البيولوجيا وعلوم الحياة

الخلايا النباتية

2012 بيولوجيا الخلية

جون فارندون…[وآخ]

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

غالباً ما تكون الخلايا النباتية أكبر حجماً من الخلايا الحيوانية، حيث تحتوي الخلايا النباتية على فراغات كبيرة مليئة بالماء تُعرَف بالفجوات. ويُطبق الماء الموجود بالداخل قوة

ضَاغطة على الغشاء المحيط بالفجوة، وهو ما يُعرَف بضغط التورم (turgor pressure). حيث يؤدِّي هذا إلى جَعل الخلية مُتورمة (صلبة).

تكوِّن الخلايا المُتورمة المُكدّسة بجانب بعضها البعض نوعاً من الأنسِجة الشديدة الصَلابة. ويوفِّر هذا النسيج وسيلة الدعم الرئيسية للنبات إذا استثنينا منها تلك المُقوَّاة بالخَشَب.

وعندما يتم حرمان النباتات غير الخشبية من الماء لبعض الوقت، يفقد النبات ضَغط التورّم، مما يؤدي إلى انكماش الفجوات وفقدان الأنسجة البنيوية لصلابتها، وسرعان ما يبدأ النبات في الذبول.

تُشكِّل الأنسجة البنيوية المُسَمَّاه بالمَتْن الجزء الأكبر من النباتات غير الخشبيَّة. ولا تكون الخلايا المتنية في لُبّ الساق، الموجودة عميقاً داخل النبات، مُعرَّضَة للضوء. وليس لها أية فائدة في عملية التخليق الضوئي، وهي عملية إنتاج السُكريَّات باسخدام غاز ثاني أكسيد الكربون وضوء الشمس (انظر المُجلَّد الخامس: ص 1 – 13). ولهذا تفتقِر خلايا اللُّبّ المتنية إلى صانعات

اليخضور، وهي تلك الأعضاء الصغيرة التي تتمّ بداخلها عملية التخليق الضوئي.

غالباً ما تكون الخلايا النباتية أكبر حجماً من الخلايا الحيوانية، حيث تحتوي الخلايا النباتية على فراغات كبيرة مليئة بالماء تُعرَف بالفجوات. ويُطبق الماء الموجود بالداخل قوة

ضَاغطة على الغشاء المحيط بالفجوة، وهو ما يُعرَف بضغط التورم (turgor pressure). حيث يؤدِّي هذا إلى جَعل الخلية مُتورمة (صلبة).

تكوِّن الخلايا المُتورمة المُكدّسة بجانب بعضها البعض نوعاً من الأنسِجة الشديدة الصَلابة. ويوفِّر هذا النسيج وسيلة الدعم الرئيسية للنبات إذا استثنينا منها تلك المُقوَّاة بالخَشَب.

وعندما يتم حرمان النباتات غير الخشبية من الماء لبعض الوقت، يفقد النبات ضَغط التورّم، مما يؤدي إلى انكماش الفجوات وفقدان الأنسجة البنيوية لصلابتها، وسرعان ما يبدأ النبات في الذبول.

تُشكِّل الأنسجة البنيوية المُسَمَّاه بالمَتْن الجزء الأكبر من النباتات غير الخشبيَّة. ولا تكون الخلايا المتنية في لُبّ الساق، الموجودة عميقاً داخل النبات، مُعرَّضَة للضوء. وليس لها أية فائدة في عملية التخليق الضوئي، وهي عملية إنتاج السُكريَّات باسخدام غاز ثاني أكسيد الكربون وضوء الشمس (انظر المُجلَّد الخامس: ص 1 – 13). ولهذا تفتقِر خلايا اللُّبّ المتنية إلى صانعات

اليخضور، وهي تلك الأعضاء الصغيرة التي تتمّ بداخلها عملية التخليق الضوئي.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق