكيميائية

2002 في رحاب الكيمياء

الدكتور نزار رباح الريس , الدكتورة فايزة محمد الخرافي

KFAS

أسماء العناصر الكيميائية الكيمياء

يحكى أن أستاذاً كان يحاضر عن العناصر الكيميائية ويتحدث عن خواصها الطبيعية ونشاطها الكيميائي وترتيبها في الجدول الدوري وتركيب ذراتها ، وحينها انتهت من المحاضرة وقف أحد طلابه وقال … لقد فهمت كل ما تحدثت عنه … ولكني لا استطيع أن أفهم كيف اكتشف العلماء اسماء هذه العناصر!!

ومنذ بدء اكتشاف العناصر.. كان لا بد من إعطاء اسم لكل منها ، كما نسمي الوليد الجديد ونقيد اسمه في سجل المواليد . 

وإذا تأملنا في اسماء هذه العناصر التي يزيد عددها على المائة قليلاً ، نجد أن لكثير من هذه الاسماء دلالة ومعنى . 

 

ومثال ذلك أن الهيدروجين اسم مشتق من الكلمة الإغريقية التي تعني "إنتاج الماء" اما اسم الاكسجين فيشير إلى "إنتاج الحمض" واسم الفسفور يعني "حامل الضوء" .  والاسماء الثلاثة كما هو واضح تدل على بعض خواص هذه العناصر .

وقد جرى تسمية بعض العناصر بأسماء الكواكب الشمسية ، ومثال ذلك عنصر السيلينيوم والتيليريوم .. والاسمان مشتقان من الإغريقية بمعنى القمر والأرض على التوالي ، ومن هذه المجموعة أيضاً عناصر اليورانيوم والنبتونيوم والبلوتونيوم نسبة للكواكب أورانوس ونبتون وبلوتو .

وقد اشتقت أسماء بعض العناصر الأخرى من الميثولوجيا ومن أمثلتها عنصر التنتالوم ، نسبة إلى اسم الابن المدلل للإله زيوس . 

 

وكان هذا الإبن قد عوقب بقسوة نتيجة تحديه الآلهة ، فكان عليه أن يقف مغموراً بالماء حتى رقبته ، ويتلى من فوق رأسه أغصان الفواكهه المختلفة ، وكان كلما شعر بالظمأ وأراد أن يشرب من الماء الذي يغمره ، انحسر عنه الماء قبل أن يروي عطشه .. وكلما شعر بالجوع وأراد أن يقطف ثمرة من الأغصان التي تتدلى من حوله ، ارتفعت تلك الأغصان إلى أعلى وابتعدت عنه …

وهكذا عانى هذا الابن طويلاً جزءاً تطاوله على الآلهة . وقد شبه الكيميائيون معانتهم أثناء محاولاتهم الحصول على هذا العنصر من خاماته بمعاناة ابن زيوس … فأطلقوا عليه هذا الاسم .   ومن العناصر التي اشتقت أسماؤها من الأدب الإغريقي كل من الفناديوم والتيتانيوم .

 

وهناك عناصر سميت تيمناً باسماء بعض البلدان أو القارات ومن أمثلتها الجرمانيوم (نسبة إلى ألمانيا) والغاليوم (مشتقاً من غول وهو الاسم القديم لفرنسا) والبولونيوم (نسبة إلى بولندا) والسكانديوم (نسبة إلى اسكندنافيا) والفرانسيوم (نسبة إلى فرنسا) والرثينيوم (نسبة إلى روثينيا) وهو الاسم اللاتيني لروسيا والإيروبيوم (نسبة إلى أوروبا) والإمريسيوم (نسبة إلى أمريكا) .

وقد سميت عناصر أخرى بأسماء بعض المدن ، ومثال ذلك عنصر الهافنيوم (كوبنهاجن) ولوتيتيوم (نسبة إلى لوتيتيا وهو الاسم اللاتيني لباريس) وبركيليوم (نسبة إلى مدينة بيركلي في الولايات المتحدة).

أما عنصر الإتربيوم فقد سمي تيمناً باسم مدينة صغيرة في السويد اسمها (إتربي) ، حيث وجدت الخامة التي استخلص منها هذا العنصر عند اكتشافه .

 

وأخيراً فهناك عناصر سميت بأسماء بعض العلماء تخليداً لذكراهم مثل عنصر كوريوم (نسبة إلى مدام كوري) وفيرميوم (نسبة إلى العالم الإيطالي فيرمي) وآينشتانيوم نسبة (إلى إينشتاين) ومندليفيوم (نسبة إلى مندليف صاحب الجدول الدوري) وكذلك اللورنسيوم نسبة إلى العالم (لورنس) والنوبيليوم (نسبة إلى العالم السويدي نوبل) .

لكن الأمر الغريب أن هناك خلافاً بين العلماء حول أصول اسماء بعض العناصر القديمة والتي عرفها الإنسان منذ زمن طويل ، ومثال ذلك أنه لا أحد يعرف لماذا سمي الكبريت بهذا الاسم ؟ ولماذا سمي الحديد .. حديداً أو القصدير قصديراً ؟

وبعد هذه الجولة في سجل العناصر … هل عرفت كيف جاءت أسماء بعض العناصر عند ولادتها … وكيف أننا ما زلنا نجهل مغزى تسمية بعضها الآخر وبخاصة تلك التي عرفها الإنسان منذ فجر التاريخ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق