الحيوانات والطيور والحشرات

الخصائص العامة لـ”السحالي”

2013 كتاب الحياة

مايلز كيلي

KFAS

خصائص السحالي الزواحف الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

السحالي هي مجموعة تضمن نحو 4500 حيوان زاحف حرشفي الجلد يتراوح طولها ما بين بضعة سنتيمترات  إلى "تنين كومودو" (Komodo dragon) أو "وَرل الأورا" الذي يبلغ طوله 3 أمتار. 

وتعيش معظم السحالي إما على الأرض أو في الأماكن الصخرية أو على الأشجار، ويقطن عدد من السحالي مناطق صحراوية وهناك كذلك بعض الأنواح الجُحرية التي تفتقر إلى الأرجل.

لا تستطيع السحالي التحكم في درجة حرارة أجسامها، ولذلك تعتمد على أشعة الشمس طلباً للدفء، ولهذا تعيش في المناخات الدافئة وتتشمس تحت أشعة الشمس لساعات كل يوم.

تستطيع السحالي أن تتحمل مستويات مرتفعة على نحو غير اعتيادي من الصوديوم و البوتاسيوم في أجسامها الذي ليفتك بالطيور و الثديات .

 

تنتقل السحالي بالسير أو التسلق أو بحفر الجحور، والبعض منها يستطيع كذلك الانزلاق في الهواء.

بعض سحالي الجحور تحفر بأطرافها الأمامية فيما تفتقد السحالي الأخرى الأرجل وعليها أن "تسبح" عبر التربة الرخوة والرمل، وغالباً ما يكون للسحالي المتسلقة مخالب طويلة حادّة تمنحها قبضة محكمة.

تضع معظم السحالي البيض، مع أن بضعة أنواع تلد صغاراً أحياءً. وخلافاً للطيور أو الثدييات، لا ترعى السحلية الأم صغارها.

 

للسحالي عموماً أسنان حادّة على امتداد حواف فكّيها.

تطرحُ السحالي جلدَها مثل الحيّات، لكن الجلد يميل إلى الانسلاخ إلى رقائق كبيرة عوضاً عن قطعة واحدة.

معظم السحالي آكلةٌ للّحم، وتتغذى على الحشرات وكائنات صغيرة أخرى.

 

تكيفت بعض أنواع السحالي، مثل الوزغة على وجه الخصوص، مع العيش إلى جانب الإنسان، وفي بعض أنحاء العالم يُعدُّ الوزغ منظراً شائعاً في المباني حيث يتغذى على الحشرات. 

هناك نوع واحد فقط يلتمس طعامه في البحر وهو "الإغوانة البحرية" (marine iguana) التي تعيش في جزر غالاباغوس.

 

يستطيع عدد من السحالي بما فيها "الهيلية العملاقة" (Gila monster) السّامّة التي توجد في صحارَى أميركا الشمالية أن يخزّن الدهون في ذيله. 

وتعيش هذه السحالي على هذا الدهن عندما يصعب العثور على قُوتِها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق